الاثنين، ١٨ ديسمبر، ٢٠١٧

إقتصاد

"عمانتل" تعلن عن نيتها استحواذ 12% من إجمالي رأسمال الشركة الكويتية الأداء العام إيجابي بانتظار النتائج والإفصاحات

تمديد التداول يدعم سوق مسقط

الاثنين، ٩ أكتوبر، ٢٠١٧

"عمانتل" تحوز أكثر من نصف التداول



مسقط- محمد سليمان

أكد رئيس مجلس غدارة المتحدة للأوراق المالية مصطفى سلمان أن ثمة الكثير من الخطوات التي يمكن أن تحسّن التداول في سوق مسقط، من بينها تمديد ساعات التداول، وتفعيل الإفصاحات.

وكان سوق مسقط أمس تفاعل بشكل كبير مع إعلان الشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) توقيعها خطاب نوايا غير ملزم مع شركة الخير- شركة مسجلة بدولة الكويت- للاستحواذ على أسهمها والأسهم المملوكة للشركات التابعة والشقيقة لها في مجموعة زين والتي تصل نسبتها إلى 12% من إجمالي رأسمال مجموعة زين، حيث تعكف شركة الخير على دراسة وتقييم العرض المقدم من عمانتل ومستشاريها القانونيين والماليين، بحسب ما جاء في خبر صادر عن سوق مسقط.

وتعليقاً على الحدث، قال سلمان:»اشترت عمانتل حصة تزيد على 9% سابقا من شركة «زين الكويت» وانتقلت كعضو مجلس إدارة في الشركة، بينما أعلنت أنها تفاوض على نسبة 12% ( خطاب نوايا غير ملزم)».

غير أنه أضاف أن الأمور ما زالت غير واضحة ولا توجد أرقام محددة حول الخبر، «وفنيا إذا كانت عمانتل ستتملك بقوة في شركة عملاقة مثل شركة زين هو شيء إيجابي لها، على أن تنشر تفاصيل هذه الصفقة، خاصة أن المحللين يريدون أن يفهموا طريقة التمويل لتحليل ميزانية الشركة على أساسها.

وكان سهم عمانتل تلقف الخبر بطريقة إيجابية، ليرتفع بنسبة 1.82 في المئة إلى 1.395 ريال عماني، كاسباً 25 بيسة. وكذلك، كان السهم الأنشط من حيث القيمة مع تداوله بقيمة 2.342 مليون ريال عماني ما يشكل أكثر من نصف حجم التداول الإجمالي في السوق.

وجول أداء السوق يقول سلمان: إن عدم الإفصاح قد يؤثر بدوره على سوق مسقط للأوراق المالية حيث يترقب الجميع، أما عن حالة السوق فهي جيدة، والجميع ينتظر الآن نتائج الربع الثالث والتي ستظهر نهاية هذا الأسبوع ونأمل أن تكون جيدة وأفضل من التوقعات وسوف تتحسن أرقام جزء كبير من الشركات خارج قطاع الصناعة الذي بات أكثر هبوطا نتيجة ارتفاع بعض المنتجات النفطية وغيرها».

ويضيف سلمان: «كذلك، فإن القطاع البنكي أيضا من القطاعات التي لم تشهد نموا كبيرا في الأرباح، وربما لم تعان هبوطا لكنها لم تشهد نموا في هذه المرحلة، ومع الإعلان عن توفير وظائف مع بداية العام المقبل فإن ذلك سيساهم في تحسين الأداء في قطاع البنوك».

وعن إجراءات تحسين التداول قال رئيس مجلس إدارة المتحدة للأوراق المالية: «نطالب بتمديد ساعات التداول بحيث تكون مع أسواق التداول الأخرى، والعمل على نظام الإفصاحات بشكل أفضل بدلاً من كونه محدودا، حيث لا يساعد على اتخاذ القرارات والتفاعل مع السوق بشكل أفضل، وكل هذه الإجراءات سوف تساهم في تحسين التداول بشكل أفضل».

وكان المؤشر العام لسوق مسقط أغلق أمس عند مستوى 5166.62 نقطة منخفضًا بـ1.50 نقطة وبنسبة 0.03 بالمائة مقارنة مع آخر جلسة تداول والتي بلغت 5168.12 نقطة.

وقد بلغت قيمة التداول 4 ملايين و110 آلاف و69 ريالًا عمانيًا مرتفعة بنسبة 174.1 بالمائة مقارنة مع آخر جلسة تداول والتي بلغت قيمتها مليونًا و499 ألفًا و593 ريالًا عمانيًا.

وأشار التقرير الصادر عن سوق مسقط للأوراق المالية إلى أن القيمة السوقية قد انخفضت بنسبة 0.051 بالمائة عن آخر يوم تداول وبلغت ما يقارب من 17.93 بليون ريال عماني.

وبلغت قيمة شراء غير العمانيين في السوق 242 ألف ريال عماني مشكلة ما نسبته 5.89 بالمائة، فيما بلغت قيمة بيع غير العمانيين مليونًا و66 ألف ريال عماني أي ما نسبته 25.93 بالمائة، بينما انخفض صافي الاستثمار غير العماني 824 ألف ريال عماني وبنسبة 20.04 بالمائة.

وشهد السوق أمس ارتفاع اسهم 7 شركات وانخفاض 13 مقابل محافظة 18 شركة على قيمة أسهمها.

وقطاعياً، كان مؤشر الخدمات الفرعي الرابح الوحيد، مع ارتفاعه بنسبة 0.3 في المئة إلى 2590.52 نقطة، مدعوماً بالأداء القوي لعمانتل وأوريدو (ارتفع السهم 0.8 في المئة إلى 502 بيسة) وسهم خدمات الموانئ (ارتفع 1.02 في المئة إلى 198 بيسة).

في المقابل تراجع مؤشر القطاع المالي بنسبة 0.36 في المئة إلى 7401.47 نقطة مع تراجع اسهم الخليجية لخدمات الاستثمار (هبط 3.61 في المئة إلى 80 بيسة) وسهم البنك الأهلي (تراجع 1.02 في المئة إلى 165 بيسة).

أما قطاع الصناعة، فتراجع بدوره بنسبة 1.65 في المئة إلى 6901.13 نقطة مع تراجع عدد من أسهم القطاع على رأسها سهم المطاحن العمانية (تراجع بنسبة9.44 في المئة إلى 844 بيسة متصدراً قائمة الخاسرين).

وانخفض مؤشر الشريعة 0.93 في المئة إلى 748.92 نقطة متأثراً أيضاً بتراجع سهم المطاحن العمانية.

وكان السوق شهد أداء قوياً في الأسبوعين الأخيرين، وسجلت القيمة السوقية للشركات المدرجة مكاسب تقدر بنحو 310.2 مليون ريال عماني، وصعدت بنهاية تداولات الأسبوع الفائت إلى 17 بليوناً و886.8 مليون ريال عماني.

فبحسب وكالة الأنباء العمانية، بلغت قيمة التداول الأسبوع الفائت 16.3 مليون ريال عماني.

فيديو

معرض الصور