الأحد، ١٧ ديسمبر، ٢٠١٧

محليات

#أعلام_من_عمان: تعرف على أطول سلاطين زنجبار حكمًا

الأحد، ١٦ يوليو، ٢٠١٧

خليفة بن حارب البوسعيدي حكم زنجبار خلال (1911 – 1960)

خاص - ش

خليفة بن حارب البوسعيدي حكم زنجبار خلال (1911 – 1960)

يعد السلطان خليفة بن حارب بن ثويني البوسعيدي أطول سلاطين زنجبار حكماً إذ دام حكمه 49 عاماً.

ولد في مسقط العام 1879م، حفظ القرآن الكريم، وتعلم الأدب والتاريخ وأتقن ركوب الخيل.

توجه إلى زنجبار في العام 1893 بدعوة من عمه السلطان حمد بن ثويني.

ولما حكم السلطان حمود بن محمد زنجبار بعد وفاة السلطان حمد بن ثويني، قرب إليه السيد خليفة بن حارب وزوجه ابنته معتوقة بنت حمود في العام 1900م وأنجب منها 3 أبناء توفي اثنان منهما في حياته وبقي السيد عبدالله ولي عهده.

وفي مايو 1911م ذهب السلطان علي بن حمود برفقة السيد خليفة بن حارب إلى لندن لتمثيل سلطنة زنجبار في الاحتفالات بتتويج الملك جورج الخامس.

وفي نهاية العام 1911 وبالتحديد في شهر ديسمبر تنازل السلطان علي بن حمود عن الحكم بسبب حالته الصحية واختير السيد خليفة بن حارب سلطاناً على زنجبار وكان عمره آنذاك 32 عاماً.

شهد عهد السلطان خليفة بن حارب العديد من الأحداث واتسم في أغلب فتراته بسيادة السلم والأمن وقيام المشاريع فافتُتحت في عهده أول مدرسة للبنات في زنجبار العام 1927م، وافتتحت أول مدرسة في مدينة ويته بالجزيرة الخضراء 1942، وتأسس أول حزب سياسي في زنجبار وهو حزب زنجبار الوطني العام 1955م، كما قامت في عهده أول انتخابات سياسية العام 1957.

توفي السلطان خليفة بن حارب بن ثويني في 1960 في قصره ببيت العجائب، ودفن بالمقبرة الملكية، وخلفه في الحكم ابنه السيد عبدالله بن خليفة. وتقول المصادر إن السلطان سعيد بن تيمور منحه وسام الدولة السعيدية العمانية.

فيديو

معرض الصور