هيئة الوثائق والمحفوظات ترفد البحث العلمي بشراكتها في المؤتمر الدولي الدور العماني في الشرق الأفريقي
10-12-2012
د. جمعة بن خليفة البوسعيدي

مسقط ـ ش


تشترك هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية بتنظيم المؤتمر الدولي مع جامعة السلطان قابوس ممثلة بمركز الدراسات العمانية، وذلك حرصا من الهيئة على الاهتمام بمجال البحث العلمي والدراسات التاريخية، حيث إن توجيه الاهتمام بهذا الجانب يشجع البحث الدائم في التاريخ العماني العريق بمختلف مجالاته السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والادبية والعلمية والفكرية، كما يبين الامتداد الحضاري لعمان وأثره على مناطق الساحل الشرقي لأفريقيا وجزء كبير من القرن الأفريقي.

سيرعى حفل افتتاح المؤتمر معالي د.يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة، صباح اليوم، بقاعة المؤتمرات بجامعة السلطان قابوس.

وحول هذا المؤتمر الدولي صرح مدير عام البحث وتداول الوثائق بالهيئة رئيس اللجنة العلمية بالمؤتمر د.جمعة بن خليفة بن منصور البوسعيدي : يأتي المؤتمر الدولي ليبرز الدور العماني في الشرق الأفريقي في كافة المجالات الثقافية والعلمية الاجتماعية، مبينا الدورالحضاري للعمانيين، حيث يهدف إلى استعراض وجهات النظر المختلفة حول القضايا المتعلقة بالحضور العماني من خلال التعرف على تاريخ الوجود العماني القديم والحديث، ودراسة معطياته السياسية والاقتصادية والاجتماعية، كما يهدف المؤتمر ايضا إلى استعراض العوامل الجغرافية التي دعمت الوجود العماني، ودراسة الإنتاج اللغوي والأدبي العربي والسواحلي في شرق أفريقيا، وإبراز الأطر الاجتماعية السائدة من عادات وتقاليد ونظم معيشة تأثيرا وتأثرا بالبيئة العمانية والأفريقية، والتعرف على الصحافة العمانية وأثرها في إثراء الحياة الثقافية في شرق أفريقيا، والتعرف على واقع المخطوطات والوثائق والآثار، كما سيناقش واقع المخطوطات والوثائق والآثار التي خلفها العمانيون في شرق أفريقيا".

ويذكر د.جمعة بن خليفة البوسعيدي: يشارك في أعمال المؤتمر عدد من الباحثين من أوروبا وأفريقيا وآسيا خارجيا وعدد من الباحثين العمانيين والأساتذة الباحثين من داخل السلطنة، حيث يناقش المؤتمر على مدى ثلاثة أيام عدة محاور يأتي أولها المحور التاريخي الذي يركز على الهجرات العمانية القديمة وأثرها على المستوى الداخلي والخارجي ودور اليعاربة في اجلاء البرتغاليين وتعزيز الحكم العماني في شرق أفريقيا، كما يبحث كذلك دور البوسعيديين في تأسيس الإمبراطورية العمانية وامتدادها التاريخي والتطورات التاريخية والسياسية اللاحقة وجهود العمانيين في نشرالثقافة والإسلام في الساحل والبر الأفريقي ودور العلماء العمانيين في المجالات الفكرية والعلمية والمعرفية، كما سيقوم بدراسة المؤشرات الحضارية للحضور العماني في الشرق الأفريقي (التجاري والاقتصادي والاجتماعي والسياسي والثقافي)، كما سيتناول المؤتمر المحور الجغرافي، والذي سيتناول العوامل الجغرافية الطبيعية والبشرية ودورها في الهجرة العمانية إلى شرق أفريقيا، كذلك سيتناول ملامح الحراك السكاني وأنماط العمران بين عمان وشرق أفريقيا. والمحور اللغوي والأدبي، والذي سيركز على أثر اللغة العربية على اللغة السواحيلية، والمؤثرات العربية على الأدب السواحيلي الشعبي والفصيح، وأيضا الشعر العربي في العصور الحديثة في شرق أفريقيا، واتجاهات الخطاب النثري في شرق أفريقيا في القرن العشرين، كما سيتناول المؤتمر المحور الاجتماعي، والذي سيتحدث عن الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للعمانيين في شرق أفريقيا قديما وحديثا، وأشكال التواصل الاجتماعي بين العمانيين في شرق أفريقيا وعمان، حضور النخب العمانية في أدب زنجبار (دراسة اجتماعية)، وأيضا المحور الصحفي والإعلامي والذي سيركز على تاريخ الصحافة والطباعة في زنجبار وشرق أفريقيا، ومكونات الصحافة العمانية وأساليبها واتجاهاتها، وصورة عمان في الصحافة في شرق أفريقيا، واسهامات رواد الصحافة العمانية والثقافية في شرق أفريقيا، ومحور الوثائق والمحفوظات والآثار، والتي تتناول الشواهد الأثرية والمعمارية للحضور العماني في شرق أفريقيا، والمخطوطات والوثائق التاريخية العمانية في المراكز المختلفة في شرق أفريقيا (وجودها وطرق حفظها)، والأرشيف والمجموعات الوثائقية المتصلة بالأرشيف العماني.

وتحدث د.جمعة بن خليفة البوسعيدي أيضا حول مهام اللجنة العلمية في مناقشة وتقييم أوراق العمل المقدمة والتي وصل عددها إلى تسعين ورقة عمل تم فرزها واختيار 27 ورقة عمل وفق الضوابط والشروط العلمية للبحوث، ويذكر الدكتور ايضا ان اللجنة قامت بإعداد قائمة بأوراق العمل المقبولة وتم عرضها للجنة الرئيسية، كما قامت اللجنة العلمية بترشيح المتحدثين الرئيسيين بالتنسيق مع اللجنة الرئيسية، كما قامت اللجنة بإعداد برنامج المؤتمر وتحكيم البحوث المقدمة لإمكانية نشرها في مجلد خاص.

يستمر المؤتمر على مدار ثلاثة أيام، ففي اليوم الأول ستقدم جلستان بعد فعاليات حفل الافتتاح، ستقدم الجلسة الأولى ثلاث أوراق عمل الأولى بعنوان عمان والساحل السواحيلي (تفصلها الرياح الموسمية) للبروفيسور عبده الشريف مدير معهد زنجبار المحيط الهندي للبحوث (زيوري) تنزانيا، والثانية بعنوان الهجرات العمانية المتعاقبة وتأثيرها داخل المحيط الأفريقي والتي سيقدمها مدير عام المديرية العامة للبحث وتداول الوثائق بالهيئة د.جمعة بن خليفة البوسعيدي، والتي ستتناول في أبرز محاورها حول دور الهجرات العمانية في الشرق الأفريقي وأسبابها، والتي ترجع بداية الهجرات العمانية العربية الى عصر ما قبل الاسلام، ففي هذه الهجرات اقتصرت على التبادل التجاري، ولم يتم تحديد هذه الهجرات الى شرق افريقيا فالبعض يرجح هذه الهجرات الى تصدع سد مارب 120م. ومن أهم الأسباب اولا الموقع الاستراتيجي والذي لعب دورا بالغ الاهمية في الهجرات العمانية ويأتي في اولويات هذه العوامل امتداد بحر العرب والمحيط الهندي، وثانيا هناك عوامل طبيعية ساعدت على الهجرات بين القارتين الاسيوية والافريقية وخاصة الرياح الموسمية والتي تهب على المحيط الهندي وساعدت على حركة الملاحة بين عمان والجزيرة العربية وافريقيا وكانت الرحلات تتم على مرحلتين الاولى في شهر 9 عندما تبدأ الرياح الموسمية الشمالية الشرقية فتخرج من عمان الى المحيط الهندي وفي شهر مارس حيث تبدأ السفن بالعودة الى شبه الجزيرة العربية وعمان، وثالثا شغف العمانيين لركوب البحر وخبرتهم الملاحية البحرية ومعرفتهم بصناعة السفن، كما ستتناول الورقة مواضيع متعددة منها الهجرات القديمة وتأسيس المدن والمراكز التجارية في شرق افريقيا، وتأثير الهجرات العمانية في مدن السواحل الأفريقية (نموذجاً لبعض المدن)، الهجرات الحديثة التي واكبت انتقال مركز السلطة الى الشرق الأفريقي -زنجبار-، وأبرز القضاة والولاة في عهد السلطان السيد سعيد بن سلطان 1806-1859م، وأهم الطرق والمسالك في القارة الأفريقية، ومكونات مجتمع الشرق الأفريقي في عهد السلطان السيد سعيد بن سلطان (1806-1856م)، وأقسام الهجرات العربية إلى شرق أفريقيا، والورقة الثالثة ستتناول رحلات المحيط الهندي في منتصف القرن العشرين وإدارتها من المنطقة الداخلية إلى زنجبار للبروفسور ماندانالامبرت جامعة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، أما الجلسة الثانية ستقدم أربع أوراق عمل وهي التحول الثقافي خلال حكم آل بوسعيد يقدمها د.فيليب سادجروف من جامعة مانشستر المملكة المتحدة، والورقة الثانية بعنوان النخبة العمانية في زنجبار (قراءة في مصادر وأطر الفكر القومي)، تقدمها د.أمل غزال من جامعة دالهاوسي كندا، والثالثة بعنوان فرضية عمل جديدة للوجود العماني في شرق أفريقيا من اليعاربة إلى آل بو سعيد يقدمها د.باتريك نيكوليني من الجامعة الكاثوليكية ايطاليا، والورقة الرابعة بعنوان اهتمامات الصحافة العمانية في الشرق الأفريقي يقدمها مدير المركز النيجيري للبحوث العربية بنيجيريا د.الخضر عبد الباقي محمد.

وفي جلسات اليوم الثاني ستقدم جلستان، فالأولى ستقدم أربع أوراق عمل، الأولى حول الملامحة البحرية مع شرق أفريقيا في العصر القديم والإسلامي: الملاحة البحرية مع شرق أفريقيا في العصر القديم والإسلامي (الملاحة العمانية نموذجا) تقدمها د.أسمهان سعيد الجرو ود.سلامة صالح النعيمات جامعة السلطان قابوس، والورقة الثانية الحضور العماني ودوره في دعم الوجود الهندي في زنجبار تقدمها د.عفاف السيد عبدالمجيد العلي جامعة الزقازيق جمهورية مصر العربية، والورقة الثالثة العلاقات العثمانية مع زنجبار في عهد السلطان عبد الحميد الثاني يقدمها رئيس مركز بحوث العالمين العربي والتركي وهولندا د.محمد توتينجي، والورقة الرابعة الوجود العماني في شرق أفريقيا في مذكرات الرحالة والقناصل الأوربيين خلال القرن 13 هـ / 19 م يقدمها د.بو علام بلقاسمي جامعة وهران الجزائر، وفي الجلسة الثانية ستتكون أيضا من أربعة أوراق، الأولى أهمية الأرشيف زنجبار كمصدر للدراسات التاريخية عن الدور العماني في الشرق الأفريقي يقدمها د.إبراهيم الزين صغيرون جامعة السلطان قابوس، والورقة الثانية قوانين التخيل في شعر أبي مسلم الرواحي يقدمها د.إسماعيل الكفري جامعة نزوى، والورقة الثالثة رسائل زعماء الإصلاح إلى السلطانين حمود بن محمد بن سعيد وابنه علي بن حمود البو سعيديين (1911-1892م) يقدمها د.محمد بن ناصر المحروقي جامعة نزوى، والورقة الرابعة بعنوان انعكاسات الحرب الأهلية في عمان في نهاية عصر اليعاربة على الأوضاع السياسية في شرق أفريقيا يقدمها د.إبراهيم بن يحيى البوسعيدي جامعة السلطان قابوس، وفي الجلسة الثالثة ستقدم أربع أوراق وهي دور بريطانيا في انقلاب يناير 1964م يقدمها د.صالح محروس محمد جامعة بني سويف جمهورية مصر العربية، والثانية بعنوان أثر اللغة العربية على اللغة السواحيلية سلطنة عمان نموذجا تقدمها د.ريا بنت سالم المنذرية جامعة السلطان قابوس، والورقة الثالثة الصراع والاستعمار الحياة في زنجبار كما تصورها صحيفة الفلق (1963 – 1958م) للباحث ديفيد هيرتش جامعة كاليفونيا الولايات المتحدة الأمريكية، والورقة الرابعة بعنوان صورة الآخر في تنزيه الأبصار والأفكار في رحلة زنجبار لجامعها زاهر بن سعيد يقدمها يقدمها د.عبد المجيد بنجلالي من جامعة نزى.

أما جلسات اليوم الختامي ستتكون من ثماني أوراق مقسمة على جلستين، الأولى ستضم ورقة بعنوان عمان معبرا لتجار الأندلس وعلمائها إلى الشرق الأفريقي في القرن الخامس الهجري - الحادي عشر الميلادي ابن ظنير الأنصاري الميروقي نموذجا يقدمها د.إبراهيم عبد المنعم سلامه من جامعة السلطان قابوس، والثانية بعنوان العمانيون ودورهم الثقافي في شرق أفريقيا لهيفاء بنت أحمد المعمرية وزارة التربية والتعليم، والثالثة بعنوان زنجبار ذاكرة الوجود في الشعر العماني المعاصر يقدمها د.محمد بن مسلم المهري من كلية العلوم التطبيقية بصلالة، والرابعة بعنوان دور وسائل الإعلام العمانية الحكومية في إبراز منجزات الوجود العماني في شرق أفريقيا لمحمود بن خليفة البيماني من وزارة الإعلام، والجلسة الثانية ستضم ورقة بعنوان هجرة بني الجلندى إلى شرق أفريقيا في القرن الأول الهجري - السابع الميلادي لمريم بنت سعيد البرطمانية من جامعة السلطان قابوس، والثانية بعنوان عماني في الشرق الأفريقي تيبو تيب ناظرا ومنظورا إليه يقدمها د.أحمد السعيدي من أكاديمية التربية والتكوين المغرب، والثالثة بعنوان دور أحمد بن النعمان الكعبي في تدعيم علاقات زنجبار الخارجية الولايات المتحدة الأمريكية نموذجا، والورقة الأخيرة بعنوان جمعية الاستقامة الخيرية الإسلامية العالمية سيقدمها ممثل من الجمعية بالسلطنة.

الجدير بالذكر إن مثل هذه المؤتمرات تأصل تبادل الثقافات والخبرات العلمية، كما يساهم في توضيح البعد الحضاري من خلال الحراك العماني في الشرق الأفريقي، وعليه فإن الهيئة تؤكد أهمية مشاركتها لجامعة السلطان قابوس في هذا المؤتمر لدعم البحوث والدراسات من خلال الوثائق والمخطوطات التي في الهيئة للباحثين والدارسين في مثل هذه المؤتمرات الداخلية والخارجية.


 


قم بمشاركة الخبر:
طباعة طباعة    البريد الالكتروني البريد الالكتروني صفحة البداية


 
  آخر الأخبار 
الوساطة الأمريكية في الشرق الأوسط
إن تاريخ علاقات واشنطن بالقدس مشحون بالمناوشات المتعلقة بجوهر وعناصر التسوية المطلوبة بين اسرائيل والفلسطينيين، ولذلك يجب ألا تفاجئنا الاختلافات الحالية. فقد تميز عهد الرئيس جيمي كارتر مثلا باختلاف شديد
مساعٍ إثيوبية لدعم سد النهضة دوليا ومصر في حالة هدوء حذر
في إطار لغة التصعيد بين الحكومتين المصرية والإثيوبية وجذب المجتمع الدولي لصالح موقف إحدى الدولتين ضد الأخرى في النزاع القائم على بناء واستكمال سد النهضة، عرض وزير الخارجية الإثيوبي، تاضروس أدهانوم، موقف بلاده من بناء السد على وزير الدفاع الإسبانى بيدرو مورينز خلال زيارته لأسبانيا أمس الأول.
النبهاني يستقبل مستشار وزارة الدفاع لشؤون الشرق الأوسط بالمملكة المتحدة
استقبل رئيس أركان قوات السلطان المسلحة الفريق الركن أحمد بن حارث النبهاني بمكتبه أمس الفريق توماس بيكيت المعين بمنصب مستشار وزارة الدفاع الخاص لشؤون الشرق الأوسط بالمملكة المتحدة.
"البريمي الجامعية" تحتفي بيوم المعلم
نظمت دائرة شؤون الطلبة بكلية البريمي الجامعية فعالية وأصبوحة شعرية احتفالا بالكوادر الأكاديمية بالكلية في يومهم وتقديرا لجهودهم المستمرة في سبيل الرقي بمستوى التعليم الجامعي، وقد أحيى الأصبوحة الشعرية كلا من الشاعر
منوعات - الطبيعية عنوان موضة النظارات الطبية الجديدة
أكدت جمعية «الرؤية الجيدة» الألمانية أن الطبيعية تمثل عنوان موضة النظارات الطبية في 2014؛ حيث تأتي الموديلات الحديثة مصنوعة من خامات طبيعية أو تطل بمظهر طبيعي كالخشب والخيزران والأحجار. ولتأكيد المظهر الطبيعي،
كازام تقدم هواتف ذكية بمعالج ثماني النوى
أزاحت شركة كازام الستار عن هواتف ذكية جديدة تعتمد على معالجات ثمانية النوى تعمل بسرعة 7ر1 جيجاهرتز في برشلونة .وأوضحت الشركة البريطانية أن الموديل الفاخر من باقة الموديلات الجديدة يحمل اسم Tornado2 5.5 ويأتي
العيون .. تمرض أيضا!
التعني بجمال العيون وسحرها لا يقيها المرض ، فللعين وهي جزء حساس جدا بالجسم أمراضها وتقلباتها حيث يندرج التهاب حافة الجفن ضمن أمراض العيون الشائعة. وفي بعض الحالات ترجع الإصابة به إلى أسباب وراثية، وفي حالات أخرى إلى أسباب غير معلومة. وفي كل الأحوال ينبغي علاج هذا الالتهاب على الفور؛
إدارتا أوقاف جنوب الباطنة والداخلية تبحثان شروط تمليك واستثمار الأراضي
في إطار التعاون بين ادارات الأوقاف والشؤون الدينية بمختلف محافظات السلطنة عقد صباح أمس بمكتب مدير إدارة الأوقاف والشؤون الدينية بمحافظة جنوب الباطنة اجتماع تشاوري بين إدارة الأوقاف والشؤون بمحافظة جنوب الباطنة ورئيس قسم الأوقاف وبيت المال بإدارة الأوقاف والشؤون الدينية بمحافظة الداخلية والفريق المصاحب له.
بنك صحار يستضيف حلقة نقاشية في سوق مسقط للأوراق المالية
ألقت الحلقة الضوء على أداء البنك لفترة الأشهر التسعة الأولى من العام والمنتهية في 30 سبتمبر 2014 و ارتفاع صافي الأرباح بنسبة 31.14%
"التربية" تنظم معرضا تقييما للمشاريع الطلابية.. غدا
تنطلق صباح غد فعاليات تقييم المشاريع الطلابية ببرنامج التنمية المعرفية للطلاب والطالبات في مواد العلوم والرياضيات ومفاهيم الجغرافيا البيئية الدراسي (2013/2014)،
 
end