الصناعات والحرف التقليدية تساهم في حل مشاكل البحث عن عمل في تونس
21-04-2012

 


تونس - د ب أ - منير السويسي


تطمح تونس التي تعاني من أزمة بحث عن عمل خانقة إلى تطوير قطاع الصناعات التقليدية الذي يقول خبراء إن له قدرة على تعبئة واسعة لليد العاملة وتثبيت السكان بمناطقهم والحد من ظاهرة نزوح الباحثين إلى المدن الكبرى بحثا عن عمل.


وتأمل البلاد التي ارتفعت فيها معدلات الباحثين عن عمل إلى 19 في المئة العام 2011 (مقابل 14 في المئة العام 2010) في رفع عدد المشتغلين في قطاع الصناعات التقليدية إلى 412 ألفا مع نهاية العام 2016.


ويعمل اليوم 350 ألف تونسي في الصناعات التقليدية أي ما يمثل 11 في المئة من قوّة العمل الإجمالية في البلاد.
وأعلن "الديوان الوطني للصناعات التقليدية" (حكومي) أن الصناعات التقليدية وفرت العام 2011 فرص عمل جديدة لحوالي 7000 تونسي أي ما يعادل 10 في المئة من إجمالي فرص العمل الجديدة التي يتم إحداثها سنويا في البلاد.
وقال إن صادرات القطاع وفرت العام 2011 إيرادات بقيمة 385 مليون دينار (حوالي 192 مليون يورو) أي ما يمثّل 2,2 في المئة من القيمة الاجمالية لصادرات تونس.


وتساهم الصناعات التقليدية سنويا بنسبة 4 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد وتبلغ قيمة مبيعات منتجاتها في السوق المحلية 1,5 بليون دينار (750 مليون يورو) في العام.


وشرعت الدولة منذ العام 2002 في تنفيذ "استراتيجية" لتطوير قطاع الصناعات التقليدية تستهدف رفع حصة صادرات منتجات الصناعات التقليدية إلى 9 في المئة من أجمالي صادرات البلاد العام 2016.


وتستهدف الاستراتيجية أيضا رفع مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي للبلاد إلى 8 في المئة وقيمة مبيعات منتجاته بالسوق المحلية إلى 5 بلايين و200 مليون دينار (2,6 بليون يورو) في العام 2016. وتطمح الاستراتيجية إلى الزيادة في مشتريات السياح من منتجات الصناعات التقليدية لتبلغ 120 دينار (60 يورو) للسائح الواحد عام 2016.


ويزور تونس سنويا نحو 7 ملايين سائح يساهمون في انعاش تجارة منتجات الصناعات التقليدية.
وتشجع الدولة على إقامة مشاريع شراكة بين الصناعات التقليدية والسياحة كما تحث على استعمال منتجات الصناعات التقليدية في البناء والتأثيث والديكور في الإدارات والمصالح العمومية داخل البلاد وخارجها (مثل السفارات).


وتعتمد الفنادق والنزل التونسية على منتجات الصناعات التقليدية في التأثيث والديكور لتضفي على نفسها "الطابع التونسي" المميّز".


وتقوم "استراتيجية" تطوير قطاع الصناعات التقليدية على تقديم الدولة قروضا صغرى ميسّرة للراغبين في بعث مشاريع في القطاع وتخفّيض الأداءات الجبائية والجمركية الموظفة على استيراد التجهيزات والمواد الأولية التي يستعملها حرفيو الصناعات التقليدية.


وشرعت الدولة منذ سنوات في إقامة "القرى الحرفية" وهي فضاءات يتجمع فيها الحرفيون لإنتاج وترويج بضاعتهم.


وأصبح قطاع الحرف والصناعات التقليدية يجتذب منذ سنوات أعدادا متزايدة من طلاب المدارس العليا للحرف والفنون الذين صاروا يمثّلون اليوم 5 في المئة من مجموع طلاب الجامعات التونسية و5 في المئة من العدد السنوي لخريجيها.


وتضاعف عدد طلاب مدارس الفنون والحرف ثماني مرات خلال عشر سنوات إذ قفز من 1926 طالبا فقط عام 1998 إلى 16892عام 2008 ما دفع الحكومة إلى بناء أكثر من 20 مدرسة عليا للحرف والفنون خلال السنوات العشر الفائتة.


وتهتم في تونس ثلاثة هياكل بقطاع الصناعات والحرف التقليدية أبرزها "الديوان الوطني للصناعات التقليدية" (حكومي) الذي يخضع اليوم لإشراف "وزارة التجارة".


وتتمثل مهمات هذا الهيكل في "التخطيط واستقراء واقع وآفاق قطاع الصناعات التقليدية وتأطير الحرفيين والمؤسسات الحرفية وضبط النواحي القانونية للنشاط والحث على الاستثمار والقيام بعمليات التحفيز والمتابعة". ويضطلع الديوان أيضا بمهمات "تنمية المنتوج بالحرص على الجودة والتشجيع على الابتكار وتنظيم التظاهرات الوطنية والجهوية ومساعدة الحرفيين على المشاركة في المعارض والصالونات المحلية والدولية".


ولأداء هذه المهمات يتعاون الديوان مع هيكلين مهنيين آخرين هما "الجامعة (الاتحاد) الوطنية للصناعات التقليدية" و"مجالس الحرف" غير الحكوميين.


وتعد "الجامعة الوطنية للصناعات التقليدية" بمثابة نقابة لحرفيي الصناعات التقليدية الأكثر انتشارا، ويتمثل دورها في الدفاع عن المصالح المهنية والاجتماعية والاقتصادية للحرفيين، والمساهمة في تطوير قطاع الصناعات التقليدية، وإنجاز دراسات وبحوث خاصة بالقطاع، والمساهمة في تحسين منظومة التدريب المهني في الصناعات التقليدية.


ويتمثل الدور الأساسي لمجالس الحرف في الحفاظ على جودة منتجات الصناعات والحرف التقليدية وتسوية ما قد يستجد من خلافات ونزاعات بين الحرفيين والتجار والزبائن.

 

75 صنعة وحرفة تقليدية في تونس


يصنّف الديوان الوطني للصّناعات التقليدية "كل النشاطات الحرفية التي تمثّل منتوجا يتميّز بطابعه التّراثي ويرتكز أساسا على المهارات اليدوية في كافة مراحل إنتاجه "ضمن قائمة الصناعات التقليدية. ولا يعتبر الديوان بقية الحرف اليدوية (الحرف الصغرى) التي ليس لها "طابع تراثي" ضمن هذه القائمة. وتضبط الحكومة، بموجب "أوامر" (قوانين) تنشر في الجريدة الرّسمية للبلاد، قائمة الصناعات والحرف التقليديّة. وتتميز هذه القائمة بالمرونة إذ يمكن توسيعها لتشمل حرفا جديدة. ولا يتمّ ذلك إلا بعد استشارة "لجنة فنية وطنية" تجتمع للغرض وتصادق على قائمة الحرف الجديدة. وتضم هذه القائمة اليوم 75 حرفة تتوزع بالأساس على 9 قطاعات رئيسية هي النسيج (حياكة الزرابي والسجاد والأغطية الصوفية..)، والملابس (الأزياء التقليدية التونسية)، والجلود والأحذية، والخشب، والألياف النباتية، والحليّ والمجوهرات، والمعادن (أواني النحاس المطروق..)، والبلّور، والطين والحجارة (الفسيفساء والخزف والفخّار...).


وتعتبر السلطات التونسية الصّناعات والحرف التقليدية جزءا من الهوية الحضارية والتراثية للبلاد وعنوان أصالة وانتماء وجسرا للتّواصل بين الحاضر وبين ما تعاقب على تونس من ثقافات ضاربة في القدم. ويعتبر "الاتحاد العربي للصناعات التقليدية والحرف" (منظمة عربية مقرها تونس) أن تونس التي لا يتعدى عدد سكانها 12 مليون نسمة، من بين الدول القليلة في العالم التي يشغّل فيها قطاع الصناعات التقليدية عددا "كبيرا" من الحرفيين.


ويقول برهان صفية رئيس "الاتحاد" إنّ تونس "متقدمة في مجال الصناعات التقليدية" ولها "الريادة في عدة جوانب مقارنة ببقية الدول العربية... وهو ما جعلها تحظى بشرف احتضان الاتّحاد العربي للصناعات التقليدية والحرف" الذي تأسس العام 2007.


ويعمل الاتحاد الراجع بالنظر إلى "المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين" (تابعة لجامعة الدول العربية) على المحافظة على الصناعات والحرف التقليدية في المنطقة العربية وتنميتها وتطويرها لأهميتها التراثية والاجتماعية والاقتصادية.


قم بمشاركة الخبر:
طباعة طباعة    البريد الالكتروني البريد الالكتروني صفحة البداية


 
  آخر الأخبار 
دول مجلس التعاون الخليجي تطالب مقرري الأمم المتحدة لحقوق الإنسان باحترام مدونة قواعد السلوك
أكدت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في بيان مشترك أمام مجلس حقوق الإنسان التزامها واحترامها للآليات التابعة لمجلس حقوق الإنسان ، بما في ذلك عمل الإجراءات الخاصة لا سيما وأن هناك زيارات ميدانية قام بها مقررون خاصون إلى دول مجلس التعاون وبترحيب من حكوماته التزامًا منها في الدفع بتعزيز وحماية حقوق الإنسان. وجدد السفير فيصل آل حنزاب سفير دولة قطر في الأمم المتحدة في جنيف الذي ألقى بيان دول المجلس امتثال دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لمنهجيات الأمم المتحدة والآليات التابعة لمجلس حقوق الإ
برعاية الشبيبة إعلاميا .. الغليل بطلا لدورة ملتقى الولايات 15 بالسويق
توج فريق الغليل بطلا لدورة ملتقى الولايات 15 والتي نظمها فريق البداية الرياضي تحت رعاية المكرم محمد بن علي الكيومي عضو مجلس الدولة وبحضور جماهيري كبير لم تسعهم مدرجات الملعب
كلام رياضي .. لفته كريمة
لفتة كريمة من صاحب السمو السيد شهاب بن طارق ال سعيد رئيس مجلس ادارة نادي السيب بدعوة الشباب في ولاية السيب للانضمام لمختلف النشاطات والفعاليات والبرامج التي يقوم بها النادي طوال العام
الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للنطاق العريض إنشاء شبكة اتصالات تساعد على توفير سرعات عالية للإنترنت،
قال المهندس سعيد بن عبدالله المنذري الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للنطاق العريض ان الحكومة أولت اهتماماً كبيراً في السنوات الاخيرة لقطاع الاتصالات بشكل عام والنطاق العريض بشكل خاص إذ اعتمد مجلس الوزراء الاستراتيجية الوطنية للنطاق العريض وكًلفت وزارة النقل والاتصالات بالإشراف على تنفيذها.
تونس تغلق قنصليتها في ليبيا بعد أزمة الخطف
قال وزير الخارجية التونسي الطيب البكوش للصحفيين "إن الحكومة التونسية قررت غلق القنصلية في العاصمة الليبية طرابلس، واعادة كل الطاقم الى تونس بعد أن اقتحم مسلحون القنصلية قبل أسبوع وخطفوا عشرة موظفين.
"منهج حياة" تكرم الفائزين بمسابقة "تحفيظ القرآن الكريم"
ضمن فعاليات وأنشطة مجموعة منهج حياة التابع للجنة الاجتماعية بفرع شباب الأشخرة
"سوق المال" تصدر قرارين تأديبيين في مجال التأمين
أصدرت الهيئة العامة لسوق المال قرارين تأديبيين يقضي الأول بتغريم شركة عمان للتأمين لمخالفتها أحكام المادة الثامنة (8) من اللائحة لتنفيذ لقانون شركات التأمين، فيما جاء القرار الثاني بإنذار شركة النورس الملكي لسماسرة التأمين لمخالفتها أحكام لائحة تنظيم أعمال سمسرة التأمين.
رئيس الحكومة المصرية هدفنا في محكافحة الإرهاب هو تعزيز الاستثمار
بعنوان " خطوات لم تكتمل" أعد مجلس الوزراء تقريراً مفصلاً عن انجازات وتحركات حكومة رئيس الوزراء المصري، ابراهيم محلب في عام منذ توليها وتكليفها، لتقديم ما يشبه بكشف الحساب للحكومة وما أنجزته من البدء في مشروعات العديد منها لا يزال قيد التنفيذ في ظروف اعتبرها مجلس الوزراء استثنائية وتحديات صعبة نتيجة استمرار العمليات الإرهابية.
لا تصدقوا وعود السلطات السورية!
إما أن القوى الكبرى ساذجة، أو أنها تحاول إعطاء مزيد من الوقت للنظام السوري كي يستعيد زمام المبادرة، وينتصر على خصومه، حتى لو كلف ذلك تدمير سوريا وتهجير أغلب سكانها. لنفترض حسن النية لدى القوى الإقليمية والعربية والدولية التي تحاول التوصل إلى مصالحة وطنية في سوريا، وأنها جادة فعلاً في الحفاظ على ما تبقى من البلاد والحيلولة دون تحولها إلى صومال أخرى في منطقة شديدة الحساسية.
منبر القراء | «همسات مع همس الورق»
كان يا مكان في سالف الأزمان توقفت عقارب الساعات عن الدوران وبدأت حكاية الإنسان وفنجان شاي منمق بالكلام وقطعة بسكويت صنعت من الأحزان وملعقة سكر أخفت أكذوبة السلام هناك ألف حكاية وحكاية
 
end