الاثنين، ١٩ فبراير، ٢٠١٨

إقتصاد

«التمويل والتشريعات المحفّزة» رهان شركات التكنولوجيا الناشئة العربية للنمو

الأربعاء، ١١ يناير، ٢٠١٧

تمويل الشركات



مسقط - ش

صرّح خبراء استثمار إقليميون أن قطاع شركات التكنولوجيا الناشئة في المنطقة العربية يحتاج إلى الدعم الحكومي وإلى تدخل الصناديق السيادية والمستثمرين المؤسساتيين من الشركات المحلية في عملية تمويله إن أردنا لهذا القطاع أن يزدهر وأن يُكوَن شركات التكنولوجيا العملاقة، وذلك وفقاً لـ«بيكو كابيتال»، وهي الشركة الإقليمية التي تستثمر في الشركات الناشئة في قطاع التكنولوجيا في المنطقة العربية.

الثورة التكنولوجية السادسة

ومن الممكن للمنطقة العربية أن تشارك في الثورة التكنولوجية السادسة إذ أن الفرصة متاحة لذلك الآن إذا ما تمّ دعم القطاع من خلال وضع السياسات والإجراءات اللازمة لتسهيل عمليات التمويل وإصدار تشريعات داعمة ومحفّزة للقطاع. يقول الرئيس التنفيذي في الشركة داني فرحة: «لقد فاتتنا في الـ 400 سنة الفائتة المشاركة في الثورات التكنولوجية الخمس الكبرى وهي الثورة الصناعية وثورة المحركات البخارية وثورة الفولاذ والكهرباء وثورة إنتاج السيارات وكذلك الثورة المعلوماتية منذ العام 1971. هذه فرصتنا للقفز إلى المرحلة التالية من التطور إذا ما أدركنا أهمية هذه الثورة التكنولوجية التي تحدث من حولنا ودعمناها. علينا أن ندعم القطاع من خلال رأس المال ومن خلال التشريعات المناسبة التي تشكّل بيئة حاضنة ومحفِّزة».

لا يلقى قدراً كافياً من التمويل

وفي كلمة ألقاها خلال مؤتمر جامعة ماساتشوستس للتكنولوجيا العربي الثامن حول تحفيز النمو والاستدامة في مشهد عربي متغيّر، قال داني فرحة: «إن قطاع التكنولوجيا لا يلقى قدراً كافياً من التمويل في منطقتنا كما أن القوانين المحلية لا تشجع أو تدعم عمليات تمويل الشركات الجديدة أو حتى تمويل الشركات الناشئة في مراحلها الأولية».

يذكر أنه في الولايات المتحدة الأمريكية يتم استثمار 5 في المئة من توزيعات...
اقرأ المزيد

فيديو

معرض الصور