السبت، ١٦ ديسمبر، ٢٠١٧

محليات

#أعلام_من_عمان: حاكم عماني حكم 3 أيام فقط .. ووقعت في عهده أقصر حرب في التاريخ

الثلاثاء، ١١ يوليو، ٢٠١٧

خالد بن برغش بن سعيد بن سلطان البوسعيدي



خاص - ش

خالد بن برغش بن سعيد بن سلطان البوسعيدي حكم زنجبار من 24 – 27 أغسطس 1896، حيث لم يحكم غير ثلاثة أيام فقط لعدم موافقة سلطة الحماية البريطانية عليه حاكماً، فقد اعتلى عرش زنجبار بعد وفاة السلطان حمد بن ثويني دونما الالتفات إلى إدارة سلطة الحماية المعنية بتعيين سلاطين زنجبار بموجب اتفاقية الحماية الموقعة عام 1890 بين السلطان علي بن سعيد بن سلطان والحكومة البريطانية.

تصرف السيد خالد بذلك بسبب قوة التأييد الشعبي الواسع له، ومساندة قوة الحرس السلطاني التي خلفها له السلطان حمد بن ثويني.

كان السيد خالد يرى في تسلط الإدارة الإنجليزية بحجة اتفاقية الحماية تدخلاً في سيادة الدولة لا يمكن الرضوخ له، وكان السلطان حمد بن ثويني مشجعاً له في تعميق توجهه المضاد للاستعمار من خلال إسناد بعض المهام القيادية إليه، ووجد أنه يتمتع بشعبية وطنية قوية بين العرب، وكان يظن أن الإدارة الإنجليزية سترضخ للإرادة الشعبية، وعندما اشتد على السلطان حمد بن ثويني مرض موته أرسل إلى السيد خالد بألا يتأخر بعد وفاته عن ارتقاء العرش.

وبعد انقضاء الأيام الثلاثة التي منحتها له سلطة الحماية للخروج من القصر بتاريخ 27 أغسطس 1896 وامتناعه عن ذلك، قصفت البوارج البريطانية قصر الحكم "بيت الحكم" وبيت العجائب مسجلة بذلك حدثاً مهماً عرف بحادثة أقصر حرب في التاريخ.

خرج بعدها السيد خالد بن برغش من أنقاض قصر الحكم بمساندة رئيس الحرس السلطاني صالح مرمباجني القمري الذي بقي موالياً لسيده ومرابطاً معه، فاتجه به مباشرة إلى القنصلية الألمانية، فنقله الألمان إلى دار السلام- التي كانت مستعمرة ألمانية- أبقته هناك لاجئاً سياسياً.

مكث السيد خالد بن برغش في دار السلام حتى الحرب العالمية الأولى وعندما خسر الألمان الحرب عرضت الإدارة الألمانية عليه الانتقال والعيش في برلين إلا أنه فضل البقاء في ممباسا، حيث سمحت له الإدارة البريطانية بذلك بعد تدخل والي ممباسا السيد علي بن سالم البوسعيدي. وبقي السيد خالد بن برغش في ممباسا حتى وفاته عام 1927.

المصدر: الموسوعة العمانية

فيديو

معرض الصور