السبت، ١٦ ديسمبر، ٢٠١٧

إقتصاد

«تكنولوجيا السفر» ترسم مستقبلاً جديداً لقطاع السياحة

الثلاثاء، ١٠ يناير، ٢٠١٧

تكنولوجيا السفر



مسقط -

تسهم الابتكارات الجديدة في مجال تكنولوجيا السفر بإحداث ثورة في قطاع السياحة، حيث تتغير العادات الاستهلاكية واستراتيجيات التسويق على المدى القصير والمتوسط باستمرار بفضل التقنيات والمفاهيم الجديدة مثل جوازات السفر السحابية، وتجربة السفر الشخصية، والواقع الافتراضي والتطبيقات الإلكترونية وذلك وفقاً لتقرير صادر عن شركة «كولييرز إنترناشيونال».

5 عوامل رئيسية

تقرير اتجاهات التقنية والسياحة الذي أعدته «كولييرز إنترناشيونال» قبيل انعقاد سوق السفر العربي (الملتقى 2017) في أبريل المقبل في مركز دبي التجاري العالمي، يشير إلى وجود 5 عوامل رئيسية تؤثر على قطاع السفر وهي: حلول نقل الأمتعة البيومترية، وجوازات السفر السحابية، والسفر الشخصي، وتطبيقات السفر، والسفر الافتراضي.

أربعة جوانب مميزة

وحددت «كولييرز إنترناشيونال» أربعة جوانب مميزة لتقنيات قطاع الضيافة، حيث يتمثل العامل الأول في الاستفادة من أجهزة الاتصال اللاسلكي عبر البلوتوث في الأماكن العامة، مما يسمح بتعزيز التسويق ضمن الملكية. أما العامل الثاني فهو سهولة العثور على خيارات بديلة والاتجاه المتزايد لتجارب السفر المميزة دون الحاجة للفنادق، وذلك بالإضافة إلى أنظمة الدفع الافتراضية وتطبيقات الهواتف الذكية المتكاملة.

تتبع الأمتعة وتخليص البضائع

وفي هذا السياق، قال مدير أول معرض سوق السفر العربي سيمون برس: «تلعب التكنولوجيا البيومترية دوراً مهماً في تطور أنظمة تتبع الأمتعة وتخليص البضائع، وقامت العديد من الجهات باعتماد هذه التكنولوجيا بالفعل مثل شركة الطيران الهولندية (KLM) ومطار دبي الدولي. ونتوقع أن تشهد الخدمات المتعلقة بالسفر مزيداً من التطور والتقدم لتعزيز الطابع الشخصي لتجربة المسافر. وتحتل دبي مرتبة رائدة من حيث توظيف تقنيات السفر وكيفية زيادة الاعتماد عليها دون إزعاج المسافرين».

وأضاف: «يتكيف قطاع السفر مع حياتنا الرقمية كما هو الحال في شتى الجوانب وهذا ما يوفر فرصاً هائلة للمبتكرين لإيجاد حلول جديدة مما يسهم بترسيخ معايير جديدة في هذه الصناعة».

بوابات الدفع البديلة

وأضاف بريس قائلاً: «ساهمت التكنولوجيا بإحداث تغيير كبير في قطاع الضيافة على مدى سنوات العقد الفائت، ومن المتوقع أن يستمر ذلك على نفس الوتيرة. وأصبح ضيوف الفنادق يرغبون بشكل أكثر بالوصول الفوري إلى الخدمات المفيدة والحلول السهلة. وتساهم بوابات الدفع البديلة إلى جانب استخدام التطبيقات لتخصيص تجربة الإقامة الفندقية بإحداث تأثير كبير على عمليات الفنادق».

وتعززت شعبية تقنيات الواقع الافتراضي في قطاع السفر بفضل الحملة التي أطلقتها «ماريوت إنترناشيونال» والتي تركز بشكل كبير على تعزيز وتسويق الوجهات أولاً. وهذا بالإضافة إلى خدمة الضيوف الأولى من نوعها التي تسمح لهم بتجربة الواقع الافتراضي في غرفهم وذلك بالتعاون مع سامسونج إلكترونيكس أمريكا.

زيادة معدلات الإنفاق

كما كانت مجموعة إعمار للضيافة سباقة في استخدام أجهزة الآي باد في غرف الضيوف والتي تتيح لهم الكثير من الخيارات مثل حجز طاولة لتناول الطعام والتحكم بدرجة الحرارة والستائر. وساهم ذلك في زيادة معدلات الإنفاق في الغرف الفندقية بفضل العروض الترويجية التي يتم إرسالها مباشرة إلى الضيوف. وبنفس السياق يزداد الاعتماد على التصوير باستخدام الطائرات بدون طيار نظراً لقدرتها على التقاط صور مذهلة من أماكن يصعب الوصول إليها ونشرها عبر شبكات التواصل الاجتماعي بسهولة.

تجارب السفر المميزة

وسوف يعود مسرح تقنيات قطاع السفر ضمن فعاليات سوق السفر العربي مع التركيز على تجارب السفر المميزة. وسوف تستضيف الجلسات السيد أحمد عبسي من «تويتر» والذي سبق له المشاركة في الدورة السابقة من المعرض، وذلك بالإضافة إلى بول ريتشر الشريك الرئيسي في شركة «جينيسيس» والذي سيستعرض أهم جوانب التحول الرقمي وكيف يمكن للشركات العاملة في قطاع السفر الاستفادة من ذلك. كما سيتم تسليط الضوء على أهمية الذكاء الاصطناعي في قطاع السفر، وكيف يمكن لهذه التكنولوجيا أن تساعد على جعل السفر والسياحة أكثر أمناً في المستقبل، مع مناقشة أبرز ردود الفعل الاستهلاكية العالمية لدور الروبوتات والذكاء الاصطناعي في قطاع السفر. وسيستضيف سوق السفر العربي أكثر من 70 عارضاً في مجال تقنيات السفر.

أحداث عالمية رائدة في قطاع السفر

يُعد سوق السفر العربي (الملتقى) حدثاً عالمياً رائداً متخصصاً في مجال السياحة والسفر في منطقة الشرق الأوسط. وشهدت دورة العام 2016 حضور حوالي من 40 ألف زائر من العاملين والمهتمين في هذا المجال. وبلغت قيمة الصفقات التجارية خلال الأيام الأربعة لفعاليات المعرض أكثر من 2.5 بليون دولار أمريكي. وتشهد دورة العام المقبل مشاركة 2500 شركة عارضة في 12 قاعة ضمن مركز دبي التجاري العالمي، ما يجعل منها النسخة الأكبر على الإطلاق من سوق السفر العربي (الملتقى) منذ إطلاقه. وتضم فعاليات سوق السفر العالمي مجموعة من الأحداث العالمية الرائدة في قطاع السفر والسياحة، ومنها سوق السفر العالمي في لندن، وسوق السفر العالمي في أمريكا اللاتينية بمدينة ساو باولو، وسوق السفر العالمي في أفريقيا بمدينة كيب تاون، وسوق السفر العربي بمدينة دبي.

وتجذب هذه المعارض الكثير من الخبراء والمتخصصين في قطاع السفر والسياحة العالمية وكبار المسؤولين التنفيذيين لإجراء الصفقات التجارية واكتشاف أحدث الأبحاث والخدمات والحلول.

فيديو

معرض الصور