السبت، ١٦ ديسمبر، ٢٠١٧

إقتصاد

3365 طالبًا وطالبة يختارون طريق الدبلوم المهني

الخميس، ٢١ سبتمبر، ٢٠١٧

حارب المحروقي

المزيد من الصور
حارب المحروقي
التدريب المهني


مسقط -

تسعى وزارة القوى العاملة من خلال مراكز التدريب المهني ومعهدَي تأهيل الصيادين إلى رفع مستوى التعليم المهني بكافة المراكز والمعاهد المهنية إيماناً بأهمية أداء رسالتها على أكمل وجه، وبما يحقق مخرجات كمية ونوعية متواكبة مع متغيرات العصر وقادرة على المنافسة للإسهام الفاعل في التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال طرح برامج مهنية ذات جودة عالية تتواكب واحتياجات سوق العمل، ويُعد التعليم والتدريب المهني أحد الدعامات الأساسية في رفد سوق العمل العماني بالاحتياجات من القوى العاملة الوطنية المدربة والمؤهلة تأهيلًا جيدًا بالمعارف والمهارات بما يتناسب مع متطلبات التنمية.

وقد انتظم في العام الأكاديمي 2017/‏2018 نحو 3365 طالبًا وطالبة في مقاعد الدراسة بمسار الدبلوم المهني بمراكز التدريب المهني ومعهدي تأهيل الصيادين، ويعتبر مسار الدبلوم المهني أحد المسارات التعليمية والتدريبية المهنية في منظومة التعليم والتدريب المهني، ويتم الالتحاق به من خلال مركز القبول الموحد ومدة الدراسة فيه 3 سنوات دراسية، سنة للبرنامج التأسيسي وسنتين للتخصصات المهنية، بحيث يحصل بعدها الخريج على شهادة الدبلوم المهني التي تؤهله للالتحاق بسوق العمل، وقد تم اعتماد شهادة الدبلوم المهني من قبل مجلس الخدمة المدنية وظيفياً بالدرجة المالية 12 وفق سلم الدرجات الوظيفية بالخدمة بالقرار رقم: (1/‏2015).

وقال مدير عام التدريب المهني المهندس حارب بن حارث المحروقي: «أولت الوزارة اهتمامًا كبيرًا بقطاع التعليم والتدريب المهني وذلك من خلال إنشاء مراكز للتدريب المهني ومعاهد لتأهيل الصيادين موزعة على محافظات ومناطق السلطنة المختلفة حيث تشرف وزارة القوى العاملة من خلال المديرية العامة للتدريب المهني على ستة مراكز تدريب مهني حكومية في كل من السيب وصحم وصور وعبري وشناص والبريمي، ومعهدين لتأهيل الصيادين في كلٍ من الخابورة وصلالة، يتم فيها تدريس وتدريب أبناء الوطن المعطاء من الجنسين في برامج ودورات تدريبية تخصصية تتعدى 33 برنامجًا في مسارات الدبلوم المهني والتلمذة المهنية والدورات التدريبية المهنية».

وأضاف المحروقي: «إن مسار الدورات التدريبية المهنية مفتوح الآن لاستيعاب حملة الشهادات من التاسع وأعلى في عدة تخصصات تجارية وهندسية وزراعية، حيث تم تحديد التخصصات وفقاً لدراسات ستعمل على توفير الشهادات التدريبية للملتحقين المجتازين للبرامج، ويشتمل مسار الدورات التدريبية المهنية على 4 برامج تدريبية متنوعة» وفق الآتي:

1. برنامج تدريب الباحثين عن عمل أو الراغبين في تغيير تخصصاتهم المهنية أو الباحثين عن فرص للتشغيل الذاتي.

2. برنامج رفع كفاءة الموظفين.

3. برنامج تنمية المجتمع.

4. برنامج تدريب الأشخاص ذوي الإعاقة.

أما مسار التلمذة المهنية فيؤهل الملتحق به للحصول على شهادة مهنية في أحد مستوياتها المعتمدة بعد تحقيق متطلبات النجاح، ويهدف إلى رفد سوق العمل بقوى عاملة وطنية قادرة على المنافسة للإسهام الفاعل بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وينفذ التدريب بين المركز ومنشآت القطاع الخاص من خلال عقود عمل تحت التدريب ويحصل المتدرب أو المتدربة بعد إتمام البرنامج على شهادة كفاءه مهنية ويخضع هذا المسار للمعايير والتعليمات والأسس المنظمة لقانون التدريب على رأس العمل لعناصرها الثلاث (المركز، المتدرب، وموقع العمل).

ويأتي الهدف من تنوع مسارات التعليم والتدريب المهني إلى تنويع المخرجات التدريبية لتوفير أيدي عاملة بمختلف المهارات الفنية لرفد سوق العمل العماني بمتطلبات العمل والتشغيل المناسبة لكل مجال ومهنة، ويتوزع نظام التعليم والتدريب المهني في مراكز التدريب المهني ومعاهد تأهيل الصيادين في قطاعات كبيرة مثل (السيارات، الكهرباء، النجارة، الميكانيكا العامة، الإلكترونيات، التبريد والتكييف، التدريب السمكي، التدريب الزراعي، والعناية بالجمال والدراسات التجارية وغيرها).

واعتبر مدير دائرة التوجيه والإرشاد موسى بن حمد الهادي أن قطاع التعليم والتدريب المهني بالسلطنة حظي خلال المرحلة الحالية مزيداً من الرعاية والاهتمام انطلاقا من الرؤية الحكيمة لعاهل البلاد المفدى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- الذي يؤكد دائما اهتمامه بتنمية الموارد البشرية والارتقاء ببرامج التدريب والتأهيل.

وحول برامج التوجيه والإرشاد المقدمة بالمراكز أكمل الهادي قائلا: «إن اللائحة التنظيمية لمراكز التدريب المهني ومعاهد تأهيل الصيادين أعطت أقسام التوجيه والإرشاد المهني بالمراكز والمعاهد مهام وصلاحيات تضمنت سبعة عشر بندًا تتعلق مجملها بتقديم كافة البرامج والخدمات التوجيهية والإرشادية للطلاب والإشراف والمتابعة، وحل مشاكل الطلبة والمتدربين في الجوانب التعليمية والتدريبية والتربوية والسلوكية والاجتماعية وتعريفهم بالمهن والتخصصات المتوفرة في مختلف المسارات التدريبية وغرس حب العمل لديهم وتبصيرهم وتشجيعهم على الانخراط في سوق العمل كما تقوم أقسام التوجيه والإرشاد المهني بتنفيذ برنامج التدريب الميداني وهو شرط رئيسي من شروط إكمال البرنامج وحصول الخريج على شهادة التخرج إلى جانب تنفيذ الأنشطة والفعاليات الترفيهية والفنية والزيارات العلمية والمحاضرات وورش العمل وإقامة المعارض المهنية والعلمية والتوعية بقطاع التعليم والتدريب المهني».

فيديو

معرض الصور