الثلاثاء، ٢٦ سبتمبر، ٢٠١٧

سياسة

مقتل البغدادي فرضيات تحتاج إلى إثبات

الاثنين، ١٧ يوليو، ٢٠١٧

البغدادي - أرشيفية

عواصم – ش – وكالات

بعد أنباء شبه مؤكدة عن مقتل زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي، ظهرت مؤشرات وتصريحات تنفي مقتله وتؤكد أنه ما زال على قيد الحياة أو على الأقل تشكك في صحة أنباء مقتله.

في هذا السياق نفت خلية الصقور الاستخبارية العراقية مقتل زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي، مؤكدة أن الإرهابي ما زال داخل الأراضي السورية وخارج مدينة الرقة، موضحة أن عناصر التنظيم الإرهابي يستعدون لتنفيذ عمليات إرهابية في بعض المدن العالمية لإبعاد الأنظار عن هزائمها الكبرى في العراق وسوريا.

كما حذّرت الخلية- التي تعدّ الأكثر دقة وتوثيقاً على مستوى العالم بالمعلومات من أهداف وتحركات قيادات التنظيم الإرهابي- داعمي وممولي الإرهاب من خطورة اللعب بالنار واستمرارهم بذات النهج الذي لن يؤدي إلا لدمارهم في النهاية.

يأتي ذلك في وقت، تمكنت فيه الأجهزة الأمنية العراقية من تنفيذ عملية نوعية ألقت القبض فيها على أخطر إرهابية وتعدّ زعيمة «الداعشيات» في الموصل وممن أسهم باحتلال المدينة في 2014.

ويأتي تفنيد خلية الصقور الاستخبارية العراقية لنبأ مقتل البغدادي بعد تكرار وسائل الإعلام المختلفة لتقارير دوائر الاستخبارات العالمية عن مصرع زعيم داعش أبو بكر البغدادي بضربة جوية روسية مؤخراً.

وأكد رئيس خلية الصقور ومدير عام استخبارات ومكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية العراقية، أبو علي البصري، في تصريحات لوسائل إعلام عراقية، أن الواقع كشف بعد تحرير الموصل عن أن قدرات التنظيم الإرهابي لا تهدد العراق ودول المنطقة فقط، بل إن مخططاته وتدريباته كانت تنوي الوصول لمناطق كثيرة في العالم.

وكان وزير الدفاع الأمريكي، جيم ماتيس، قال في وقت سابق، إنه لا يستطيع أن يؤكد أو ينفي مقتل زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي، عقب التقارير التي وردت من سوريا بأنه قتل.

وقال ماتيس: «لو كنا نعلم لقلنا لكم، ولكن الآن لا أستطيع أن أؤكد أو أنفى ذلك»، مضيفاً: «نحن نفترض أنه حي حتى يثبت عكس ذلك، وهو ما لا أستطيع إثباته الآن».

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الخارجية، في روسيا قولها، إن هناك درجة عالية من الثقة في أن زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي لقي مصرعه.

وفي الأسبوع الفائت قالت موسكو إن قواتها ربما قتلت زعيم التنظيم المتشدد، لكن واشنطن قالت إنه ليس لديها ما يثبت هذا، بينما عبّر مسؤولون غربيون وعراقيون عن تشككهم.

فيديو

معرض الصور