السبت، ٢١ أكتوبر، ٢٠١٧

محليات

عين السلطنة على السياحة الروسية

الأحد، ١٣ أغسطس، ٢٠١٧



مسقط - فريد قمر

تمضي السلطنة بخطط مدروسة لترويج القطاع السياحي، وهو ما تثبته الجهود الكبيرة التي تبذلها الجهات المعنيّة بالقطاع، ومن بينها وزارة السياحة وغرفة تجارة وصناعة عمان، فضلًا عن القطاع الخاص.

آخر تلك الجهود سعي السلطنة لكسب حصة وازنة من السياحة الروسية التي تعدّ رافدًا أساسيًا لصناعة السياحة العالمية، إذ أعلنت غرفة تجارة وصناعة عُمان عن إرسالها وفدًا تجاريًا متخصصًا في مجال السياحة إلى جمهورية روسيا الاتحادية، برئاسة رئيس لجنة السياحة في الغرفة علي بن سالم الحجري.

وقال الحجري في تصريح خاص لـ«الشبيبة»: «إن اختيار روسيا يأتي لكونها من الدول العظمى المصدِّرة للسياح، فأردنا الاستفادة من الاتفاقيات الثنائية حول التأشيرة الروسية والعُمانية ومن التسهيلات التي باتت متوافرة، لنسوِّق السياحة في السلطنة داخل الأسواق الروسية». وأوضح أن «الزيارة تشمل لقاءات مع متخصصين في القطاع في روسيا من بينها الشركات السياحية الروسية والهيئة الفدرالية للسياحة الروسية وغرفة تجارة موسكو».

وأكد الحجري أن هناك اهتمامًا كبيرًا من الشركات الروسية بالسياحة العُمانية، «من خلال تواصلنا معها أدركنا التجاوب والاهتمام الكبيرين، لاسيما مع المرونة في التأشيرات؛ ما يشير إلى أن تصدير السياحة إلى السلطنة ممكن جدًا».

وكشف الحجري أن هناك تنسيقًا مع وزارة السياحة بالسلطنة ، ويشارك أعضاء منها في الوفد، فضلًا عن ممثلين من القطاع الخاص من الشركات السياحية والفنادق، والشركات المعنية بتوريد السياح، مؤكدًا «أن روسيا تصدِّر الكثير من السياح إلى دول عربية وآسيوية عدة، ومن المهم جدًا أن ننال حصة وازنة من هذه السياحة».

ويأمل الحجري أن تستقبل السلطنة أول دفعة من السياحة الروسية في أكتوبر المقبل، متمنيًا أن تحقق الزيارة النتائج المرجوة، لا سيما أن السلطنة تمتلك الكثير من المقومات لجذب السياح الروس إليها.

فيديو

معرض الصور