الثلاثاء، ٢٦ سبتمبر، ٢٠١٧

سياسة

الظلام يعم فلوريدا بعد انقطاع الكهرباء عن 4 ملايين منزل خسائر أمريكية غير مسبوقة جراء «إرما» و«هارفي»

الثلاثاء، ١٢ سبتمبر، ٢٠١٧

مياه الفيضانات من إعصار إرما الذي سبب خسائر قياسية في ولاية فلوريدا (رويترز)



نيويورك - - وكالات

قدرت شركة اكيوويذر الخاصة للأرصاد الجوية كلفة الإعصارين إرما الذي يضرب فلوريدا منذ الأحد، وهارفي الذي سبب فيضانات كارثية في تكساس بـ290 بليون دولار، أو 1.5 في المئة من إجمالي الناتج الداخلي للولايات المتحدة.وقال رئيس مجلس إدارة الشركة ومؤسسها جويل ن. مايرز إن «التقديرات المتعلقة بالأضرار التي نجمت عن إرما يفترض أن تبلغ حوالي مئة بليون دولار، ما يجعله واحدا من الأعاصير الأعلى كلفة في التاريخ». وأوضح أن هذا يعادل نصف نقطة مئوية من الاقتصاد الأمريكي. وأضاف «تقديراتنا تفيد أن إعصار هارفي سيكون الكارثة المرتبطة بالأحوال الجوية الأكثر كلفة في تاريخ الولايات المتحدة بمبلغ 190 بليون دولار، أي نقطة مئوية واحدة من إجمالي الناتج الداخلي للولايات المتحدة». وبالتالي كلف الإعصاران بعد جمع الرقمين 1.5 نقطة مئوية من إجمالي الناتج الداخلي، بحسب مايرز الذي أوضح أن ذلك يلغي النمو الاقتصادي المتوقع بين منتصف أغسطس ونهاية السنة. ووضعت «اكيوويذر» لائحة مفصلة للنفقات التي تسبب هذه الكلفة الكبيرة، من توقف نشاط الشركات إلى ارتفاع البطالة في الأسابيع إن لم يكن الأشهر المقبلة والبنية الأساسية المخربة ما يؤدي إلى إبطاء حركة النقل وخسائر زراعية مثل القطن وكذلك 25 في المئة من محصول البرتقال ما يؤثر على أسعار الاستهلاك. كما تضمنت ارتفاع أسعار المحروقات من فيول التدفئة إلى الكيروسين والأضرار التي لحقت بالسيارات والمنازل والقطع الأثرية والقطع الفنية الأخرى. وقال مايرز إن شركات التأمين ستتكفل بجزء فقط من النفقات. لكن جزءا كبيرا من هذه الكلفة لن تشملها التغطية مثل النفقات التي تحملها الأشخاص الذين أجبروا على إخلاء مساكنهم.

ظلام يعم فلوريدا

ذكرت شركات كهرباء محلية أن إعصار إرما تسبب في انقطاع الكهرباء عن نحو أربعة ملايين منزل وشركة في فلوريدا يوم الأحد وما زال يهدد ملايين آخرين مع تحركه صوب الساحل الغربي للولاية. وأضافت الشركات أن استعادة الكهرباء بشكل كامل قد تستغرق أسابيع.وضرب الإعصار إرما فلوريدا صباح الأحد كعاصفة من الفئة الرابعة وهو ثاني أعلى مستوى لكن بحلول الظهر تراجعت شدة الإعصار ليصبح من الفئة الثانية محملا برياح سرعتها القصوى 177 كيلومترا في الساعة.

وحش كبير

من جانبه قال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إن الإعصار إرما ضعف إلى عاصفة مدارية فوق شمال فلوريدا وجنوب جورجيا أمس الاثنين. وأضاف المركز أن سرعة رياح الإعصار وهو من الفئة الثانية بلغت 80 كيلومترا في الساعة في فلوريدا وبلغت أقصى سرعة للرياح التي يحملها 155 كيلومترا في الساعة. وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد وصف الإعصار بأنه «وحش كبير» سيكلف الكثير من المال لكنه أوضح أن الحكومة الاتحادية تركز على إنقاذ الأرواح. وقال لدى عودته إلى البيت الأبيض بعد قضاء عطلة في كامب ديفيد بولاية ماريلاند «الأخبار السيئة هي أنه وحش كبير بعض الشيء». وأثنى ترامب على تعامل الوكالات الاتحادية مع العاصفة وقال «سوف نذهب إلى فلوريدا قريبا جدا». وكان مايك بنس نائب الرئيس قال في وقت سابق إن ترامب وجه كل الموارد الاتحادية للمساعدة في مواجهة الإعصار الذي يضرب ساحل فلوريدا مشيرا إلى أن أحدث إفادات عن العاصفة سببت للرئيس قلقا كبيرا.يذكر أن الإعصار إرما فقد بعض قوته في اجتياحه لجنوب ولاية فلوريدا الأحد لكن الأرصاد الجوية حذرت من أنه سيظل عاصفة قوية بعدما غمرت المياه شوارع ميامي وانقطعت الكهرباء عن نحو 4 ملايين منزل وشركة. وشعر كل جنوب فلوريدا بوطأة العاصفة التي تزحف نحو الشاطئ ولقي شخص واحد على الأقل حتفه واضطرت امرأة لوضع حملها كما تمايلت الأبراج بفعل الرياح واقتلعت أشجار.

وقال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إن أقصى سرعة للرياح المصاحبة للإعصار سجلت 195 كيلومترا في الساعة، وقلل المركز شدته إلى الفئة الثالثة على مقياس الأعاصير.وأمكن رؤية أمواج من مياه البحر بين الأبراج الإدارية في مدينة ميامي.

وقال المركز الوطني للأعاصير إن الإعصار خلف دمارا كارثيا على ساحل شمال كوبا.وإرما واحد من أقوى أعاصير المحيط الأطلسي على الإطلاق وقد تسبب في مقتل 28 شخصا في منطقة الكاريبي واجتاح كوبا بأمواج بلغ ارتفاعها 11 مترا في وقت سابق يوم الأحد.

ويقع مركز الإعصار على بعد 48 كيلومترا جنوبي مدينة نيبولس ويتوقع أن يتحرك على امتداد أو فوق الساحل الغربي للولاية خلال الظهر والمساء.وأصدرت السلطات أوامر لنحو 6.5 مليون شخص وهم تقريبا ثلث سكان فلوريدا بالخروج من جنوب الولاية.وقال ريك سكوت حاكم فلوريدا في مؤتمر صحفي «هذا موضع يهدد الحياة». وقد يتسبب إرما في كارثة طبيعية تلحق أضرارا ببلايين الدولارات في فلوريدا ثالث أكبر ولاية أمريكية من حيث عدد السكان وهي مركز سياحي رئيسي يمثل اقتصادها نحو خمسة في المئة من الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي. ومن المتوقع أن يعطل الإعصار السياحة المزدهرة في فلوريدا التي تسجل أكثر من مئة بليون دولار سنويا وذلك قبل شهور قليلة من ذروة الموسم بالشتاء.

فيديو

معرض الصور