الصناعات والحرف التقليدية تساهم في حل مشاكل البحث عن عمل في تونس
21-04-2012

 


تونس - د ب أ - منير السويسي


تطمح تونس التي تعاني من أزمة بحث عن عمل خانقة إلى تطوير قطاع الصناعات التقليدية الذي يقول خبراء إن له قدرة على تعبئة واسعة لليد العاملة وتثبيت السكان بمناطقهم والحد من ظاهرة نزوح الباحثين إلى المدن الكبرى بحثا عن عمل.


وتأمل البلاد التي ارتفعت فيها معدلات الباحثين عن عمل إلى 19 في المئة العام 2011 (مقابل 14 في المئة العام 2010) في رفع عدد المشتغلين في قطاع الصناعات التقليدية إلى 412 ألفا مع نهاية العام 2016.


ويعمل اليوم 350 ألف تونسي في الصناعات التقليدية أي ما يمثل 11 في المئة من قوّة العمل الإجمالية في البلاد.
وأعلن "الديوان الوطني للصناعات التقليدية" (حكومي) أن الصناعات التقليدية وفرت العام 2011 فرص عمل جديدة لحوالي 7000 تونسي أي ما يعادل 10 في المئة من إجمالي فرص العمل الجديدة التي يتم إحداثها سنويا في البلاد.
وقال إن صادرات القطاع وفرت العام 2011 إيرادات بقيمة 385 مليون دينار (حوالي 192 مليون يورو) أي ما يمثّل 2,2 في المئة من القيمة الاجمالية لصادرات تونس.


وتساهم الصناعات التقليدية سنويا بنسبة 4 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد وتبلغ قيمة مبيعات منتجاتها في السوق المحلية 1,5 بليون دينار (750 مليون يورو) في العام.


وشرعت الدولة منذ العام 2002 في تنفيذ "استراتيجية" لتطوير قطاع الصناعات التقليدية تستهدف رفع حصة صادرات منتجات الصناعات التقليدية إلى 9 في المئة من أجمالي صادرات البلاد العام 2016.


وتستهدف الاستراتيجية أيضا رفع مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي للبلاد إلى 8 في المئة وقيمة مبيعات منتجاته بالسوق المحلية إلى 5 بلايين و200 مليون دينار (2,6 بليون يورو) في العام 2016. وتطمح الاستراتيجية إلى الزيادة في مشتريات السياح من منتجات الصناعات التقليدية لتبلغ 120 دينار (60 يورو) للسائح الواحد عام 2016.


ويزور تونس سنويا نحو 7 ملايين سائح يساهمون في انعاش تجارة منتجات الصناعات التقليدية.
وتشجع الدولة على إقامة مشاريع شراكة بين الصناعات التقليدية والسياحة كما تحث على استعمال منتجات الصناعات التقليدية في البناء والتأثيث والديكور في الإدارات والمصالح العمومية داخل البلاد وخارجها (مثل السفارات).


وتعتمد الفنادق والنزل التونسية على منتجات الصناعات التقليدية في التأثيث والديكور لتضفي على نفسها "الطابع التونسي" المميّز".


وتقوم "استراتيجية" تطوير قطاع الصناعات التقليدية على تقديم الدولة قروضا صغرى ميسّرة للراغبين في بعث مشاريع في القطاع وتخفّيض الأداءات الجبائية والجمركية الموظفة على استيراد التجهيزات والمواد الأولية التي يستعملها حرفيو الصناعات التقليدية.


وشرعت الدولة منذ سنوات في إقامة "القرى الحرفية" وهي فضاءات يتجمع فيها الحرفيون لإنتاج وترويج بضاعتهم.


وأصبح قطاع الحرف والصناعات التقليدية يجتذب منذ سنوات أعدادا متزايدة من طلاب المدارس العليا للحرف والفنون الذين صاروا يمثّلون اليوم 5 في المئة من مجموع طلاب الجامعات التونسية و5 في المئة من العدد السنوي لخريجيها.


وتضاعف عدد طلاب مدارس الفنون والحرف ثماني مرات خلال عشر سنوات إذ قفز من 1926 طالبا فقط عام 1998 إلى 16892عام 2008 ما دفع الحكومة إلى بناء أكثر من 20 مدرسة عليا للحرف والفنون خلال السنوات العشر الفائتة.


وتهتم في تونس ثلاثة هياكل بقطاع الصناعات والحرف التقليدية أبرزها "الديوان الوطني للصناعات التقليدية" (حكومي) الذي يخضع اليوم لإشراف "وزارة التجارة".


وتتمثل مهمات هذا الهيكل في "التخطيط واستقراء واقع وآفاق قطاع الصناعات التقليدية وتأطير الحرفيين والمؤسسات الحرفية وضبط النواحي القانونية للنشاط والحث على الاستثمار والقيام بعمليات التحفيز والمتابعة". ويضطلع الديوان أيضا بمهمات "تنمية المنتوج بالحرص على الجودة والتشجيع على الابتكار وتنظيم التظاهرات الوطنية والجهوية ومساعدة الحرفيين على المشاركة في المعارض والصالونات المحلية والدولية".


ولأداء هذه المهمات يتعاون الديوان مع هيكلين مهنيين آخرين هما "الجامعة (الاتحاد) الوطنية للصناعات التقليدية" و"مجالس الحرف" غير الحكوميين.


وتعد "الجامعة الوطنية للصناعات التقليدية" بمثابة نقابة لحرفيي الصناعات التقليدية الأكثر انتشارا، ويتمثل دورها في الدفاع عن المصالح المهنية والاجتماعية والاقتصادية للحرفيين، والمساهمة في تطوير قطاع الصناعات التقليدية، وإنجاز دراسات وبحوث خاصة بالقطاع، والمساهمة في تحسين منظومة التدريب المهني في الصناعات التقليدية.


ويتمثل الدور الأساسي لمجالس الحرف في الحفاظ على جودة منتجات الصناعات والحرف التقليدية وتسوية ما قد يستجد من خلافات ونزاعات بين الحرفيين والتجار والزبائن.

 

75 صنعة وحرفة تقليدية في تونس


يصنّف الديوان الوطني للصّناعات التقليدية "كل النشاطات الحرفية التي تمثّل منتوجا يتميّز بطابعه التّراثي ويرتكز أساسا على المهارات اليدوية في كافة مراحل إنتاجه "ضمن قائمة الصناعات التقليدية. ولا يعتبر الديوان بقية الحرف اليدوية (الحرف الصغرى) التي ليس لها "طابع تراثي" ضمن هذه القائمة. وتضبط الحكومة، بموجب "أوامر" (قوانين) تنشر في الجريدة الرّسمية للبلاد، قائمة الصناعات والحرف التقليديّة. وتتميز هذه القائمة بالمرونة إذ يمكن توسيعها لتشمل حرفا جديدة. ولا يتمّ ذلك إلا بعد استشارة "لجنة فنية وطنية" تجتمع للغرض وتصادق على قائمة الحرف الجديدة. وتضم هذه القائمة اليوم 75 حرفة تتوزع بالأساس على 9 قطاعات رئيسية هي النسيج (حياكة الزرابي والسجاد والأغطية الصوفية..)، والملابس (الأزياء التقليدية التونسية)، والجلود والأحذية، والخشب، والألياف النباتية، والحليّ والمجوهرات، والمعادن (أواني النحاس المطروق..)، والبلّور، والطين والحجارة (الفسيفساء والخزف والفخّار...).


وتعتبر السلطات التونسية الصّناعات والحرف التقليدية جزءا من الهوية الحضارية والتراثية للبلاد وعنوان أصالة وانتماء وجسرا للتّواصل بين الحاضر وبين ما تعاقب على تونس من ثقافات ضاربة في القدم. ويعتبر "الاتحاد العربي للصناعات التقليدية والحرف" (منظمة عربية مقرها تونس) أن تونس التي لا يتعدى عدد سكانها 12 مليون نسمة، من بين الدول القليلة في العالم التي يشغّل فيها قطاع الصناعات التقليدية عددا "كبيرا" من الحرفيين.


ويقول برهان صفية رئيس "الاتحاد" إنّ تونس "متقدمة في مجال الصناعات التقليدية" ولها "الريادة في عدة جوانب مقارنة ببقية الدول العربية... وهو ما جعلها تحظى بشرف احتضان الاتّحاد العربي للصناعات التقليدية والحرف" الذي تأسس العام 2007.


ويعمل الاتحاد الراجع بالنظر إلى "المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين" (تابعة لجامعة الدول العربية) على المحافظة على الصناعات والحرف التقليدية في المنطقة العربية وتنميتها وتطويرها لأهميتها التراثية والاجتماعية والاقتصادية.


قم بمشاركة الخبر:
طباعة طباعة    البريد الالكتروني البريد الالكتروني صفحة البداية


 
  آخر الأخبار 
40 % من مساحة فلسطين معسكرات وقواعد إسرائيلية
أظهر تقرير لصحيفة "هاآرتس" العبرية نشرته أمس الثلاثاء استحواذ الجيش الإسرائيلي على نحو 40 % من مساحة فلسطين التاريخية سواء لقواعده العسكرية أو لمناطق التدريب. و تدفع وزارة الجيش الإسرائيلية سنويا قرابة 100 مليون شيقل بدل استئجار مكاتب وشقق وبيوت خاصة ومحال.
منتخبنا الأول يواصل تدريباته على فترتين استعدادا لمواجهة النشامى
بتدريبات صباحية ومسائية، تستمر تدريبات منتخبنا في معسكره الاعدادي الذي يقام بالملعب الفرعي بمجمع بوشر، المعسكر انطلق الجمعة الفائتة بحضور خمسة عشر لاعبا، وفي اليوم الثاني التحق لاعبو نادي النهضة لتدريبات المنتخب، ولن يتمكن لاعبونا المحترفين اسماعيل العجمي لاعب نادي النصر الكويتي وعبدالسلام عامر لاعب بني ياس الاماراتي من المشاركة في اللقاء الودي مع فنلندا بسبب ان المباراة تقام في يوم غير ايام الفيفا، وبالتالي فأن اللاعبين مرتبطون مع انديتهم.
ما قصّرنا ع فكرة
لامني أحد القراء بشدة وتقريع: يا أختي الكريمة، كاتبة وطنية عربية مثقفة مثلك، أيعقل أن لم نقرأ لك يوما مقالا عن معاناة فلسطين !! الكل يكتبُ.. وله في ذلك معلقات إلا أنت .. معقول ؟ كيف تقاعست
"الصرف من أموال الزكاة" تنظر في استحقاق 55 طلبا
نظرت لجنة الصرف من أموال الزكاة، بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية في اجتماعها الثاني لهذا العام في عدد (55) حالة من الطلبات التي قدرت اللجنة مدى استحقاقها للصرف كمساعدات علاجية وأخرى إعانات معيشية وترميم وصيانة منازل ومساعدات لاستكمال متطلبات دراسية.
"صحية الداخلية" تدرس جاهزية مؤسساتها للتعامل مع مرض "أيبولا"
عقدت المديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة الداخلية اجتماعا لها أمس لمناقشة جاهزية المؤسسات الصحية بمحافظة الداخلية للتعامل مع مرض "أيبولا" في حال الاشتباه بأي حالة في السلطنة وذلك برئاسة مدير عام الخدمات الصحية بمحافظة الداخلية د. صالح بن سيف الهنائي.
مؤشر سوق مسقط (30) ينخفض مجددا
أغلق مؤشر سوق مسقط (30) اليوم عند مستوى (91ر7328) نقطة منخفضاً ب(49ر7) نقطة وبنسبة (10ر0) بالمائة مقارنة مع آخر جلسة تداول
أفخم وأجمل السراويل لا يبدو أنيقاً إلا إذا كان طوله مثالياً
أكدت خبيرة الموضة الألمانية سونيا جراو أن أفخم وأجمل السراويل لا يبدو أنيقاً إلا إذا كان طوله مثالياً، غير أن كثير من النساء لا يعرفن كيف يحددن الطول المثالي للسروال. وأوضحت الخبيرة بمدينة جراو أن السروال يكون طوله مثالياً،
كلب ينقذ مالكته من.. الاختناق
أنقذ كلب في بريطانيا مالكته من الإختناق، عندما أخذ يضرب بقائمتيه على ظهرها إلى أن تمكنت من إخراج قطعة حلوى علقت في حلقها وكانت تعيق تنفسها. ونقلت صحيفة (ميرور) البريطانية عن رايتشل هاينز (40 سنة) قولها إنها كانت
استئصال ورم كبير من بطن ثمانينية
استأصل الأطباء في فيتنام ورماً ورما كبيرا يزن 7 كيلوغرامات، من بطن إمرأة يقارب عمرها الـ80 سنة، وكان يهدد حياتها بالخطر. وأفادت صحيفة (تيو تري) الفيتنامية، أن الجراحة استغرقت ساعة كاملة أنقذت حياة تران تي نغهي (78
نشرة الساعة 5 مساء
نشرة الساعة 5 مساء
 
end