"روسيا للروس" والأقليات العرقية إلى أين؟
15-07-2013
بقلم_سيرغي ماركيدونوف

اليوم يمكن في روسيا الاصطدام بواقع يكشف عن آثار العداء بين الأعراق والأديان كما عن كراهية الأجانب إذ يؤيد ما بين 10و15 % من المواطنين الروس شعار "روسيا للروس"

لفتت الحادثة التي وقعت في يوليو في بلدة بوغاتشوف الصغيرة بمنطقة ساراتوف الروسية، الأنظار إلى العلاقة بين شمال القوقاز وباقي روسيا مرة أخرى. فبعد مقتل روسلان مرجانوف، الجندي الروسي البالغ من العمر عشرون عاما، تحولت الشبهات والاتهامات إلى العرقية الشيشانية.

تسبب هذا الحدث المأساوي بتظاهرات واحتجاجات حاشدة تطالب بترحيل جميع المهاجرين من جمهوريات شمال القوقاز. عرفت روسيا مثل هذه الحوادث في السابق وكانت أكثر الحالات المعروفة من هذا النوع في اشتباكات في يانديكي في منطقة استراخان، في أغسطس 2005 وفي كوندوبوغا (جمهورية كاريليا) سبتمبر 2006، وآخرها في ساحة مانيجنايا في موسكو (ديسمبر 2010 والتي لا تعد الأصغر في روسيا. راحت هذه الأحداث من عام إلى آخر تتكاثر ومن الأمثلة على ذلك شعبية الشعار الجديد القائل :"كفى اطعام القوقاز"، والذي وجد الدعم حتى بين بعض السياسيين الليبراليين مثل فلاديمير ميلوف والمدون الناشط في مجال مكافحة الفساد أليكسي نافالني الذي يعتبر قوميا معتدلا إلى حد ما.

اليوم يمكن في روسيا الاصطدام بواقع يكشف عن آثار العداء بين الأعراق والأديان، كما عن كراهية الأجانب. في عام 2012، وفقا لمعهد علم الاجتماع التابع للأكاديمية الروسية للعلوم، ما بين 10و15 في المائة من المواطنين الروس يؤيد شعار "روسيا للروس" وحوالي 30 في المائة يعتقدون بوجوب تمتع العرق الروسي بحقوق ومزايا أسمى من تلك التي تتمتع بها الأعراق الأخرى. 

وعلى الرغم من منح الروس وضعا خاصا باسم الجماعة العرقية الأساسية للدولة فذلك لم يدرج في استراتيجية السياسة القومية الروسية، ونوقش على نطاق واسع كما على أعلى المستويات الحكومية. فحسب دراسة قامت بها الدائرة العامة، إذا ما ترشح حزب قومي إلى الانتخابات التشريعية المقبلة في عام 2016 فسيفوز بـ10 في المائة من أصوات الناخبين. تزايد شعبية هذه "الفكرة الروسية" بشكل خاص، إلى حد ما، ليست إلا رد فعل على انهيار الاتحاد السوفياتي، وتغيير جذري في الوضع الاجتماعي للروس في كل من جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق كما على الأراضي الروسية ذات اللون العرقي الواحد، ونمو النشاط الإرهابي في روسيا تحت راية الجهاد. 

من جهته وصف الروسي فلاديمير كابوزان، الخبير الروسي في علم السكان، في بعض المناطق الروسية على أنها "الشأن الداخلي الروسي في الخارج" نظرا لارتفاع مستويات عالية من الهجرة إلى الخارج من أصل روسي. وعلى الرغم من أن الحركة القومية العرقية الروسية تمثلها اليوم مجموعة كبيرة من الجماعات السياسية، فليس من المعتقد أن من شأنها التوحد تحت ظروف معينة.

في هذا الخطاب العام، المواقف السلبية تجاه صورة من المسلمين في شمال القوقاز بارزة أكثر من أي وقت مضى ووفقا لاستطلاع أجراه في يناير عام 2011 مركز "ليفادا" حول قضية الهجوم الإرهابي في مطار دوموديدوفو بموسكو، تبين أن 24 في المائة من المشاركين في الاستطلاع يفضلون فرض حظر على دخول، وإقامة سكان القوقاز في الأجزاء الوسطى من روسيا ، أما 19 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع أيدوا تعزيز، أو حتى إغلاق الحدود الإدارية بين جمهوريات شمال القوقاز وروسيا.

وردا على سؤال حول الأدوات السياسة التي ينبغي استخدامها للتعامل مع مسألة شمال القوقاز، أعرب 36 في المائة من المشاركين في الاستطلاع أنهم يفضلون تشديد السيطرة على الهجرة من سكان المنطقة إلى مناطق روسية أخرى و نحو 18 في المائة أعربوا عن تأييدهم فصل شمال القوقاز عن باقي البلاد. وتظهر نتائج هذا الاستطلاع أن الدعاية القومية والمتمركزة في مبدأ المسؤولية الجماعية لشعوب شمال القوقاز، أصبحت أكثر تجذرا، حتى بين أتباع النهج القومي "الخفيف" ، في وقت تخدم فيه حوادث مختلفة إرهابية وغيرها مرافقة بحالة من عدم الاستقرار في القوقاز تؤدي إلا تفاقم هذا الوضع وتأجيج الرأي العام.

في مركز لدراسة الرأي العام لليفادا (2012) أظهرت دراسة حول تحديد هوية "أعداء البلاد" كان "المتمردون الشيشان" و"الإسلاميون المتطرفون" من الأكثر شيوعا ( في المرتبة الثانية والثالثة مع 39 في المائة و 20 في المائة على التوالي) في حين أن الولايات المتحدة الأمريكية وحلف شمال الأطلسي والقوى الغربية شغلت المراتب الأولى والثالثة والرابعة.

نظريا، يمكن أن تنتهج الحكومة الروسية سياسة أكثر صرامة تجاه نظرائها في الخارج، كما يمكنها أيضا نظريا إيجاد عقبات خطيرة للمهاجرين القادمين من الخارج، على الرغم من أن المواطنين الروس المنحدرين اليوم من أصل شيشاني أو انغوشي أو داغستاني يتطلبون موقفا أكثر مرونة وتوازنا. فحملة التكامل الناجح هي ضرورية ومهمة في شمال القوقاز، لأنها ستحتاج إلى أن تكون جزءا لا يتجزأ من الشكل المستمر للهوية السياسية والمدنية الروسية بعد انهيار الاتحاد السوفيتي الجديد. 

المشكلة الرئيسية في هذا الصدد هي غياب استراتيجية لسياسة الجنسيات أو السياسات الدينية على المستوى الاتحادي كما لا توجد برامج فعالة حقا لتسهيل عملية الهجرة الداخلية. وهكذا تواجه المدن والبلدات الروسية، كما بلدة بوغاتشوف، تقاليد ثقافية وعرقية جديدة ينظر من خلالها غلى سكان القوقاز على أنهم من عالم آخر والعكس صحيح.

 بعد اثنين وعشرين عاما على انهيار الإمبراطورية السوفييتية لم تعالج مسألة الخدمة العسكرية للمجندين من شمال القوقاز (حيث الغالبية المسلمة) في الجيش الروسي. ومع ذلك، يركز النقاش اليوم، على الصراعات العرقية داخل ثكنات الجيش. وفي عام 2000، نقل حوالي 20 شيشانيا إلى فوج بالقرب من موسكو. ومع ذلك، أثار وجودهم الصراعات ما دفع السلطات لاعتبار هذه التجربة فاشلة. في 18 يونيو 2012، أعلنت وكالة "نوفوستي" للأنباء، نقلا عن مصادر مجهولة في وزارة الدفاع، أن شبابا من شمال القوقاز لن يخضعوا للتجنيد في في الجيش بعد الآن، بما فيهم حتى أولئك الذين يقطنون في مناطق روسية أخرى.

في وقت لاحق، نفت وزارة الدفاع الروسية رسميا وجود مثل هذه الوثائق وفي عام 2012 سحب 150 شيشانيا من كتيبة 249 الخاصة بالمحركات. ويتمركز هذا الفوج بشكل دائم في الشيشان. في ذلك الوقت، كانت الأخبار تكاد تكون مثيرة على الرغم من حقيقة أن هناك نحو 80 ألف شخص في سن التجنيد في الشيشان. ومع ذلك، فإن الجيش الروسي قام أحيانا بتصريحات كانت لتفسر على أنها محاولة لمعرفة ما اذا كان الرأي العام على استعداد لمثل هذه التدابير. الجيش هو مؤسسة اجتماعية في غاية الأهمية، في حد ذاتها وخصوصا في ظروف تعدد الأعراق.

يمكن ان ينظر إلى هذه الظروف على أنها تغييرات حاسمة تعمد الحكومة من خلالها إلى تحديث سياسة قومياتها لوضع أهداف جديدة ترمي إلى تعزيز القواسم المشتركة المدنية والسياسية بدلا من الفوارق العرقية والدينية. 
في كلمة أمام الاجتماع الأول للمجلس الرئاسي لشؤون سياسة القوميات في سارانسك، بموردوفيا في أغسطس 2012، قال فاليري تيشكوف، مدير الأكاديمية الروسية للعلوم معهد الاثنولوجيا والانتروبولوجيا،: "لا يمكن لحقوق الأقليات وحقوق الغالبية أن تكون فعالة إلا في فضاء مشترك وليس في المجتمعات المنعزلة. عزل الجنسيات، سواء داخل إقليم معين أو في إطار ثقافة معينة، قد يكون ذي عواقب مدمرة بالنسبة للدولة. والقضية الأخيرة في بوغاتشوف أظهرت بشكل واضح هذا الأمر.

حتى اليوم روسيا بحاجة إلى سياسة شاملة، موجهة نحو تشكيل الهوية السياسية والمدنية الروسية الجديدة التي تعالج على حد سواء قضايا الحوار بين الأعراق والأديان وبدون مثل هذه السياسة الاستباقية، سوف تضعف روسيا إلى حد كبير.

قم بمشاركة الخبر:
طباعة طباعة    البريد الالكتروني البريد الالكتروني صفحة البداية


 
  آخر الأخبار 
"الاختبارات التحريرية" تستهدف 18 مدرسة في رخيوت
أقام مكتب الإشراف التربوي برخيوت أمس حلقة عمل حول إدارة الاختبارات التحريرية لبرنامج التنمية المعرفية للعام الدراسي 2013م-2014.
السلام العنيف في كمبوديا
تعودت حكومة كمبوديا على الإفلات من العقاب على جرائمها. صحيح أن جرائمها لا تضاهي مذابح الإبادة الجماعية التي ارتكبها الخمير الـحُمر في سبعينيات القرن العشرين، ولا جرائم القتل الواسعة النطاق كتلك التي تكدر سوريا
الشؤون الرياضية بمحافظة ظفار تحتفل بتكريم بالفائزين في مسابقة للإبداع الشبابي
تحتفل المديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة ظفار مساء اليوم الأربعاء 26/2/2014م بتكريم الفائزين في مسابقة الأندية للإبداع الشبابي على مستوى محافظة ظفار. حيث سيقام الحفل برعاية سعادة الشيخ سالم بن عوفيت بن عبدالله الشنفري- رئيس بلدية ظفار وذلك على مسرح المديرية العامة للتراث والثقافة بالمحافظة وسيشمل التكريم الفائزين بالمراكز الأول في جميع مجالات المسابقة في كل نادي من أندية المحافظة (ظفار- النصر- الاتحاد- صلالة- مرباط)،
1.2 بليون عامل في العالم لا يتقاضون أجورا كافية
أكد تقرير حديث صدر عن المنظمة الدولية للعمل أن أعداد العاملين الذين لا يحصلون على أجور كافية لتغطية حاجياتهم الأساسية يفوق 1.2 بليون عامل عبر العالم.
حكاية كل رمضان
يطل شهر رمضان علينا كل عام.. نترقبه، ثم نعيش أيامه، في بداياته مستقبلين، وعلى أواخره كمن يودع.. بعضنا من يشعر بالتفريط، وأكثرنا من (يراكض) الأسواق بحثا عن (قميص) لابنه فلان و(نعال) لابنته فلانة.. وقد خاض المحل تلو المحل دون أن يجد المقاس المناسب.. أو اللون الأنسب.. أو المزاج الذي يبحث عنه الابن أو الابنة.
"موسى" يعلق على المشهد المصري مؤكداً... الديمقراطية لا تعترف إلا بالانتخاب
على مائدة مستديرة اجتمع عمرو موسى، رئيس لجنة الخمسين لكتابة الدستور المصري، مع عدد من مراسلي الصحف العربية داخل مجلس الشورى المصري، لمناقشة المشهد السياسي المصري عقب الانتهاء من الاستفتاء على الدستور والموافقة عليه بأغلبية كبيرة وصلت إلى 98.1 %.
تنفيذ مشروع المقر الثابت لـ"جمعية المرأة" بالعوابي
بدأت الشركة المنفذة لبناء مشروع مقر ثابت لجمعية المرأة العمانية بولاية العوابي بمحافظة جنوب الباطنة أعمالها، حيث أعربت رئيسة جمعية المرأة العمانية بالولاية، أمل بنت عبدالله الخروصية عن بالغ سعادتها ببدء العمل في إنشاء مقر ثابت للجمعية عوضا عن المستأجر، وأنه وجود مقر سوف يحقق استقراراً للعديد من الأمور التي أفرزتها ظروف مبنى الجمعية المستأجر
بعد استنفاذ الإجراءات القانونية.. إزالة (157) حيازة غير قانونية بشمال الباطـنة العام الفائت
ضمن جهود المديرية العامة للبلديات الإقليمية وموارد المياه لمحافظة شمال الباطنة، إضافة لجهود المختصين في إزالة الحيازات غير القانونية، أكد مدير عام البلديات الإقليمية وموارد المياه، ورئيس فريق الإزالة الفورية بالمحافظة، وليد بن يعقوب السعدي أنه استنادا إلى المرسوم السلطاني رقم (32/2007) وإلى القرار الوزاري رقم (72/2007) وبعد استنفاذ
الخيالة السلطانية تتألق في سباق نادي العين للفروسية
حقق المهر زياد للخيالة السلطانية بشؤون البلاط السلطاني المركز الثاني في السباق الختامي لنادي العين للفروسية ضمن موسم سباقات الخيل لموسم 2013- 2014 بدولة الإمارات العربية المتحدة بإشراف المدرب الوطني ابراهيم بن زاهر الحضرمي وقيادة الفارس الأمريكي مانويل شافيز وقد جاءت مشاركة المهر زياد في الشوط
الناشئين يخسر امام الاردني وديا
مني منتخبنا الوطني للناشئين بخسارة امام المنتخب الاردني بهدف نظيف في اطار معسكره الخارجي الثاني المقام حالياً في تركيا في طريق الاعداد للمشاركة في النهائيات الاسيوية بتايلند شهر سبتمبر المقبل ضمن المجموعة الاسيوية التي تضم منتخبات تايلند و كوريا الجنوبية و ماليزيا وأيضا المشاركة في البطولة الخليجية في شهر أغسطس حيث سيتواجد الاحمر في مجموعة الكويت وقطر .
 
end