السبت، ٢١ أكتوبر، ٢٠١٧

محليات

«الصحـــة» تســــتعد لتنفيـذ المسـح الوطني للأمراض غيرالمعدية

الأربعاء، ١١ يناير، ٢٠١٧

المسوح الوطنية للأمراض غير المعدية



مسقط -

تعتبر الأمراض غير السارية، المعروفة أيضاً باسم الأمراض المزمنة أو الأمراض غير المعدية، التي لا تنتقل بين البشر، من أهم أسباب الوفيات على مستوى العالم. وهي أمراض تدوم فترات طويلة وتتطوّر ببطء عموماً.

وبناءً على زيارة فريق العمل التنسيقي للأمم المتحدة إلى السلطنة خلال الفترة من 10 – 12 أبريل 2016م من أجل متابعة تنفيذ الإعلان السياسي للأمم المتحدة الصادر في عام 2011، وتقديم الدعم الفني للدول الأعضاء من أجل رفع مستوى الاستجابة للأمراض غير المعدية، والاستعداد للتقييم، فقد تبنت السلطنة ممثلة في وزارة الصحة السياسة الوطنية للوقاية والسيطرة على الأمراض غير المعدية؛ للحد من انتشار هذه الأمراض، ومن أجل تحسين وتغيير أنماط الحياة للعمل من أجل حياة صحية أفضل للجميع.

ومن هذا المنطلق تعتزم المديرية العامة للتخطيط والدراسات بوزارة الصحة ممثلة في مركز الدراسات والبحوث إجراء المسوح الوطنية للأمراض غير المعدية، وعوامل خطورتها على المستوى الوطني على عينة حجمها 9045 من الأسر العمانية وغير العمانية، موزعة على جميع محافظات السلطنة، وذلك بالتعاون مع الدوائر المختصة في وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية.

وقد تم التجهيز والإعداد للمسح الوطني للأمراض غير المعدية وعوامل خطورتها منذ أكثر من عامين بدءا من إصدار معالي وزير الصحة القرار الوزاري رقم (176) لسنة 2015 بتشكيل فريق عمل وإدارة المسح، برئاسة مديرة مركز الدراسات والبحوث بالمديرية العامة للتخطيط والدراسات والباحث الرئيسي للمسح الوطني للأمراض غير المعدية وعوامل خطورتها د.عذراء المعولية، حيث يقوم المركز بالإشراف الفني على تنفيذ المسح وفرق العمل الميدانية.

حيث أوضحت د.عذراء أنه تم عقد أكثر من 35 اجتماعا لفريق العمل بمركز الدراسات والبحوث؛ لدراسة منهجية وأدوات المسح، واختيار ما هو مناسب لأهداف وأولويات وزارة الصحة، وتحديد الاحتياجات اللازمة لتنفيذ المسح، وسبل تمويلها، ووضع خطة زمنية للمسح والتنظيم والإشراف على العمل الميداني، وأيضا الإشراف على إدارة ومعالجة البيانات والتحليل الإحصائي وكتابة التقارير. وكذلك التنسيق مع الجهات والوزارات الأخرى لتنفيذ المسح. وتم في الفترة الفائتة عقد أكثر من خمسة اجتماعات عن طريق المؤتمرات الهاتفية بالخبراء في منظمة الصحة العالمية بالمكتب الإقليمي بالقاهرة والمركزي بجنيف لمناقشة منهجية وأدوات المسح وكذلك عينة – مجتمع الدراسة.

واختتمت د.عذراء حديثها بالإشارة إلى أنه سيتم جمع البيانات باستخدام الأجهزة الكفية بدلا من استخدام الأوراق للحصول على بيانات إلكترونية مباشرة ذات جودة عالية دون الحاجة لعملية إدخال البيانات في حالة استخدام الاستبيانات الورقية.

كما سيتم التدريب على أدوات المسح المختلفة وجمع البيانات باستخدام هذه الأجهزة في الفترة من 22-26 يناير 2017 بالقاعة الرئيسية بالجامع الأكبر.

فيديو

معرض الصور