الثلاثاء، ٢٦ سبتمبر، ٢٠١٧

7 أيام

سامسونج.. تطلق جالاكسي نوت 8 وسط تحديات كثيرة

الأربعاء، ٦ سبتمبر، ٢٠١٧

المزيد من الصور
نيويورك – وكالات

كشفت شركة سامسونج مؤخرا عن هاتفها الذكي الجديد ذي الشاشة الكبيرة "جالاكسي نوت 8" وذلك خلال حفل تدشين ضخم أقيم بولاية نيويورك الأمريكية، وتم الكشف عن الجهاز الذي ظهر بتصميم جذاب. ويأتي الجهاز الجديد من نوع فابليت، أي أنه يجمع بين الهاتف والجهاز اللوحي، وبحسب تصريحات الشركة سيكون متوافرا في الأسواق اعتبارا من 15 سبتمبر الجاري.

ويطرح هذا الجهاز وسط تحديات كبيرة تواجه الشركة المصنعة أبرزها تخوف بعض العملاء بعد أن كانت الشركة الكورية الجنوبية العملاقة قد اضطرت إلى سحب جهازها السابق من نفس الفئة من الأسواق العالمية بسبب عيوب في البطارية.

ونظرا لأن سامسونج ترغب في تزويد هواتفها بالتطبيقات والخدمات الخاصة بها، فقد جاء جالاكسي نوت 8 مزوّدا بالمساعد الصوتي بيكسي الذي تم إطلاقه مع هاتف جالاكسي إس 8 في وقت سابق من هذا العام.

ويبدو أن غالبية التسريبات السابقة جاءت متطابقة مع الهاتف فيما يتعلق بالشكل والمواصفات، حيث يحتوي جالاكسي نوت 8 على العديد من المواصفات المثيرة للإعجاب مثل الكاميرا، إذ عمدت الشركة إلى تزويد الهاتف بكاميرا خلفية مزدوجة بشكل يماثل هاتف آيفون 7 بلس لتقدم الكثير من المميزات المختلفة مثل ميزة التثبيت البصري للصورة والميزة الجديدة المسماة التركيز المباشر المماثلة لوضع “Portrait” الذي قدمته شركة أبل مع نسخة آي أو إس 10.1 للعام الفائت.

كما عرضت الشركة المميزات البرمجية للكاميرا الجديدة بالمقارنة مع كاميرا هاتف آيفون 7 بلس، وذلك للدلالة على أن أداء كاميرا جالاكسي نوت 8 أفضل من أداء كاميرا آيفون 7 بلس، حيث تسمح ميزة التركيز المباشر للمستخدمين بضبط الضبابية والتركيز على الخلفية في الوقت الفعلي وبعد التقاط الصورة، وينبع ذلك من كون الكاميرا تشكل العنصر الأكثر أهمية في هذه الأيام بالنسبة إلى أي هاتف ذكي جديد.

وتبدو الكاميرا الجديدة في هاتف جالاكسي نوت 8 مألوفة قليلا للوهلة الأولى، وذلك لأن سامسونج اعتمدت على كاميرا هاتف جالاكسي إس 8 البالغة دقتها 12 ميجابيكسل، وقدمتها بشكل مضعف في الهاتف الجديد، حيث يمتلك جالاكسي نوت 8 نفس ميزة التركيز التلقائي والبيكسل الثنائي وفتحة العدسة واسعة الزاوية f/1.7 الموجودة في جالاكسي إس 8.

تبدو العدسة الثانية في جالاكسي نوت 8 مختلفة قليلا رغم امتلاكها لنفس الدقة 12 ميجابيكسل وذلك يعود إلى كونها عدسة تليفوغرافية مقربة بفتحة f/2.4، بحيث إنها توفر بعدا بؤريا أطول من العدسة المعيارية مما يسمح لها بإعطاء مجال ضيق للعرض وصورة مكبرة، مع امتلاكها لميزة الضبط التلقائي للصورة، ويمكن في كلا الحالتين تسجيل فيديوهات بدقة كي 4.

كما يأتي الهاتف مع بطارية ثابتة بسعة 3300 ميللي أمبير/ساعة، فيما يبدو أن الشركة لم تعد تحاول الضغط على طاقة البطارية. ويعمل الهاتف بنظام تشغيل أندرويد نوجا 7.1، وهو مزود بمعالج كوالكوم سناب دراجون 835 ثماني النوى للهواتف المخصصة للولايات المتحدة والصين، ومعالج أكسينوس 8895 من سامسونج للهواتف التي ستباع في الأسواق الأوروبية وأفريقيا والشرق الأوسط. ويقدم الجهاز ذاكرة وصول عشوائي بسعة 6 جيجابايت، بالإضافة إلى مساحات تخزين داخلية بسعة 64 و128 و256 جيجابايت، وهي قابلة للتوسعة عن طريق بطاقات الذاكرة الخارجية ميكرو إس دي.

يدعم الهاتف أيضا شبكات واي فاي والإصدار الأحدث من تقنية بلوتوث 5.0، بالإضافة إلى تقنية اتصال المدى القريب أن أف سي، فضلا عن شبكات الإنترنت من الجيل الرابع مع وجود منفذ لسماعة الأذن ومنفذ يو إس بي من نوع سي.

فيديو

معرض الصور