السبت، ٢٣ سبتمبر، ٢٠١٧

لايف ستايل

«أثر» أكواب ورقية عُمانية صديقة للبيئة

الاثنين، ١٧ يوليو، ٢٠١٧

«أثر».. أكواب ورقية عُمانية صديقة للبيئة

المزيد من الصور
«أثر».. أكواب ورقية عُمانية صديقة للبيئة
«أثر».. أكواب ورقية عُمانية صديقة للبيئة
«أثر».. أكواب ورقية عُمانية صديقة للبيئة
«أثر».. أكواب ورقية عُمانية صديقة للبيئة


مسقط - تهاني الشكيلية

ملايين الأكواب الورقية والبلاستيكية تستخدم سنوياً لشرب القهوة أو الشاي وينتهي حال أكثرها برميها على الأرض، مما يؤثر سلباً على البيئة.. هذا الأمر دفع المواطن محمد بن ناصر المنذري لوضع حد لهذه المشكلة والنجاح في تأسيس مؤسسته رواد الإتقان للصناعات الورقية، وتوفير منتج عماني «أثر» وهو عبارة عن أكواب ورقية صديقة للبيئة بمواصفات عالمية.

ويبيّن المنذري فكرة وأهداف المشروع لـ «الشبيبة» قائلاً: فكرة المشروع لم تكن صدفة ولكن بعد تخطيط ودراسة، حيث احتياجات السوق والمستهلك كانت من إحدى الدوافع للتفكير بمنتج الأكواب الورقية. وبعد البدء بدراسة المشروع والتخطيط سنه 2015 كانت انطلاقة المشروع في شهر سبتمبر 2016.

ويضيف: واحدة من أهم أهداف المشروع هو تقديم منتج عماني ذي جودة عالية ينافس المنتجات العالمية ويساهم في زيادة الصادرات العمانية فيما يسهم في الناتج المحلي من خلال تصنيع كوب ورقي إبداعي يحمل رسالة فريدة واضحة وهادفة من بينها رسالة تنبيه وتشجيع للمستهلك للمحافظة على البيئة من خلال استخدام الكوب الورقي عوضا عن الكوب المصنوع من الفلين أو البلاستيك وإمكانية إعادة تدوير المنتج.

وعند سؤالنا له عن مدى تقبل السوق للمنتج يقول: «هناك تقبل جيد من السوق للمنتج إذ يتوفر بألوان متنوعة تناسب مختلف الأذواق وذات جودة ممتازة إذ يتم تصنيع المنتج تحت إشراف إدارة عمانية للتأكد من جودة وسلامة استخدام المنتج للمشروبات الساخنة.

وأوضح المنذري أنه يتم تصنيع المنتج في بيئة صناعية ملائمة حيث تتوفر آلات كهربائية يتم فيها إدخال المواد الخام الورقية وتقوم الآلة بتشكيل الكوب الورقي ثم نقل المنتج النهائي للفحص والتأكد من جودة المنتج وسلامة استخدامه. ويتوفر المنتج بأسعار مناسبة ومرضية للمستهلك.

وحول تقبل الشباب العماني للعمل في مثل هذا المشروع يقول: كونه في مجال الصناعة يبدو للبعض صعباً ولكن التخطيط السليم والدراسة الحقيقية للمشروع تسهل تحقيق الأهداف والوصول للمراد.

أما عن التحديات فيقول: إحدى أهم التحديات كانت كثرة المنافسين محلياً ودولياً وأيضاً قلة الدعم والتسهيلات الحكومية.

يتوفر المنتج في أهم مراكز التسوق من بينها كارفور، اللولو، الفير، المايا، مارس وملينيوم وغيرها أيضا يتم توفير المنتج لبعض الجهات الحكومية والوزارات والمؤسسات التعليمية. وبالإمكان الحصول على المنتج مباشرة من المصنع في غلا الصناعية.

ويجمل المنذري أهم تطلعاته قائلاً: من أهم تطلعات المشروع انتشار المنتج محلياً وحصوله على رضا المستهلك ثم زيادة الصادرات من السلطنة للدول الشقيقة والصديقة أي انتشاره خليجياً ودولياً لإثبات بأهمية وجودة المنتج العماني. إذ نسعى أيضا الى زيادة تنوع المنتجات العُمانية للمؤسسة أي نمو المشروع وقدرته على المنافسة.

وفي الختام يتمنى المنذري أن يولي الشباب العماني اهتماماً أكبر بالصناعة لما لهذا القطاع من فوائد كبيرة لهم تعود أيضا بالنفع على الناتج المحلي.

فيديو

معرض الصور