الأحد، ٢٢ أكتوبر، ٢٠١٧

إقتصاد

رئيس مجلس إدارة «وان فانج» لـ«الشبيبة»: الاستثـمـارات الصيـنـية في الدقم تنطلق فعـلـيـاً

الخميس، ٢٠ أبريل، ٢٠١٧

الاستثـمـارات الصيـنـية في الدقم تنطلق فعـلـيـاً



مسقط - فريد قمر

عندما تم الإعلان عن تحويل الدقم إلى منطقة اقتصادية عالمية المستوى تساهم في نقل الاقتصاد الوطني إلى مرحلة جديدة، كان الأمر أشبه بحلم، غير أنه ابتداء من أمس، بدأ الحلم يسلك طريق التنفيذ الفعلي، لتبحر سفينة الدقم باقتصاد السلطنة لتنطلق منه إلى العالم على درب طريق الحرير المعاد إنتاجه ليصبح البصمة الأساسية في قبضة التجارة الدولية.

فتحت رعاية صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد بن طارق آل سعيد، وبحضور نائب حاكم منطقة نينجشيا الصينية معالي وانج خاشان، ورئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم معالي يحيى بن سعيد الجابري، وضع الحجر الأساس للمدينة الصناعية الصينية في المدينة، ليشكل اللبنة الأولى في المنطقة التي من المتوقع أن تصل قيمة الاستثمارات فيها إلى 10.7 بليون دولار بحلول العام 2020.

وفي تصريح خاص لـ«الشبيبة» يقول رئيس مجلس إدارة شركة وان فانج العمانية علي شاه: «إن وضع حجر الأساس هو اليوم الأهم في مسيرتنا في الدقم ليبدأ الاستثمار الحقيقي فيها». واعتبر أن «الشركات العشر التي تطلق استثماراتها اليوم، كانت لديها النية للاستثمار في الدقم منذ وقت طويل بسبب مناخ الدقم الاقتصادي والسوق الكبير الذي يمكن أن تفتح في الدول المجاورة». واعتبر أن «المدينة الصناعية الصينية العمانية في الدقم هي من أهم المشاريع الموجودة على طريق الحرير». ويضيف: «نتوقع أن نشهد مستقبلاً زاهراً، ومستقبل المشروع لن يكون للسلطنة فقط، بل للمنطقة بأسرها».

مشاريع ضخمة

وفي كلمة له قال الجابري: «إن مشروع المدينة الصناعية الصينية العمانية، يقام على مساحة تبلغ 11.7 كم2، ويضم 35 مشروعاً، تتوزع بين الصناعات الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، ومشاريع بتروكيماوية ومرافق خدمية متنوعة».

وأضاف: «منذ أن تم التوقيع على اتفاقية التعاون ومنح حق الانتفاع والتطوير لإنشاء المدينة الصناعية الصينية العمانية بالدقم، هناك جهود مبذولة على أرض الواقع، إذ قامت الهيئة بتمكين شركة وان فانج العمانية بالأرض واعتماد كل التسهيلات والخدمات اللازمة لها، وكذلك هناك جهود قامت بها الشركة على أرض الواقع».

وعلمت «الشبيبة» أن المشاريع العشر الأساسية في الدقم ستكون بناء قاعدة تصنيع معدات الطاقة الشمسية بقدرة إنتاج 1 جيجا واط سنويا، مع إجمالي استثمار بقيمة 94 مليون دولار، أما إيرادات المبيعات المقدرة فتبلغ 215 مليون دولار أمريكي سنويا.

ومن المشاريع أيضا مشروع لتقديم خدمات حقول النفط والغاز، مع إجمالي الاستثمارات بقيمة 19 مليون دولار أمريكي والإنتاج السنوي من 50 ألف طن من أنابيب النفط. أما الأسواق الرئيسية فهي السلطنة والتوزيع إلى الشرق الأوسط وغرب آسيا.

أما المشروع الثالث فهو الإنتاج المشترك لتحلية مياه البحر واستخراج البروم مع استثمارات تبلغ 81 مليون دولار أمريكي. أما الطاقة الإنتاجية لتحلية مياه البحر فهي 50 ألف طن يوميا، ولاستخراج البروم من مياه البحر المحلاة 3 آلاف طن سنويا.

ومن المشاريع الضخمة محطة لتوليد الكهرباء باستثمارات بقيمة 406 ملايين دولار أمريكي، لتكون مجهزة بـوحدتين مزودة بـ150 ميجا واط.

وسيتم إنشاء كذلك فندق خمس نجوم في المنطقة السياحية والمنتجعات في المدينة الصينية- العمانية، وتبلغ مساحته 100 ألف متر مربع، على الحافة الشرقية، إذ يبعد 150 مترا فقط عن مياه البحر.

وسينشأ مصنع لإنتاج 10.6 مليون طن من الميثانول لاستخدامه في مشروع الأولفين، مع مجموع استثمارات بقيمة 2.3 مليون دولار.

وتضم الاستثمارات كذلك مشروع سوق مواد البناء مع إجمالي استثمارات بقيمة 46 مليون دولار أمريكي، بفترة بناء 3 سنوات.

ومن أبرز المشاريع في المدينة الصينية كذلك، مشروع إنتاج سيارات الدفع الرباعي عالية التنقل، مع إجمالي استثمارات بقيمة 84 مليون دولار أمريكي. وتضمن المرحلة الأولى إنتاج 10 آلاف وحدة سنوياً، تتألف من 9 آلاف وحدة للاستخدام الكمية المدني وألف وحدة للاستخدام العسكري.

وكذلك، سيطلق مشروع لتصنيع الأنابيب غير المعدنية المركبة المستخدمة في حقول النفط، مع استثمارات بقيمة 10 ملايين دولار أمريكي. وتبلغ المبيعات السنوية المقدرة 1000 كم من الأنابيب بقيمة 45 مليون دولار أمريكي.

أما المشروع الأخير فهو مصنع للأنابيب المعدنية، مع قيمة استثمار تبلغ 22 مليون دولار أمريكي وقيمة المبيعات المتوقعة سنويا 48 مليون دولار.

فيديو

معرض الصور