الاثنين، ٢٣ أكتوبر، ٢٠١٧

لايف ستايل

حيل لمقاومة النسيان

الثلاثاء، ٢١ مارس، ٢٠١٧



مسقط - وكالات

بمساعدة الإنترنت والهواتف الذكية، يستطيع الشخص أن يصل إلى عدد غير محدود من المعلومات، لكنه أيضاً يتعرض باستمرار للكثير من المنبهات، مثل رسائل واتساب وإشعارات مواقع التواصل الاجتماعي، ومع مرور الوقت، يعتاد المخ هذه المؤثرات ويعاني القلق لدى افتقادها، ونتيجة لذلك، تقل القدرة على التركيز، وتضعف الذاكرة، ما يؤثر على التحصيل الدراسي، وأشياء أخرى مثل تعلم اللغات والنجاح المهني.

إن تدريب القدرات الذهنية ليس على قائمة الأولويات اليومية كما هو الحال مع اللياقة الجسدية لدى الكثير من الناس، رغم أهمية هذا الأمر في تجنب التدهور أو التراجع الإدراكي.

إذن، هل تستطيع أن تسأل نفسك متى كانت آخر مرة قمت فيها بشيء من أجل عقلك؟

الأمر الجيد هنا، أنه بتخصيص وقت قليل نسبياً للاهتمام بالأمر، فإنه من الممكن تدريب الذاكرة.

ميجيل أنخيل بيرجارا وخوسيه ماريا بيا، هما البرهان على هذا الأمر. فأنخيل بالإضافة إلى تحطيمه 6 أرقام قياسية عالمية، هو أيضاً بطل العالم في الذاكرة السريعة، وماريا بيا هو الحاصل على المركز الثاني بإسبانيا في مسابقات ذاكرة المعلومات الأساسية.

وقد أنشأ الرجلان أكاديمية على الإنترنت باسم مدرسة الذاكرة، كما نشرا كتاباً بعنوان «كيف تحصل على ذاكرة الفيل؟ تقنيات وتمارين وحيل ناجحة».

يقول بيا للنسخة الإسبانية من «هافينجتون بوست»: إن «الذاكرة السريعة هي مثل الجري لمسافة 100 متر، أما ذاكرة المعلومات الأساسية فهي أشبه بالجري لمدة 30 دقيقة».

وأضاف بيرجارا: «في الذاكرة السريعة، تتطلب الاختبارات قدرة عالية على الانتباه والتركيز، مثل تذكر الأرقام في ثانية واحدة أو 4 ثوانٍ، بينما في ذاكرة المعلومات الأساسية تكون الاختبارات أكثر طولاً، إذ تستغرق 5 أو 10 دقائق، ويتعيّن على المتسابق أن يتذكر أشياء مثل الوجوه وأوراق الكوتشينة وما إلى ذلك».

حيل للتذكر

بيرجارا وبيا اللذان اتخذا من الذاكرة مهنة لهما، قدما في كتابهما استراتيجيات وحيلا قابلة للتطبيق بصورة يومية، مثلا في أثناء إجراء المكالمات الهاتفية أو أداء المهمات أو تذكّر اسم شخص قمت بمقابلته للتوّ.

ولتجنّب السهو والنسيان المزعج للتفاصيل، إليكم طريقة بيرجارا «اربط اسم الشخص باسم أحد المشاهير مثل الممثلين أو رجال السياسة أو باسم أحد الأشياء التي تذكر اسمها كثيراً، مثلاً قمت بربط أحد الأشخاص ذوي الشعر الأشيب باسم محطة شهيرة للسكة الحديدية تحمل اسمه الأول وتخيلت بها الكثير من الثلوج، قد يبدو الأمر سخيفاً، ولكن هذه الخدع تنطلي على العقل بنجاح وتساعد على التذكر بسرعة».

أما بيا، فإن نصيحته لتحسين القدرة على التذكر تتمثل باختصار في 3 كلمات:

التفكيك، والاستبدال، والمبالغة.

يقول بيا: «من الممكن تفكيك الكلمة الواحدة إلى كلمات أخرى صغيرة تستدعي لنا صوراً».

ويشرح «أولى خطوات هذه الحيلة المتعلقة بالذاكرة، الاعتماد على فكرة أن العقل عندما يرتبط بالصور يستدعي الذاكرة بشكل أفضل». ولهذا السبب تحديداً، فإنه يحبذ استبدال ما لا يمكن عرضه في صورة بصرية بغيره، مثل تذكّر الأرقام بواسطة كلمات.

أما المبالغة، فهو يرى أن الشيء الذي يثير شعوراً ما يترك انطباعاً أقوى في العقل. «فإذا كان الشيء يوقظ فيك شعوراً ما، فإنك تتذكره».

وفي النهاية، يقول: «والعكس يحدث مع الاعتياد أو الروتين، فإن العقل يمضي تلقائياً بما يشبه نظام الطيار الآلي، عندما تنسى مفاتيحك أو مكان ركن سيارتك مثلاً فهذا لأنك فعلت هذا الأمر دون اهتمام. وفي المقابل، إبان حدث غير اعتيادي كواقعة سقوط برجَي مركز التجارة العالمي مثلاً، فإنك تتذكر الواقعة بكل تفاصيلها، رغم أن تلك المعلومات ليست ذات صلة بما كنت تفعله أو ما كنت تأكله».

فيديو

معرض الصور