الفلسطينيون يحمّلون حكومة إسرائيل المسؤولية ويطالبون بتدخل المجتمع الدولي
04-09-2012

القدس المحتلة – نظير طه – وكالات

أدانت الرئاسة الفلسطينية إقدام مستوطنين إسرائيليين فجر أمس الثلاثاء على إحراق جزء من كنيسة دير اللطرون في مدينة القدس.

ووصفت الرئاسة، في بيان صحفي بثته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، ما جرى بـ"العمل الإجرامي الخطير"، وقالت إنه "يوجد أجواء من الكراهية والحقد".

وحملت الرئاسة الفلسطينية، الحكومة الإسرائيلية استمرار اعتداءات المستوطنين ضد الشعب الفلسطيني وممتلكاته ومقدساته، مطالبة المجتمع الدولي بالتدخل لوقف هذه الأعمال "التي تهدد الأمن والاستقرار في المنطقة".

واستنكر المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين "ظاهرة الاعتداء" على أماكن العبادة من قبل المستوطنين "على مرأى من سلطات الاحتلال الإسرائيلي ورعايتها".

وقال حسين في بيان صحفي إن الاعتداء على دير اللطرون في مدينة القدس "يتنافى مع التعاليم السمحة التي تدعو إليها الديانات السماوية".

واعتبر أن هذه الأعمال "تعكس مدى الحقد والكراهية التي يكنها المستوطنون لأهل فلسطين مسلميهم ومسيحييهم، من خلال الاعتداء على أماكن عبادتهم ومقدساتهم وأرضهم وأرواحهم".

من جانبها، حملت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات في بيان صحفي لها الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن الحادثة، متهمة إياها بالعمل وفق مخطط لإشعال حرب دينية في المنطقة.

وأكدت الهيئة ضرورة وقف "الاعتداء" على المقدسات ودور العبادة واحترام جميع الديانات.

واعتبرت الهيئة، أن حادثة إحراق دير اللطرون تندرج ضمن "عمليات الانتقام" التي تطلق عليها جماعات المستوطنين اسم (دفع الثمن) انتقاما من الفلسطينيين وممتلكاتهم ومقدساتهم.

كانت الشرطة الإسرائيلية أعلنت في وقت سابق أمس أن مجهولين، يشتبه بأنهم من اليمينيين المتشددين، قاموا بإضرام النار في بوابة خشبية وكتابة كلمات نابية معادية للمسيحية على جدران دير اللطرون، الواقع في منتصف المسافة تقريبا بين تل أبيب والقدس.

وقال ميكي روزنفيلد، المتحدث باسم الشرطة، إنه جرى كتابة عبارة تمثل إهانة للمسيح بالعبرية على الجدار، كما اشتملت الكتابات على اسم نقطة ميجرون الاستيطانية الإسرائيلية بالضفة الغربية والتي قامت السلطات بإخلائها يوم الأحد الفائت.

ويعتقد أن حرق البوابة وكتابة هذه الكلمات ما هو إلا هجوم انتقامي في إطار حملة من مستوطنين يهود راديكاليين ردا على قيام الشرطة والجيش الإسرائيلي بإخلاء نقاط استيطانية إسرائيلية غير مرخصة في الضفة الغربية.

وتوجه أغلب الهجمات الانتقامية ضد المنشآت الفلسطينية، ولكن جرى في فبراير الفائت، استهداف كنيسة يونانية وكنيسة معمدانية في القدس.

وقال روزنفيلد إن الشرطة بدأت تحقيقا خاصا بشأن هجوم دير اللطرون.

وأوضح شهود عيان أن المستوطنين خطوا كذلك شعارات ذات طابع نازي ومعادية للمسيحية على جدران الدير، وشعار "دفع الثمن" احتجاجا على إخلاء البؤرة الاستيطانية "ميجرون" المقامة على أراضي محافظة رام الله.

من جهة أخرى اعتقلت شرطة بئر السبع الإسرائيلية، الليلة قبل الفائتة، يهوديا قام بتدنيس مقابر مسيحية في المدينة وحطم عددا من القبور على خلفية عنصرية.

كما اعتقلت قوات الاحتلال فجر أمس خمسة مواطنين من قرية كفر قدوم شرق محافظة قلقيلية خلال مداهمة القرية، فيما أصيب 3 أطفال ووالدتهم بالاختناق جراء إلقاء جنود الاحتلال لقنبلة غاز باتجاه منزلهم.

وكانت قوة كبيرة من الجيش معززة بآليات عسكرية قد داهمت القرية عند الساعة الثانية والنصف فجر أمس وحاصرت عددا من المنازل واعتقلت كل من: الحاج مؤيد اشتيوي 55 سنة واوس عامر 23 سنة و أحمد عامر 23 سنة ومحمد عامر 24 سنة ووسيم اشتيوي 24 سنة، فيما ألقى أحد الجنود قنبلة غاز باتجاه منزل منسق المسيرات في كفر قدوم مراد اشتيوي مما أدى إلى إصابة زوجته 26 سنة وأطفاله: خالد 7 سنوات ونور 5سنوات ومؤمن 3 سنوات بالاختناق الشديد.

وأشار اشتيوي أن قوات الاحتلال تصعد من شدة قمعها للمسيرة الأسبوعية التي تنظم في القرية من خلال الاقتحامات المتكررة والحواجز العسكرية التي تقيمها بشكل يومي على مدخل القرية، مبينا أن المقاومة الشعبية في القرية ستستمر وستتصاعد رغم ما تواجه من قمع.


قم بمشاركة الخبر:
طباعة طباعة    البريد الالكتروني البريد الالكتروني صفحة البداية


 
  آخر الأخبار 
غدا.. انطلاق فعاليات مهرجان مسقط بتطلعات جديدة وفعاليات مدهشة
تشهد مدينة مسقط العامرة مساء غد الخميس انطلاقة الدورة الرابعة عشرة من فعاليات مهرجان مسقط 2014 وفق رؤية عصرية متجددة لمضامين الحدث وإثراء التنوع، حيث تمتزج فيها قيم الأصالة بالحضارة والتطلعات المستقبلية المعاصرة.
أهالي سناو يطالبون بازدواجية الطريق التجاري
شهدت نيابة سناو في السنوات الأخيرة نهضة كبيرة في الجانب التجاري مما جعل إعادة النظر في تحسين وتطوير الخدمات العامة في بعض الأماكن ضرورة ملحة لكي تنسجم مع المتطلبات العصرية التي تعمل الحكومة على دعمها والاستثمار فيها، لكي تغدو منطقة نشطة تجاريا
السيد فهد يستقبل رئيس الكونفدرالية السويسرية السابق
استقبل صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب الوزراء لشؤون مجلس الوزراء اليوم بمكتب سموه فخامة أدولف اوجي رئيس الكونفدرالية السويسرية السابق
التحريات تلقي القبض على خمسة متهمين في 18 قضية سرقة في شناص
تمكن مركز شرطة شناص بقيادة شرطة محافظة شمال الباطنة من تحديد هوية خمسة متهمين في قضايا السرقة. وكشف مصدر مسؤول بشرطة عمان السلطانية بأن المتهمين ارتكبوا (18) جريمة سرقة تمثلت في سرقة أجهزة تكييف وإلكترونيات وكابيلات كهربائية وبطاريات مركبات ومحركات
من هو ابو خالد السوري الذي قتل الاحد في تفجير انتحاري في حلب؟
قضى في تفجير انتحاري يوم الاحد شخص يدعى ابو خالد السوري أحد مؤسسي جماعة احرار الشام وهي احدى اهم الفصائل الاسلامية المقاتلة في سورية. قاتل الاميركيين في افغانستان الى جانب مسلحي القاعدة ويقال انه عمل عن قرب مع زعيم التنظيم حينها اسامة بن لادن وعرف عنه ا انتقاده الشديد لتنظيم لداعش.
مركز سلطان ينظم حملة للتبرع بالدم
انطلاقا من المبادرات التي يطلقها لدعم المجتمع المحلي، نظم مركز سلطان بالتعاون مع بنك الدم العماني في وزارة الصحة، حملة للتبرع بالدم في مركز الجملة العامرات
البوسعيدية تستقبل رئيس جامعة كينسو الأمريكية
استقبلت أمس وزيرة التعليم العالي، معالي د. راوية بنت سعود البوسعيدية، رئيس جامعة كينسو الأمريكية، د. دانيال بوب والوفد المرافق له، وخلال اللقاء جرى بحث أوجه التعاون المشتركة بين الوزارة والجامعة.
ذكريات طفولية مؤلمة
يبقى الفن بمجالاته المختلفة الوسيلة الوحيدة للفنان ليعبر عن مشاعره الحزينة والسعيدة منها، من خلالها يتمكن من
البريطانيات يصبحن أكثر سعادة كلما كبرن
أظهرت دراسة جديدة، أن النساء البريطانيات يشعرن بسعادة أكبر عند بلوغهن سن الـ 50 من العمر، واعترفت غالبيتهن بأنهن يشعرن بثقة في العقد الخامس من العمر أكبر من مرحلة شبابهن. ووجدت الدراسة، التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل"، أن 47 % من النساء البريطانيات أكدن بأنهن سعيدات بشكل أجسامهن بعد بلوغهن سن الـ 50 من العمر أكثر من
أول عمانية تتخصص في هذا المجال.. خديجة البلوشية تحصل على الدكتوراة في "التحليل التوافقي"
حصلت الباحثة خديجة بنت محمد البلوشية من جامعة السلطان قابوس على درجة الدكتوراة من كلية العلوم وذلك عن أطروحتها "المؤثرات التكاملية ذات الأنوية المتجانسة" وتعد هذه الدراسة فريدة من نوعها في السلطنة فهي أول أطروحة دكتوراة في موضوع التحليل التوافقي في السلطنة.
 
end