في مؤتمر صحفي .. الإعلان عن تفاصيل جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب
11-03-2012


 
مسقط - عبدالرزاق الربيعي


قال رئيس مجلس أمناء الجائزة د.علي بن محمد بن موسى: "من العلامات الفارقة لنهضة عمان الحديثة، الإدراك الواعي لقائد هذه المسيرة، أن الثقافة والفنون والآداب هي روح النهضة، وأن البناء لا يستقيم ولا يعلوا شأنه الا بالعلم والثقافة، بل أن العلم والثقافة تشكل رافداً مهماً لهذه النهضة المباركة، وكان إنشاء وزارة التراث والثقافة فاتحة لهذا النهج، ثم تلاه إنشاء النادي الثقافي، فالمنتدى الأدبي، وجمعية الفنون التشكيلية، وفرق الموسيقى السلطانية العمانية، ومركز عمان للموسيقى التقليدية، وجمعية هواة العود، ومركز السلطان قابوس للثقافة الإسلامية، علاوة على رصد جوائز محلية وعالمية في شتى المجالات الثقافية، وإنشاء ودعم الكراسي العلمية في الجامعات، والانفتاح على الثقافة والفنون الانسانية بإنشاء دار الأوبراء السلطانية، إحدى المنارات الثقافية لهذا العهد الزاهر، وعلى نــفس هذا المنوال أتى رصد جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب، تتويجاً لنهج اختطه جلالته منذ بزوغ فجر النهضة المباركة وكل هذه الخطوات، تبرز إيمان قائد هذه المسيرة، واهتمامة بالإنسان العماني وتقوية ملكاته الإبداعية، وتعميق وجدانه، ليمضي في طريق الرقي الإنساني إلى آفاق أرحب ومستقبل أسمى لتتواصل حلقات المساهمة العمانية عبر التاريخ في شتى مجالات الثقافة والفنون والآداب ، عبر قامات طويلة من أمثال الخليل ابن احمد، وابن دريد، وجابر ابن زيد، ونور الدين السالمي، وغيرهم".


جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده صباح أمس مجلس أمناء جائزة السُّلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب وذلك بفندق كراون بلازا للإعلان عن تفاصيل الجائزة.


وأكد د.علي بن محمد بن موسى"إن جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب جائزة جامعة، تشمل كل الجوانب الثقافية من فنون وآداب وعلوم إنسانية، كما تتعدى محيطها العماني، إلى المحيط العربي، لتغطي كل المبدعين باللغة العربية وإننا إذ نتوجه في هذا المقام، بوافر الشكر وعظيم الامتنان، لجلالة السلطان المعظم، على تفضله بإطلاق هذه الجائزة، ولدعمه المستمر، ورعايته الدائمة، للثقافة والفنون والآداب، لنسأل الله أن يمن علينا بالتوفيق، لإنجاز ما أوكله جلالته إلينا على خير وجه.


ثم ألقى أمين عام مركز السُّلطان قابوس للثقافة الإسلامية أمين سر الجائزة سعادة حبيب الريامي البيان الصحفي الذي قدم خلاله تفاصيل عن أهداف الجائزة وقال "تُمنح الجائزة للفائزين في مجالات الثقافة والفنون والآداب؛ بحيث يتم اختيار فرع من كل مجال في كل دورة من دورات الجائزة، ليصبح عدد الفائزين ثلاثة في كل عام من المثقفين والفنانين والأدباء، بواقع فائز واحد في كل مجال وتُمنح جائزة السُّلطان قابوس التقديرية للثقافة والفنون والآداب بناءً على مجمل أعمال المرشح وإنجازاته، بينما تمنح جائزة السُّلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب لعمل واحد فقط للمُتَرشّح ويكون الترشح للجائزة ترشحًا شخصيًا، أو من خلال المؤسسات العلمية والثقافية والفنية؛ وتخضع عملية تحكيم الجائزة لجملة من الإجراءات والمعايير العامة، مثل: {الأصالة، والتزام المنهجية العلمية، والإبداع والتجديد}، والبعض الآخر خاص، يترك لعمل اللجان الفرعية؛ في كل مجال.


وحول مجالات الجائزة قال سعادته مجالات الجائزة وفروعها: الثقافة: تُعنى بالأعمال والكتابات الثقافية المختلفة في مجالات المعارف الإنسانية والاجتماعية عموماً، كـــ: (اللغة، والتاريخ، والتراث، والفلسفة، والترجمة، ودراسات الفكر .. إلخ) والفنون: تُعنى بالنتاج الفني بشتى صوره المعروفة عالميًّا، كـــ: (الموسيقى، والفن التشكيلي، والنحت، والتصوير الضوئي .. إلخ) والآداب: تُعنى بالأنماط الأدبية المختلفة، كـــ: (الشعر، والرواية، والقصة القصيرة، والنقد الأدبي، والتأليف المسرحي .. إلخ). وعن قيمة الجائزة قال أولاً: جائزة السُّلطان قابوس التقديرية للثقافة والفنون والآداب؛ يمنح الفائز بها: وسام السُّلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب، بالإضافة إلى مبلغ مالي وقدره {مئة ألف ريال عماني} ثانياً: جائزة السُّلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب؛ يمنح الفائز بها: وسام السُّلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب، بالإضافة إلى: مبلغ مالي وقدره {خمسون ألف ريال عماني}.


وحول الدورة الأولى للجائزة – العام 2012م قال " إنفاذاً للإرادة السامية لحضرة صاحب الجلالة السُّلطان قابوس بن سعيد المعظم ـــ حفظه الله ورعاه ـــ بالاهتمام بالنتاج المعرفي والفكري ، فقد قرّر مجلس أمناء جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب أن تكون الجائزة هذا العام ــ وفي دورتها الأولى ــ للعُمانيين فقط في مجالات: القصة القصيرة والرسم والتصوير الزيتي والدراسات التاريخية.


وفي الختام قال "سوف يتم إعلان التفاصيل المتعلقة بذلك عبر وسائل الإعلام المحلية المختلفة وكذلك عبر الموقع الالكتروني للجائزة والذي سيوضح ضمن الإعلان التفصيلي".


بعد ذلك قام معالي وزير الاعلام الدكتور عبدالمنعم الحسني بتدشين موقع الجائزة.
مجلس أمناء
الجدير بالذكر أن مجلس أمناء يتألف من كل من :د.علي بن محمد بن موسى رئيسا لمجلس الأمناء ومعالي وزير الإعلام نائبا للرئيس وسعادة أمين عام مركز السُّلطان قابوس للثقافة الإسلامية أمينا للسر حبيب الريامي، وعضوية كل من الشيخ أحمد بن عبدالله الفلاحي ود.وليد محمود خالص ومسلم بن أحمد الكثيري ود.زكريا بن خليفة المحرمي.


حدث ثقافي فريد 

وحول انطباعات الأدباء العمانيين قال الشاعر الكبير سيف الرحبي "الجائزة حدث فريد في أفق تأسيسي للثقافة العمانية بشكل أفضل وهذا ماتمنيناه منذ زمن وتحقق اليوم وهي ببعدها الرمزي كونها تحمل اسم صاحب الجلالة والمادي ستكون رافدا من روافد الثقافة العمانية".


وقالت مديرة الجمعية العمانية للفنون التشكيلية مريم بنت عبدالكريم الزدجالية "ونحن نعيش في هذا العهد الذهبي الزاهر انتهز هذا المقام لأبارك لنا جميعا كمثقفين، ونقدم تحية حب خاصة وخالصة لباني النهضة المباركة، وللوطن العزيز، وانه لشرف لنا ان تتواصل مكرمات مولانا صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم على أبنائه من خلال تخصيص جائزة السلطان قابوس للثقافة والآداب والفنون.


واقتران هذه الجائزة باسم مولانا لهو شرف عظيم ووسام جليل على صدر كل مثقف عماني وإنه لإنجاز جديد يضاف لحضارة وثقافة عمان.


وهي دعوة من المقام السامي لجميع المبدعين العمانيين في مختلف المجالات الثقافية والأدبية والفنية للاشتراك فيها من خلال المنافسة في تقديم أعمال إبداعية.


ففي هذا العام تنطلق البادرة بتخصيص الجائزة في مجال الرسم والتصوير الزيتي مترجمة أهمية الفنون التشكيلية كواجهة حضارية تعكس مدى التطور والتقدم في البلاد.


ومن هذا المنبر فإنني أوجه كلمة لجميع الرسامين العمانيين على أرض السلطنة من مختلف المحافظات، وخصوصا من هم تحت راية الجمعية العمانية للفنون التشكيلية، بأن يبادلوا هذا العطاء عطاءا، وأن يشحذوا الهمم تثمينا لمبادرة مولانا جلالة السلطان أدام الله عزه فلنعلن التنافس من أجل الرقي، ومن أجل رد جميل لهذا الوطن الغالي".


عمان زاخرة بالمبدعين 

قال معالي وزير الاعلام د.عبدالمنعم الحسني" الجائزة حلم طال انتظاره من قبل المثقفين العمانيين فعمان زاخرة بالمبدعين في العديد من المجالات وعريقة في حضارتها وتأتي الجائزة لتضيف الكثير من خلال تشجيع أبناء عمان للتسابق من أجل الوصول الى الوسام السامي لحضرة صاحب الجلالة وهذا تقدير عال متمنين أن يتكاتف الجميع في هذا البلد للسير قدما لانجاح هذا المنجز والدعوة مفتوحة للجميع بالمشاركة بها.


قم بمشاركة الخبر:
طباعة طباعة    البريد الالكتروني البريد الالكتروني صفحة البداية


 
  آخر الأخبار 
برشلونة يهزم (ليفانتي) برباعية ويتقدم نحو المربع الذهبي في بطولة (كأس الملك)
وضع فريق (برشلونة) قدما في الدور نصف النهائي في بطولة كأس ملك اسبانيا لكرة القدم بعد نصر ثمين على فريق (ليفانتي) بأربعة اهداف لهدف في المباراة التي جمعت بين الفريقين في ذهاب الدور ربع النهائي بالبطولة.
وزير البيئة يوقع اتفاقية التحول الإلكتروني
وقع وزير البيئة والشؤون المناخية معالي محمد بن سالم التوبي مع جانكي رامان مدير عام شركة بهوان لتقنية المعلومات مناقصة حول الحكومة الإلكترونية للمرحلة الأولى بالوزارة ، ويأتي توقيع هذه الاتفاقية في إطار التوجه الحكومي لترقية أنظمة العمل وإدخال تقنيات الحاسب الآلي المتطورة في بيئة العمل بالوزارات وتطوير العمل من خلال إدخال أنظمة المعلومات إلى بيئة العمل بالوزارة لتقديم خدماتها للموظفين والجمهور بشكل أفضل .
السلطنة السابعة عربيا في مؤشر الابتكار العالمي لهذا العام
احرزت السلطنة المركز السابع عربيا في مؤشر الابتكار العالمي لعام 2014 الصادر عن جامعة كورنيل والمعهد الأوروبي لإدارة الأعمال والمنظمة العالمية للملكية الفكرية
برشلونة يتعاقد مع الفرنسي ماثيو رغم تشكيك الجماهير والاعلام في إمكانياته
أنهى فريق برشلونة رحلة البحث الطويلة عن لاعب قلب دفاع اليوم الأربعاء من خلال التعاقد مع الفرنسي جيريمي ماثيو من صفوف بلنسية
بنسختها الخامسة عشرة السلطنة تستضيف الندوة الخليجية حول "التبغ والتجارة"
تستضيف السلطنة خلال الفترة بين 25 - 27 من شهر مارس الجاري بفندق مسقط هوليداي فعـاليات الندوة الخليجية الخامسة عشرة للتبغ تحت شعـار "التبغ والتجارة" برعاية وزير الدولة معالي السيد سعود بن هلال البوسعيدي والتي تنظمها وزارة الصحة بالتعاون مع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة بدول مجلس التعاون ومنظمة الصحة
وفد من دائرة البعثات الداخلية يزور كلية كالدونيان
قام مؤخرا وفد من وزارة التعليم العالي بزيارة مشتركة مع وفد من شركة النفط العمانية لاستكشاف والإنتاج إلى كلية كالدونيان الهندسية للاطلاع على أحوال الطلبة الدارسين على نفقة شركة النفط العمانية لاستكشاف والانتاج وعلى
قالوا
لا يمكن تجاهل الإنتشار الواسع لحالات التعذيب، وإمتهان الكرامة الإنسانية بالسجون المصرية وعلى مصر احترام حقوق الإنسان.
"الوثائق والمحفوظات" تتحصل على 47 وثيقة عمانية من سريلانكا
ضمن الجهود التي تقوم بها هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية في البحث واستجلاب الوثائق العمانية الموجودة بالخارج للحفاظ على الذاكرة الوطنية، تحصلت الهيئة على 47 وثيقة من الأرشيف السريلانكي تعود لسنة 1939 تتعلق باتفاقية موقعة بين حكومة سلطنة عمان ويمثلها السلطان سعيد بن تيمور، وحكومة بريطانيا العظمى ويمثلها المقيم السامي في الخليج الفارسي، في مجال التجارة والملاحة البحرية والصداقة الثنائية المتبادلة.
إزالة حيازات غير قانونية بالحمراء
قامت لجنة تقصي الحيازات غير القانونية والمشكلة من وزارة الإسكان والادعاء العام وشرطة عمان السلطانية، بالاشراف على إزالة عدد من المواقع بولاية الحمراء، التي قام بعض المواطنين بالاستيلاء على أراض تلك الحيازات بطريقة غير مشروعة.
 
end