الاثنين، ١٩ فبراير، ٢٠١٨

إقتصاد

«المصاريف التشغيلية» تقلق القطاع الصحي

الأربعاء، ١١ أكتوبر، ٢٠١٧

مستشفى أبولو يعزز القطاع الصحي



مسقط -

قال المدير الإداري لمستشفى أبولو مسقط في تي سايلسواران، إنّ أكبر مصدر للقلق لدى مستشفيات القطاع الخاص، تكمن في التكلفة التشغيلية.

ويعتبر أن زيادة المصاريف التشغيلية في ظل المحافظة على مستوى الرعاية الصحية وفقاً لتوجيهات وزارة الصحة، قد يصبح مصدر قلق. ولكن في الوقت نفسه كان مستشفى أبولو مثالاً يُحتذى به في توفير أفضل مرافق الرعاية الصحية وفق المعايير الدولية ورضا المرضى.

وأضاف أن الرعاية الصحية في السلطنة قطعت شوطاً طويلاً منذ 1970 حيث شهد القطاع نمواً يستحق الثناء.

وقد أدرج تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية لعام 2010 السلطنة على رأس الدول العشر الرائدة في العالم التي حققت أكبر تقدم في العقود الأخيرة في مجال الصحة العامة.

ويعتبر سايلسواران أن موفري الرعاية الصحية في القطاع الخاص في تحويل عُمان إلى مركز رعاية صحية إقليمي عبر إدخال تخصصات جديدة من العلاجات لم تكن موجودة وذلك بفضل الدعم المتواصل من الحكومة ووزارة الصحة.

وكشف المدير الإداري لمستشفى أبولو أن مستشفيات القطاع الخاص تعتزم تقديم رعاية صحية بجودة عالية بأسعار معقولة، بعد أن كان على المواطنين السفر إلى دول أخرى للعلاج، أما الآن فيمكنهم الاستفادة من العلاجات نفسها في الوطن دون نفقات إضافية للسفر.

وأكد أن السلطنة تواجه طلباً متزايداً على كل من الخدمات الوقائية والتداخلية، ولكن تكلفة توفير الرعاية الصحية تواصل الارتفاع بشكل كبير، حيث هناك حاجة إلى معدات تشخيصية جديدة وبروتوكولات علاجية وأدوية ومرافق علاج وموظفين مهرة.

يمثل تقديم الرعاية الصحية الشاملة للسكان من العُمانيين والمغتربين تحدياً كبيراً، بالنظر إلى الخصائص الطوبوغرافية الفريدة في السلطنة ونمط توزيع السكان. ولكن في الوقت الحالي حتى القرى النائية التي يقطنها عدد قليل من السكان تمكنوا من الحصول على الرعاية الصحية.

وعن...
اقرأ المزيد

فيديو

معرض الصور