الاثنين، ١٩ فبراير، ٢٠١٨

مقالات

«المنتخب» بين حقيقة الأرقام والأهواء والآراء والأمزجة

الأربعاء، ١١ أكتوبر، ٢٠١٧

سالم الحبسي



سالم الحبسي

[email protected]


السبت..

الفرق بين التوقع والواقع، كالفرق بين الحلم والحقيقة، فالمنتخب الوطني الكروي الأول تأهل إلى نهائيات كأس آسيا 2019 بعد فوزه على المالديف ورفع رصيده إلى “9 نقاط”، وتمكنه من تحقيق ثلاثة انتصارات في التصفيات الرسمية من أصل أربع مباريات.

خسر المنتخب في مباراة واحدة أمام منتخب فلسطين، بينما فاز في الأخرى، وأحرز “24 هدفاً”، ولم تدخل مرماه سوى “3 أهداف”، ورفع تصنيفه الدولي إلى 113 على مستوى العالم بعد أن كان تصنيفه “129”، أي ارتفع “16 درجة”.

هذي هي الأرقام، ولغة الأرقام لا تكذب ولا يمكن لأحد إنكارها، وهي من تحدد تصاعد المنتخب في الرسم البياني وليست الأهواء أو الآراء أو الأمزجة.

الأحد..

هناك من يُرجع سبب الانتصارات التي يحققها المنتخب إلى ضعف المنتخبات، مثل المالديف وبوتان التي لعب معها المنتخب وأحرز في شباكها أعلى معدل تهديفي في تاريخه “23 هدفاً” في ثلاث مباريات بمعدل “7.6 هدف” في كل مباراة، وهو معدل تهديفي عالٍ جداً، ولكن الجمهور ما زال ينتظر المستوى الفني للمنتخب الذي تعوَّد عليه في منتصف التسعينيات وتحديداً في “94 و97 و99”، فالمنتخب تراجع بشكل مخيف منذ العام 2010 بسبب سياسة الإحلال التي بلغت مستوى الإخلال بمرتكزات المنتخب، والذي تحول إلى منتخب تجارب.

الاثنين..

المدرب بيم فيبربك الذي جرى التعاقد معه منذ ستة أشهر فقط يتعرض لانتقادات من بعض الإعلاميين والجماهير، وبعض مسؤولي الأندية! بأنه مدرب مريض قد بلغ من الكبر عتياً، بينما التقدم في السن هو سمة مطلوبة في المدربين لأنها دليل على تراكم الخبرات والتجارب التي تتضح في تجاعيد وجه المدرب.

اقتربتُ كثيراً من المدرب بعد أن شككني البعض فيه، فوجدته مدرباً عملياً وحازماً وقوي الشخصية، لا يتحدث كثيراً بينما يعمل كثيراً، وسألته عن مباراة فلسطين المقبلة التي ستقام بمسقط في مارس 2018، فردَّ عليَّ “الذي يهمنا الآن مباراتنا مع المالديف”.

كيف يمكن أن تحكم على مدرب بالفشل وهو حتى الآن لم يكمل ستة أشهر؟! ولم يخسر رســـمياً سوى مباراة واحدة؟! وحقق مع الفريق ثلاثة انتصارات، وتأهل لنهائي كأس آسيا 2019... حتى لو كان التأهل مضموناً!

الثلاثاء..

المستوى الفني مطلوب للاستمتاع الكروي، ولكنه لا “يؤكل عيشاً” في النتائج الفنية، وأعتقد أن المدرب يعمل على طرق لعب تحقق له الانتصارات بعيداً عن المتعة الكروية، في...
اقرأ المزيد

فيديو

معرض الصور