الأربعاء، ٢٠ سبتمبر، ٢٠١٧

لايف ستايل

دار نشر بريطانية تصدر كتاب «السياحة في العالم العربي» لمؤلفَين عمانيَين

الاثنين، ١٧ يوليو، ٢٠١٧

حمد المحرزي

المزيد من الصور
حمد المحرزي
حافظ الريامي


خاص - ش

التغيرات والأحداث التي تنخر في العالم العربي، تركت بصمة في صناعة السياحة، إذ إنها ركزت عليه اقتصاديا وسياسيا، وهمشت الجانب السياحي له. وفي إطار تطوير السياحة في العالم العربي، حاورت «الشبيبة» مؤلفي كتاب «السياحة في العالم العربي»، حافظ بن عبدالله بن راشد الريامي ويعمل كمحاضر في كلية العلوم التطبيقية بالرستاق، والدكتور حمد بن محمد المحرزي رئيس قسم إدارة الأعمال الدولية بكلية التربية بالرستاق، الذين وجدا من هذه الأحداث، انطلاقة لميلاد كتاب يُعنى بالصناعة السياحية، تطويرها وتسويقها عالميا.

وحول محتوى الكتاب يقول حافظ الريامي: يحتوي الكتاب على 18 فصلا مقسمة إلى أربعة محاور مختلفة وهي: التخطيط والتطوير السياحي في العالم العربي، والتسويق السياحي، وتطوير المُنتج السياحي في العالم العربي، وخصائص سوق السفر والمسافرين العرب».

ويتوسع د. حمد المحرزي بإيضاح محاور الكتاب فيقول: ناقش المحور الأول تطوير وإدارة صناعة السياحة في الدول العربية وما تواجه من صعوبات وتحديات سواءً كانت تحديات إدارية أو تخطيطية أو تسويقية، أما المحور الثاني فقد تناول العديد من قضايا تسويق الوجهات السياحية العربية، بحيث بحثت الفصول تحت هذا المحور سُبل تسويق الوجهات السياحية العربية والتغلب على الصورة النمطية لهذه الوجهات في الأسواق العالمية، ويناقش المحور الثالث العديد من الأفكار الحديثة في تطوير المنتج السياحي العربي بهدف زيادة الجذب السياحي والتميز في هذه المنتجات بما يخدم زيادة مستوى الرضى لدى الزائر العربي وغير العربي على حد سواء، بينما يهدف محور خصائص سوق السفر والمسافرين العرب إلى تحليل سلوك السائح العربي بما يخدم تقديم أفضل الخدمات السياحية له سواءً في محيط الوجهات العربية أو الوجهات العالمية.

ولادة فكرة الكتاب

ولد الكتاب في ثلاث سنوات من العمل، وبدأ تنفيذ الفكرة في يوليو 2014، تخلل هذه الفترة عدد من مراحل التحكيم العلمي الرصين من قبل أشهر الباحثين العالمين في مجال علم السياحة، وبعدها خضع إلى المراجعة الشاملة ليرى النور في يونيو 2017 إذ خرج للباحث العالمي والعربي بالصورة المثلى التي ترقى لكتاب علمي يمكن أن تحتويه المكاتب العلمية في مختلف الجامعات العالمية.

صعوبات وتحديات

وعن الصعوبات والتحديات التي واجهتهما يقول الريـامي: «إنها ترجع إلى قلة المراجع والبحوث التي تتحدث بشأن السياحة في العالم العربي وكذلك قلة الباحثين المهتمين بنشر موضوعات تهتم بالسياحة في الوطن العربي بالإضافة إلى انشغالهم الحياة الدراسية والعملية».

لكن التحديات بحسب «المحرزي» لا يجب أن تبقى عائقا على الدوام ويتم التغلب عليها بالتواصل المستمر مع الباحثين المُهتمين وتسهيل مهمتهم في البحث من خلال الإعداد والتنسيق المسبق، يقول: «التعاون المكثف مع الباحث العالمي البروفسور «نول سكوت» من جامعة «جرفث» الأسترالية، ساعد في تذليل بعض الصعوبات من خلال خبرته الكبيرة في هذا المجال.

وتبع أهمية الكتاب بحسب الريامي من افتقار العالم العربي للمراجع والبحوث العلمية رغم الأهمية السياحية التي تتميز بها المنطقة، وعن ذلك يقول: «جاء الكتاب ليلبي حاجة الوطن العربي والسائح إلى ذات الموضوع، ويناقش وضع السياحة في العالم العربي وكذلك المقومات والصعوبات التي تواجهها، بالإضافة إلى التطرق لإيجاد الحلول المثالية لهذه التحديات.

وفي سؤال حول سعر الكتاب، قال د. حمد المحرزي: تبلغ قيمة النسخة الورقية حوالي 55 ريالا عمانيا، أي ما يعادل 150 دولارا أمريكيا. إذ يمكن اقتناء الكتاب من مكتبة المناهل بمسقط، أو إلكترونيا بقيمة 12 ريالا عمانيا فقط. مشيرا إلى أن لغة الكتاب هي الإنجليزية وتمت طباعته ونشره في channel view publication بالمملكة المتحدة.

وقد سُجل الكتاب «السياحة في العالم العربي» في المكتبات العلمية العالمية، وأعطي رقم دولي لسهولة الحصول عليه، وتثبيته في المراجع البحثية والعالمية.

ولا يقف طموح الكاتبين عند تنفيذ الكتاب فقط، إنما يخطط لتنظيم مؤتمر دولي يعنى بقضايا السياحة العربية ودعوى الباحثين العالمين لطرق قضايا السياحة العالمية بما يخدم الواقع العربي، كما أنه من المخطط العمل مع دور نشر عالمية لإصدار أجزاء أخرى تعنى بقضايا السياحة العربية. ويبقى الكتاب في متناول المترجمين العرب لترجمته للغة العربية بحيث يسهل على الباحثين العرب ومؤسسات البحث العربية من الاستفادة منه.

فيديو

معرض الصور