السبت، ٢١ أكتوبر، ٢٠١٧

سياسة

تقرير إخباري "جوام" الأمريكية تتحسب لهجوم نووي محتمل.. وبيونج يانج تستعد لاختبار صواريخ بالستية

الأحد، ١٣ أغسطس، ٢٠١٧

زعيم كوريا الشمالية



واشنطن – سول – وكالات

وزّع مسؤولو الأمن العام في جزيرة «جوام» الأمريكية على سكانها، كتيّبا إرشاديا حول كيفية الاستعداد والتعامل مع أي هجوم نووي محتمل من كوريا الشمالية على الجزيرة الأمريكية.

وقالت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية - في مستهل تقرير أوردته على موقعها الإلكتروني- : «إن الكتيّب يحتوي على تحذيرات من هجمات لا تحمد عقباها، إذ كان التحذير الأول: «لا تنظر إلى أي وميض أو كرة من اللهب حتى لا يذهب بصرك».

ويسلط الكتيّب الضوء على خطوات لتحديد ماهية الأماكن التي يمكن اعتبارها ملاذًا آمنًا حين وقوع أي هجوم نووي محتمل، كما يلفت إلى خطوات لإزالة أية مواد مشعة قد تعلق بالملابس والجلد وشعر الرأس، حيث نصّ الكتيّب: «استخدم الشامبو ولا تستخدم مجفف الهواء حتى لا تلتصق المواد السامة بشعرك».

ونص الكتيّب على أن المنشآت الخرسانية هي أأمن مكان للتحصّن من الغبار النووي، لما فيه من حوائط وأسقف سميكة يمكنها امتصاص المواد المشعة، مع الإشارة إلى ضرورة البقاء داخل هذه الملاذات لمدة لا تقل عن 24 ساعة.

وأوضحت التعليمات أن الذين لا يتسنى لهم البقاء بالداخل أو الاختباء وراء أي نوع من أماكن الحماية، عليهم ببساطة الاستلقاء وتغطية رؤوسهم.

وتفاديا لانتشار المواد المشعة، أوصى الكتيّب بضرورة خلع أي ملابس خارجية يرتديها الأشخاص مع وضعها في حقيبة بلاستيكية محكمة الإغلاق وإبعادها إلى أقصى مسافة ممكنة.

كما أشار إلى ضرورة الاستحمام بالماء والصابون، إذا أمكن، مع عدم استخدام مجفف الهواء.. لافتا إلى ضرورة تجنب تعرض الجلد لأي خدش، مع ضرورة غسل الأنف ومسح الأذن والجفون بالماء.

من جهة أخرى أظهرت صور حديثة ملتقطة بالأقمار الصناعية استعداد كوريا الشمالية لاختبار صواريخ بالستية من على متن غواصة، حسب ما قال خبير في شؤون الجيش الكوري الشمالي، وذلك وسط تصاعد التوترات مع الولايات المتحدة.

ونشر جوزيف بيرموديز خبير الشؤون الدفاعية الكورية الشمالية والشؤون الاستخبارية، صوَراً على موقع «نورث 38» التابع لجامعة جونز هوبكينز بواشنطن، قال إنها تُظهر على الأرجح استعدادات لاختبار صاروخ بالستي بحر-ارض (إس إل بى إم).

وأضاف أنّ «صوراً التُقطت حديثًا بقمر (صناعي) تكشف تطوُّرات عديدة تشير إلى أنّ كوريا الشمالية ربما تُسرّع تطوير الجزء البحري من قوّاتها النووية».

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب توعد مجدّدًا الجمعة باستخدام القوة ضدّ كوريا الشمالية مؤكّدًا أنّ الخيار العسكري «جاهز للتنفيذ» رغم قيام الصين بالدعوة إلى ضبط النفس في محاولة لتهدئة الحرب الكلامية غير المسبوقة بين واشنطن وبيونج يانج.

وكتب ترامب على تويتر: «الحلول العسكرية وضعت بالكامل حاليًا وهي جاهزة للتنفيذ إذا تصرّفت كوريا الشمالية بلا حكمة. نأمل أن يجد (الزعيم الكوري الشمالي) كيم جونج-اون مسارًا آخر!». وردت عليه وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية واصفةً إياه بأنه شخص «بغيض مهووس بالحرب النووية». وأضافت: «ترامب يقود الوضع في شبه الجزيرة الكورية الى شفير حرب نووية».

فيديو

معرض الصور