السبت، ٢١ أكتوبر، ٢٠١٧

7 أيام

رفعت اليحيائي: رياضة السيارات تحتاج إلى صبر وتدريب مستمر

الأربعاء، ٢٦ أبريل، ٢٠١٧

المزيد من الصور
مسقط – خالد عرابي

كانت الصدفة وحدها هي التي قادت رفعت بن خلف بن علي اليحيائي ليكتشف موهبته وحبه لرياضة سباق السيارات والمحركات ليصبح واحدا من متسابقي وأبطال الإنجراف "الدريفت" في السلطنة.. فما هي قصته وما هي مشاركاته والألقاب التي حققها وإلى أي مدى وصل في تلك الرياضة وما هي طموحاته المستقبلية؟

في البداية قال متسابق الدريفت رفعت بن علي اليحيائي -وهو من مواليد 1985-: اكتشفت حبي لهذه الرياضة بالصدفة، إلا أنني اعتقد أنها لم تأت من فراغ فأنا بالأساس عاشق ومحب للسيارات، بل وأعرف أدق التفاصيل عنها وذلك بحكم كوني ميكانيكي سيارات وأملك كاراج لإصلاحها وهو: "سواب بيرفورمانس" swap performance ، فقد كنت ألاحظ مدى شغفي بالسيارات وتفاصيلها غير أنني في البداية لم أكن مهتما بممارسة هذه الرياضة، ولكن بحكم وطبيعة العمل كنت أقوم بتجريب العديد من السيارات المختلفة واكتشف ما بها من عناصر قوة وضعف ومن هنا بدأت، فكنت حينما انتهي من العمل آخذ سياررتي الخاصة وأقوم بعمل "حركات" مختلفة -كما يقال- بها، وهنا بدأت اكتشفت هوايتي وحبي لها وخاصة بعد أن تعرفت على بعض عشاق هذه الرياضة ومن يمارسونها فعليا.

اليحيائي أضاف قائلا: بدأت حب هذا النوع من الرياضات وممارسته فعليا بدءا من العام 2003، إذ بدأت أعشق المحركات القوية المزودة بشاحن "تيربو" في العام 2007، إلا أن أول تجربة وأول بطولة أشارك فيها رسميا كانت في العام 2012 وأحرزت فيها المركز الثالث، فكانت بالنسبة لي هي البداية والانطلاقة الحقيقية، فبعدها واصلت المشاركات في المسابقات المختلفة سواء المحلية أو الخارجية.

مشاركات

وعن مشاركاته خارج السلطنة قال: شاركت في عدد من البطولات في دولة الإمارات، حيث فاق عدد مشاركاتي بها وحدها 23 مشاركة أحرزت بها المركز الثاني مرتين، والمركز الرابع 6 مرات والمركز الثالث مرة واحدة، وشاركت في دولة قطر مرة واحدة، كما شاركت في الأردن مرتين آخرهما كانت في البطولة التي أقيمت بتاريخ 14 أبريل الجاري، وسأشارك للمرة الثالثة في البطولة التي ستقام بها غدا (28 أبريل الجاري) على حلبة مادبا، كما سأشارك أيضا في بطولة أم القيوين بدولة الإمارات في 30 أبريل الجاري أيضا.

وأضاف رفعت اليحيائي: أحرزت المركز الثاني في بطولة عمان لأكثر من مرة، ومنها إحرازي المركز الثاني في بطولة ريد بل على مستوى السلطنة، ثم تمثيلي للسلطنة في الإمارات في نهائي بطولة ريد بل 2015، وبصفة عامة بلغ إجمالي ما أحرزته من بطولات 44 كأسا و3 ميداليات و9 دروع و5 شهادات في مجال الانجراف "الدريفت".

أما عن المشاركات المحلية القريبة فقال اليحيائي: سأشارك في بعض الفعاليات أو البطولات الودية في شهر رمضان المقبل، حيث يكون هناك العديد من الأنشطة والفعاليات الرياضية المختلفة، ومن ذلك إنه ستكون لي جولتان في بطولة الدريفت ومشاركة في بطولتين للاستعراض الحر وهي البطولات التي تقام في نادي عمان للسيارات.

وعن التدريبات التي يحرص عليها حتى يظل محافظا على مستواه الرياضي ليكمل تلك المشاركات قال: بالطبع الرياضي أيا كان نوع الرياضة التي يمارسها -ومنها رياضة السيارات- لابد له من التحلي بالصبر والتدريب المستمر لأن هذا يعطيه اللياقة والاستعداد الدائمين علاوة على أنه يزيد من مهاراته واحترافه في تلك الرياضة، ولذا فأنا دائما أحرص على التدريب الذي غالبا ما يتوزع ما بين التدريب في حلبة الجمعية العمانية للسيارات -وهذا هو الأكثر- والتدريب في حلبة أم القيوين موتر بلكس في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويأتي هذا التنويع بين الحلبات حتى يكون هناك تعود على حلبات مختلفة. كما أنني لم اكتف بذلك فقط بل حصلت على عدد من الدورات التدريبية ومنها في تايلاند في العام 2014م.

أما عن استعداداته للاستحقاقات المقبلة فقال: استعد الآن لتلك المسابقات من خلال التدريب المستمر، وكذلك بتجهيز السيارة التي أقوم بتجهيزها بالكامل أنا وأخي رائد اليحيائي الذي يساعدني في ذلك، فاعتقد أنني متسابق الدريفت الوحيد في الشرق الأوسط الذي يعمل "ميكانيكيا وصاحب كاراج" للسيارات مما يعطيني ميزة تجهيز سيارتي بنفسي وإلمامي بتفاصيل السيارة بعكس الآخرين الذين يكونون معهم فريق آخر لتجهيز السيارة.

فيديو

معرض الصور