"روسيا للروس" والأقليات العرقية إلى أين؟
15-07-2013
بقلم_سيرغي ماركيدونوف

اليوم يمكن في روسيا الاصطدام بواقع يكشف عن آثار العداء بين الأعراق والأديان كما عن كراهية الأجانب إذ يؤيد ما بين 10و15 % من المواطنين الروس شعار "روسيا للروس"

لفتت الحادثة التي وقعت في يوليو في بلدة بوغاتشوف الصغيرة بمنطقة ساراتوف الروسية، الأنظار إلى العلاقة بين شمال القوقاز وباقي روسيا مرة أخرى. فبعد مقتل روسلان مرجانوف، الجندي الروسي البالغ من العمر عشرون عاما، تحولت الشبهات والاتهامات إلى العرقية الشيشانية.

تسبب هذا الحدث المأساوي بتظاهرات واحتجاجات حاشدة تطالب بترحيل جميع المهاجرين من جمهوريات شمال القوقاز. عرفت روسيا مثل هذه الحوادث في السابق وكانت أكثر الحالات المعروفة من هذا النوع في اشتباكات في يانديكي في منطقة استراخان، في أغسطس 2005 وفي كوندوبوغا (جمهورية كاريليا) سبتمبر 2006، وآخرها في ساحة مانيجنايا في موسكو (ديسمبر 2010 والتي لا تعد الأصغر في روسيا. راحت هذه الأحداث من عام إلى آخر تتكاثر ومن الأمثلة على ذلك شعبية الشعار الجديد القائل :"كفى اطعام القوقاز"، والذي وجد الدعم حتى بين بعض السياسيين الليبراليين مثل فلاديمير ميلوف والمدون الناشط في مجال مكافحة الفساد أليكسي نافالني الذي يعتبر قوميا معتدلا إلى حد ما.

اليوم يمكن في روسيا الاصطدام بواقع يكشف عن آثار العداء بين الأعراق والأديان، كما عن كراهية الأجانب. في عام 2012، وفقا لمعهد علم الاجتماع التابع للأكاديمية الروسية للعلوم، ما بين 10و15 في المائة من المواطنين الروس يؤيد شعار "روسيا للروس" وحوالي 30 في المائة يعتقدون بوجوب تمتع العرق الروسي بحقوق ومزايا أسمى من تلك التي تتمتع بها الأعراق الأخرى. 

وعلى الرغم من منح الروس وضعا خاصا باسم الجماعة العرقية الأساسية للدولة فذلك لم يدرج في استراتيجية السياسة القومية الروسية، ونوقش على نطاق واسع كما على أعلى المستويات الحكومية. فحسب دراسة قامت بها الدائرة العامة، إذا ما ترشح حزب قومي إلى الانتخابات التشريعية المقبلة في عام 2016 فسيفوز بـ10 في المائة من أصوات الناخبين. تزايد شعبية هذه "الفكرة الروسية" بشكل خاص، إلى حد ما، ليست إلا رد فعل على انهيار الاتحاد السوفياتي، وتغيير جذري في الوضع الاجتماعي للروس في كل من جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق كما على الأراضي الروسية ذات اللون العرقي الواحد، ونمو النشاط الإرهابي في روسيا تحت راية الجهاد. 

من جهته وصف الروسي فلاديمير كابوزان، الخبير الروسي في علم السكان، في بعض المناطق الروسية على أنها "الشأن الداخلي الروسي في الخارج" نظرا لارتفاع مستويات عالية من الهجرة إلى الخارج من أصل روسي. وعلى الرغم من أن الحركة القومية العرقية الروسية تمثلها اليوم مجموعة كبيرة من الجماعات السياسية، فليس من المعتقد أن من شأنها التوحد تحت ظروف معينة.

في هذا الخطاب العام، المواقف السلبية تجاه صورة من المسلمين في شمال القوقاز بارزة أكثر من أي وقت مضى ووفقا لاستطلاع أجراه في يناير عام 2011 مركز "ليفادا" حول قضية الهجوم الإرهابي في مطار دوموديدوفو بموسكو، تبين أن 24 في المائة من المشاركين في الاستطلاع يفضلون فرض حظر على دخول، وإقامة سكان القوقاز في الأجزاء الوسطى من روسيا ، أما 19 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع أيدوا تعزيز، أو حتى إغلاق الحدود الإدارية بين جمهوريات شمال القوقاز وروسيا.

وردا على سؤال حول الأدوات السياسة التي ينبغي استخدامها للتعامل مع مسألة شمال القوقاز، أعرب 36 في المائة من المشاركين في الاستطلاع أنهم يفضلون تشديد السيطرة على الهجرة من سكان المنطقة إلى مناطق روسية أخرى و نحو 18 في المائة أعربوا عن تأييدهم فصل شمال القوقاز عن باقي البلاد. وتظهر نتائج هذا الاستطلاع أن الدعاية القومية والمتمركزة في مبدأ المسؤولية الجماعية لشعوب شمال القوقاز، أصبحت أكثر تجذرا، حتى بين أتباع النهج القومي "الخفيف" ، في وقت تخدم فيه حوادث مختلفة إرهابية وغيرها مرافقة بحالة من عدم الاستقرار في القوقاز تؤدي إلا تفاقم هذا الوضع وتأجيج الرأي العام.

في مركز لدراسة الرأي العام لليفادا (2012) أظهرت دراسة حول تحديد هوية "أعداء البلاد" كان "المتمردون الشيشان" و"الإسلاميون المتطرفون" من الأكثر شيوعا ( في المرتبة الثانية والثالثة مع 39 في المائة و 20 في المائة على التوالي) في حين أن الولايات المتحدة الأمريكية وحلف شمال الأطلسي والقوى الغربية شغلت المراتب الأولى والثالثة والرابعة.

نظريا، يمكن أن تنتهج الحكومة الروسية سياسة أكثر صرامة تجاه نظرائها في الخارج، كما يمكنها أيضا نظريا إيجاد عقبات خطيرة للمهاجرين القادمين من الخارج، على الرغم من أن المواطنين الروس المنحدرين اليوم من أصل شيشاني أو انغوشي أو داغستاني يتطلبون موقفا أكثر مرونة وتوازنا. فحملة التكامل الناجح هي ضرورية ومهمة في شمال القوقاز، لأنها ستحتاج إلى أن تكون جزءا لا يتجزأ من الشكل المستمر للهوية السياسية والمدنية الروسية بعد انهيار الاتحاد السوفيتي الجديد. 

المشكلة الرئيسية في هذا الصدد هي غياب استراتيجية لسياسة الجنسيات أو السياسات الدينية على المستوى الاتحادي كما لا توجد برامج فعالة حقا لتسهيل عملية الهجرة الداخلية. وهكذا تواجه المدن والبلدات الروسية، كما بلدة بوغاتشوف، تقاليد ثقافية وعرقية جديدة ينظر من خلالها غلى سكان القوقاز على أنهم من عالم آخر والعكس صحيح.

 بعد اثنين وعشرين عاما على انهيار الإمبراطورية السوفييتية لم تعالج مسألة الخدمة العسكرية للمجندين من شمال القوقاز (حيث الغالبية المسلمة) في الجيش الروسي. ومع ذلك، يركز النقاش اليوم، على الصراعات العرقية داخل ثكنات الجيش. وفي عام 2000، نقل حوالي 20 شيشانيا إلى فوج بالقرب من موسكو. ومع ذلك، أثار وجودهم الصراعات ما دفع السلطات لاعتبار هذه التجربة فاشلة. في 18 يونيو 2012، أعلنت وكالة "نوفوستي" للأنباء، نقلا عن مصادر مجهولة في وزارة الدفاع، أن شبابا من شمال القوقاز لن يخضعوا للتجنيد في في الجيش بعد الآن، بما فيهم حتى أولئك الذين يقطنون في مناطق روسية أخرى.

في وقت لاحق، نفت وزارة الدفاع الروسية رسميا وجود مثل هذه الوثائق وفي عام 2012 سحب 150 شيشانيا من كتيبة 249 الخاصة بالمحركات. ويتمركز هذا الفوج بشكل دائم في الشيشان. في ذلك الوقت، كانت الأخبار تكاد تكون مثيرة على الرغم من حقيقة أن هناك نحو 80 ألف شخص في سن التجنيد في الشيشان. ومع ذلك، فإن الجيش الروسي قام أحيانا بتصريحات كانت لتفسر على أنها محاولة لمعرفة ما اذا كان الرأي العام على استعداد لمثل هذه التدابير. الجيش هو مؤسسة اجتماعية في غاية الأهمية، في حد ذاتها وخصوصا في ظروف تعدد الأعراق.

يمكن ان ينظر إلى هذه الظروف على أنها تغييرات حاسمة تعمد الحكومة من خلالها إلى تحديث سياسة قومياتها لوضع أهداف جديدة ترمي إلى تعزيز القواسم المشتركة المدنية والسياسية بدلا من الفوارق العرقية والدينية. 
في كلمة أمام الاجتماع الأول للمجلس الرئاسي لشؤون سياسة القوميات في سارانسك، بموردوفيا في أغسطس 2012، قال فاليري تيشكوف، مدير الأكاديمية الروسية للعلوم معهد الاثنولوجيا والانتروبولوجيا،: "لا يمكن لحقوق الأقليات وحقوق الغالبية أن تكون فعالة إلا في فضاء مشترك وليس في المجتمعات المنعزلة. عزل الجنسيات، سواء داخل إقليم معين أو في إطار ثقافة معينة، قد يكون ذي عواقب مدمرة بالنسبة للدولة. والقضية الأخيرة في بوغاتشوف أظهرت بشكل واضح هذا الأمر.

حتى اليوم روسيا بحاجة إلى سياسة شاملة، موجهة نحو تشكيل الهوية السياسية والمدنية الروسية الجديدة التي تعالج على حد سواء قضايا الحوار بين الأعراق والأديان وبدون مثل هذه السياسة الاستباقية، سوف تضعف روسيا إلى حد كبير.

قم بمشاركة الخبر:
طباعة طباعة    البريد الالكتروني البريد الالكتروني صفحة البداية


 
  آخر الأخبار 
مجلس الوزراء يقر إنشاء مديرية عامة بوزارة التنمية الاجتماعية تختص بالأشخاص ذوي الإعاقة
في اطار الاهتمام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم/ حفظه الله ورعاه / بإعطاء الاولوية للمتطلبات الاساسية للمجتمع وتسهيل وصول كافة الخدمات الى المواطنين توصل مجلس الوزراء في اجتماعاته التي عقدت خلال شهري يناير وفبراير 2014م الى العديد من النتائج ذات البعد الاقتصادي والاجتماعي والثقافي ومن اهمها ما يلي..
38 هدفاً في الجولة الرابعة لدوري الشباب
سجل المهاجمون 38 هدفاً في دوري الشباب من خلال 14 مباراة أقيمت في الجولة الرابعة التي اختتمت أمس الاول، ولم يتبق سوى جولة واحدة فقط من الدور الأول ستقام مبارياتها الأسبوع المقبل، وحافظت أندية السيب والسلام والسويق ونزوى والعروبة والنصر على صدارة المجموعات الست.
"مسقط للكتاب" ينظم محاضرة حول اللغة العربية وأدب الأطفال
قدمت صباح أمس د. لينا عوض المختصة في أدب الطفل، محاضرة عن اللغة العربية وأدب الأطفال، بحضور عدد من المهتمين بأدب الطفل، والمختصين في اللغة العربية، بفندق جولدن توليب.
السعيدي يشارك في اجتماعات الأمناء العامين للبرلمانات في جنيف
يشارك الأمين العام لمجلس الدولة سعادة د. خالد بن سالم السعيدي والوفد المرافق له في اجتماعات الجمعية العمومية للأمناء العامين للبرلمانات التي تنعقد حاليا في مدينة جنيف بسويسرا على هامش اجتماعات اتحاد البرلمان الدولي، والتي تستمر حتى يوم غد.
الغرفة واتحاد العمال الحوار الوسيلة الوحيدة لحل النزاعات
في لقاء جمع بين رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان سعادة سعيد بن صالح الكيومي ورئيس الاتحاد العام لعمال سلطنة عمان نبهان بن سالم البطاشي، أكد الجانبان أن مبدأ الحوار يعد الوسيلة الوحيدة لحل القضايا المطروحة بين اصحاب العمل والعمّال.
الصحة تخالف أربع مؤسسات صحية خاصة وتحيلها للدراسة القانونية وغرامات مالية تتجاوز 11 ألف ريال
أصدرت لجنة المخالفات الفنية والإدارية بالمديرية العامة للمؤسسات الصحية الخاصة بوزارة الصحة مجموعة من القرارات منها : احالة ملفات عدد أربع مؤسسات صحية خاصة الى دائرة الشئون القانونية بالوزارة لدراستها من الجوانب القانونية لممارستها أنشطة قد تؤثر على سلامة المرضى وكذلك مزاولة المهنة بدون الحصول على التراخيص اللازمة
من التاريخ المخفي للثورة المصرية
أتحدث عن العبث الذي تعرضت له أحداث الثمانية عشر يوما التي استغرقتها الثورة المصرية لإسقاط نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك (ما بين 25 يناير و11 فبراير)، وهي الأحداث التي صار لها تاريخان، أحدهما كتبه القانونيون والمحققون والثاني كتبه مخبرو وضباط أمن الدولة. والأول الذي أشرت إليه من قبل أكثر من مرة، جرى طمسه وتجاهله. أما الثاني فقد تم اعتماده وتعميمه وتوظيفه سياسيا وإعلاميا إلى أبعد مدى.
البنك الدولي يخفض توقعاته للنمو لمنطقة شرق آسيا والصين
خفض البنك الدولي توقعاته للنمو لمنطقة شرق آسيا والصين خلال الفترة من 2014 إلى 2016 وحذر من مخاطر هروب رؤوس الأموال بالنسبة لأندونيسيا في الوقت الذي توقع فيه بطء النمو في الصين بسبب اجراءات تتعلق بالسياسة الاقتصادية وتهدف إلى تعزيز الاقتصاد.
مدير دائرة التشغيل عيسى حيدر لـ"الشبيبة"... لا تشترط الخبرة في كل الوظائف التي تطرحها الشركات خاصة للخريجين الجدد
اشتكى عدد من خريجي الجامعات والكليات من عدم وجود قانون يحميهم من شروط "الوظيفة التعجيزية" التي تعلن عنها بعض الشركات في القطاع الخاص، حيث يعجز هؤلاء الباحثون عن استيفاء الطلب، مما يؤدي إلى تكدس الخريجين الذين لم يتم استيعابهم في القطاع الخاص.
ختام التقييم الأولي لمسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم بالبريمي
اختتمت لجنة التقييم الأولية لمسابقة السلطان قابوس الرابعة والعشرين للقرآن الكريم تقييمها للمتسابقين المُسجّلين بمركز جامع السلطان قابوس بالبريمي حيث استمعت اللجنة للمتسابقين الذين بلغ عددهم / 40 / متسابقاً ومتسابقة من مختلف المستويات الستة للمسابقة بقاعة المحاضرات بفرع غرفة تجارة وصناعة عُمان بمحافظة البريمي .
 
end