عودة إلى نظرية انحدار الغرب
شلومو بن عامي   |   13-02-2012


 
"إن الغرب يواجه تحديات خطيرة ــ كحاله دوما. ولكن قيم الحرية والكرامة الإنسانية التي تحرك الحضارة الغربية تظل تشكل حلماً يراود الغالبية العظمى من البشر"

 
 
شلومو بن عامي
 

منذ نشر المجلد الأول من كتاب أوزوالد شبنجلر "انحدار الغرب" في عام 1918، كانت النبوءات حول الدمار المحقق لما أطلق عليه وصف "الحضارة الشيطانية" موضوع نقاش على نحو متكرر بين المفكرين وعامة المثقفين. والواقع أن الأزمات الحالية في الولايات المتحدة وأوروبا ــ الناتجة في المقام الأول عن الإخفاقات الأخلاقية المتأصلة في رأسمالية الولايات المتحدة، والخلل الوظيفي في أوروبا ــ قد يُنظَر إليها وكأنها تضفي المصداقية على رؤية شبنجلر فيما يتصل بقصور الديمقراطية، ورفضه للحضارة الغربية التي تحركها شهوة المال الفاسدة.


ولكن مذهب الحتمية في التاريخ كان يلقى الهزيمة تلو الهزيمة بفعل قوى الإرادة الإنسانية التي لا يمكن التنبؤ بها، وفي حالتنا هذه بفعل القدرة غير العادية التي يتمتع بها الغرب على تجديد نفسه، حتى بعد الهزائم الساحقة. صحيح أن الغرب لم يعد قادراً على الانفراد بإملاء الأجندة العالمية، وصحيح أن قيمه من المحتم أن تكون عُرضة للتحديات على نحو متزايد من قِبَل القوى الناشئة، ولكن انحداره ليس عملية خطية متصلة لا رجعة فيها.


لا شك أن تفوق الغرب العسكري والاقتصادي كان في تضاؤل شديد في الآونة الأخيرة. ففي عام 2000، كان حجم الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي ثمانية أمثال حجم نظيره الصيني؛ واليوم أصبح ضعفه فقط. والأسوأ من هذا أن بعض العوامل، مثل التفاوت المروع في الدخول، والطبقة المتوسطة المتقلصة، ودلائل الهفوات الأخلاقية الواسعة الانتشار والإفلات من العقاب، تعمل على تغذية الاستياء إلى حد خطير من الديمقراطية والفقدان المتزايد للثقة في النظام الذي خان الحلم الأمريكي المتمثل في التقدم المستمر والنماء.


ولكن هذه لن تكون المرة الأولى التي تكون فيها الغَلَبة للقيم الأمريكية على تهديد الشعبوية في أوقات الأزمات الاقتصادية. فذات يوم ظهر شكل من أشكال الأجندة الفاشية في أمريكا، عندما شن الأب تشارلز كافلين هجوماً شعبوياً في ثلاثينيات القرن العشرين على "تحالف فرانكلين روزفلت مع المصرفيين". وفي نهاية المطاف لحقت الهزيمة باتحاد كافلين الوطني من أجل العدالة الاجتماعية، والذي بلغت عضويته الملايين، بفِعل الأجسام المضادة الديمقراطية القوية التي يتمتع بها النظام الأمريكي.


أما عن أوروبا، فقد كشفت أزمة منطقة اليورو عن نقاط الضعف التي تعيب الديمقراطية في التعامل مع حالات الطوارئ الاقتصادية الكبرى، فضلاً عن العيوب التي تشوب تصميم الاتحاد الأوروبي. ففي اليونان وإيطاليا، تولت حكومات تكنوقراطية السلطة من بعد ساسة فاشلين. وفي المجر، مارَس رئيس الوزراء فيكتور أوربان الضغوط في محاولة "لإعادة تأسيس الدولة" على مبادئ سلطوية. والواقع أن مثل هذه الحالات تشير إلى عودة الماضي الأوروبي حيث أفسحت إخفاقات الديمقراطية الطريق أمام أشكال أكثر "انسجاما" من الحكم.


رغم هذا، وفي حين لا تزال أوروبا تشكل علامة استفهام، عادت إلى أمريكا القدرة على تحقيق النمو الاقتصادي وخلق فرص العمل، ولو بمستويات ضعيفة. وحتى لو أصبحت الصين صاحبة أضخم اقتصاد على مستوى العالم، ولنقل في عام 2018، فسوف يظل الأمريكيون أكثر ثراءً من الصينيين، لأن نصيب الفرد في الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي سوف يظل أربعة أمثال نظيره في الصين.


لا شك أن التفاوت في الدخول والظلم الاجتماعي من المظاهر اللصيقة بالثقافة الرأسمالية في مختلف أنحاء الغرب. ولكن المنافسين مثل الصين والهند ليسوا في موقف يسمح لهم بإلقاء المواعظ. فمقارنة بالرأسمالية الهندية، تبدو إخفاقات الرأسمالية الأخلاقية في أماكن أخرى حميدة بشكل خاص. ففي الهند تستحوذ قِلة لا تتجاوز مائة شخص على أصول تعادل 25% من الناتج المحلي الإجمالي، في حين يعيش 800 مليون من مواطنيهم على أقل من دولار واحد يوميا. وهناك يُشتَرى الساسة والقضاة بالمال، ويباع من الموارد الطبيعية ما يعادل تريليونات الدولارات لشركات قوية بأسعار بخسة.


إن الاحتفاظ بوصف أضخم اقتصاد على مستوى العالم يشكل أهمية كبرى بالنسبة لقوة طامحة إلى الحفاظ على تفوقها العسكري والاحتفاظ بالقدرة على تحديد النظام الدولي. وبالتالي فإن انحسار قوة الغرب يعني كفاحاً أكثر شراسة للحفاظ على أهمية المكونات الرئيسية لنظامها القيمي المتمثل في الديمقراطية والحقوق الشاملة.


إن أوروبا، التي تتسم بعقلية ما بعد التاريخ، تخلت منذ فترة طويلة عن ادعاءات القوة العسكرية. ولا يمكننا أن نقول نفس الشيء عن الولايات المتحدة. ولكن بدلاً من أن تعكس النكسات الأمريكية في العراق وأفغانستان انحداراً في تفوق الولايات المتحدة العسكري، فإن هذه النكسات كانت نتيجة مباشرة لسياسات خاطئة سعت إلى استخدام القوة الصارمة لحل صراعات لم تكن ببساطة قابلة للاستجابة للقوة الصارمة.


ولا ينبغي للتخفيضات الهائلة الأخيرة للميزانية العسكرية الأمريكية أن تشير إلى الانحدار؛ فهي قادرة على إطلاق عصر جديد من الدفاع الأكثر ذكاء، الذي يعتمد على الأفكار الخلاقة، والتحالفات القوية، وبناء قدرة الشركاء. والواقع أن تحول الأولويات العسكرية الأمريكية نحو منطقة آسيا والباسيفيكي كان بمثابة محاولة مفهومة لإعادة التوازن الاستراتيجي، نظراً للتركيز الأمريكي المفرط على الشرق الأوسط والحرص على إبقاء وجود عسكري غير ضروري في أوروبا.


إن الحماسة التبشيرية الأمريكية لإنقاذ العالم من شرور أنظمة مستبدة في مناطق نائية من العالم، والتي خمدت إلى حد كبير بسبب إجهاد الرأي العام الأمريكي من المغامرات في الخارج، سوف تنكمش إلى حد كبير. ولكن هذا لا يعني بالضرورة أن الصين سوف تستولي تلقائياً على الأرض التي تنسحب منها أمريكا.

فعلى الرغم من التخفيضات الأخيرة، فإن الميزانية الدفاعية الأمريكية لا تزال خمسة أمثال نظيرتها في الصين. والأمر الأكثر أهمية هو أن استراتيجية الصين في الأمد البعيد تتطلب منها التركيز في الأمد القريب على إشباع شهيتها الهائلة للطاقة والمواد الخام.


ينبغي لنا أن نستوعب هذه الحقيقة: لقد تلقت الوسطية الأوروبية والغطرسة الغربية ضربات قاسية في السنوات الأخيرة. ولكن، لكل هؤلاء في الغرب الذين استسلموا لمشاعر التشكك في الذات والقَدَرية، فإن رسالة الأمل تنبعث الآن من الربيع العربي، ومن استئناف روسيا لثورتها التي لم تكتمل والتي أنهت الشيوعية. وحتى الآن لم يُحَل ذلك التناقض بين رأسمالية الصين وافتقارها إلى الحريات المدنية. ولا يسعنا الآن أن نستبعد ربيعاً صينياً مقبلا.


إن الغرب يواجه تحديات خطيرة ــ كحاله دوما. ولكن قيم الحرية والكرامة الإنسانية التي تحرك الحضارة الغربية تظل تشكل حلماً يراود الغالبية العظمى من البشر.


شلومو بن عامي وزير خارجية إسرائيل الأسبق، ونائب رئيس مركز توليدو الدولي للسلام، ومؤلف كتاب "ندوب الحرب وجراح السلام: المأساة العربية الإسرائيلية".


قم بمشاركة الخبر:
طباعة طباعة    البريد الالكتروني البريد الالكتروني صفحة البداية


 
  آخر الأخبار 
أمريكا تدعو بوركينا فاسو لنقل الحكم إلى سلطة مدنية
دعت وزارة الخارجية الأمريكية جيش بوركينا فاسو إلى تسليم الحكم إلى السلطات المدنية في هذا البلد المأزوم في منطقة الساحل بعد سقوط الرئيس بليز كومباوري. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جين بساكي أمس الأحد "ندعو الجيش إلى نقل السلطة فورا إلى السلطات المدنية"، موضحة أن "الولايات المتحدة تدين محاولة الجيش فرض إرادته على شعب بوركينا فاسو".
جوزيف ليفيت يسير.. على الغيوم
يؤدي الممثل الأمريكي، جوزيف جوردون ليفيت، دور الفنان الفرنسي الذي سار على الحبل الرفيع الذي يصل برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك العام 1974. وذكر موقع (فرايتي) الأمريكي أن جوردون-ليفيت، سيؤدي دور، فيليب بيتيت، الفنان الفرنسي الذي سار بنجاح على الحبل الرفيع الذي يصل بين برجي مركز التجارة العالمي في العام
الرئيس التنفيذي لـ "موريا للتنمية السياحية" حمزة سليم لـ "الشبيبة" السياحة قطاع مثالي لنمو المؤسسات الصغيرة والمتوسطة
أكد الرئيس التنفيذي لشركة موريا للتنمية السياحية حمزة سليم أن السياحة هي القطاع المثالي لنمو وتطور المؤسسات الصغيرة والمتوسطة فهو يحتضنها ويوفر لها بيئة عمل لذلك فإن تطور هذا القطاع وتوسعه ينعكس إيجابيا على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، كما أن البنية الأساسية للسياحة موجودة لكن علينا أن ندرك أن هذه البنية ليست مجرد فنادق بل هي منظومة كبيرة ومتكاملة.
"بلدي مسقط" يناقش ظاهرة المتسللين والعمالة السائبة في المحافظة
عقد فريق دراسة / ظاهرة المتسللين والعمالة السائبة / في محافظة مسقط اجتماعه / الثالث/ بالمجلس البلدي بمحافظة مسقط برئاسة سعادة الشيخ إبراهيم بن يحيى الرواحي والي بوشر نائب رئيس المجلس البلدي بمحافظة مسقط. وتم خلال الاجتماع مناقشة التوصيات التي توصل إليها الفريق، وضرورة متابعة تنفيذها ودراسة بعض القوانين واللوائح الخاصة بمنح تراخيص العمل وتشديد العقوبات على المخالفين للحد من هذه الظاهرة
لولو هايبر ماركت يعلن عن بدء العرض الترويجي "الأم وأنا"
أعلن لولو هايبر ماركت رائد تجارة التجزئة في المنطقة عن بداية العرض الترويجي الأم وأنا عبر جميع متاجره في السلطنة. ويهدف هذا العرض إلى مساعدة الآباء والأمهات والأطفال في الحصول على أفضل المنتجات التي وضعت خصيصا معا عن طريق لولو. كما يهدف للاستمرار في التقليد المتمثل في جعل التسوق تجربة أكثر متعة لا تنسى لجميع أفراد العائلة، كما نظم لولو أيضا المسابقات المختلفة التي من شأنها أن تكمل العروض الترويجية المستمرة. والجدير بالذكر أن العرض سيستمر حتى 5 أبريل 2014.
سيدورف وكاكا وبالوتيلي يلتقون بالتراس ميلان لعبور أزمة الفريق
التقى كلارينس سيدروف مدرب ميلان وبعض لاعبيه مع مجموعة من مشجعي ألتراس النادي للاستماع لشكواهم عقب الهزيمة القاسية بنتيجة 4-2 أمام ضيفه بارما في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم أمس الأول الأحد. وقال الهولندي سيدورف لمحطة سكاي سبورت إيطاليا "كان لقاء وديا للغاية ولم يتطرق لأي شيء تحديدا. كانوا يريدون التعبير عن أنفسهم عقب عامين من المعاناة".
فريق دراسة مقترح "مجلس بلدي الطفل" يناقش التصورات والآليات
عقد الفريق المكلف من قبل المجلس البلدي لمحافظة مسقط بشأن دراسة إنشاء مجلس بلدي للطفل بمسقط اجتماعه الثاني برئاسة لبيبة بنت محمد بن حمد المعولية وبحضور أعضاء الفريق حيث ناقش المجتمعون التصور المقترح للمجلس، وما
"المستشفى السلطاني" ينظم حلقة عمل حول "العلاج الطبيعي"
اختتمت صباح أمس حلقة العمل التدريبية التي نظمتها المديرية العامة للمستشفى السلطاني في مجال العلاج والطبيعي وتأهيل مرضى الجهازالتنفسي واستمرت لمدة ثلاثة أيام.
دورة تدريبية لمبتدئي التصوير الضوئي بالرستاق
شارك ستون مشاركا ومشاركة في دورة تدريبية في مجال التصوير الضوئي للمبتدئين نظمها نادي الرستاق على مسرحه ، وحاضر في الدورة المصور الفوتوغرافي محمد الرواحي عضو الجمعية العمانية للتصوير الضوئي الذي
افتتاح معرض تراث عمان الطبيعي" الأرض والطبيعة والثقافة" في لندن
افتتح بمقرالجمعية الجغرافية الملكية في العاصمة البريطانية لندن اليوم معرض تراث عمان الطبيعي" الأرض والطبيعة والثقافة" والذي ينظمه المركز الوطني للبحث الميداني في مجال حفظ البيئة التابع لديوان البلاط السلطاني ويستمر حتى الـ28 من شهر مارس الحالي.
 
end