الأربعاء، ٢٤ يناير، ٢٠١٨

إقتصاد

الذكاء الصناعي.. خطر يتهدد الوظائف

الأربعاء، ١٨ أكتوبر، ٢٠١٧

[email protected]_ECO_19-10-2017_p04(3).indd



مسقط -

إن الذكاء الصناعي ما زال في مراحله المبكرة، تظهر دراسة حديثة أن غالبية الشركات الأوروبية، تخشى من أن يشكّل هذا الذكاء مشكلة كبرى بالنسبة للوظائف، لاسيما مع تطور أنظمة الأتمتة والروبوتات.

اعتبر %55 من المشاركين في دراسة استقصائية حديثة أجرتها «ساس» -الشركة الرائدة في مجال التحليلات- أن التحدي الأكبر يتمثل في النطاق المتغيّر لفرص العمل البشرية. ويشمل هذا التأثير المحتمل للذكاء الاصطناعي على الوظائف فقدان العمل وتطوير فرص عمل جديدة تتطلب مهارات جديدة تتعلق بالذكاء الاصطناعي.

تدور الكثير من الحوارات والنقاشات بخصوص الذكاء الاصطناعي. ومع ذلك، أشارت معظم الشركات الأوروبية المشاركة في الدراسة إلى أن اعتماد الذكاء الاصطناعي ما يزال في مراحله المبكرة، ويمكننا القول بأنه ما زال في مرحلة التخطيط. لكن الجانب الإيجابي أن الغالبية العظمى من المؤسسات بدأت بالحديث عن الذكاء الاصطناعي، حتى أن بعضها بدأ بتنفيذ المشاريع المناسبة. وهناك قدر كبير من التفاؤل بشأن إمكانات الذكاء الاصطناعي، رغم ضعف ثقة البعض باستعداد مؤسساتهم للاستفادة من تلك الإمكانات.

ولا يعدّ نقص التكنولوجيا المتاحة العامل الوحيد في إبطاء وتيرة الاعتماد على الذكاء الاصطناعي؛ حيث أشارت معظم الشركات المشاركة في الدراسة إلى توفر العديد من خيارات التكنولوجيا. وفي أغلب الأحيان، تتمثل التحديات في نقص مهارات علوم البيانات لتحقيق أقصى قيمة ممكنة من تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الناشئة، والعقبات المؤسسية والمجتمعية الأعمق لاعتماد الذكاء الاصطناعي.

ظهرت هذه النتائج ضمن دراسة تعهدات الذكاء الاصطناعي في المؤسسات، وهي دراسة استقصائية عبر الهاتف شارك فيها مسؤولون تنفيذيون من 100 مؤسسة وشركة في مختلف أرجاء أوروبا في قطاع المصارف والتأمين والتصنيع والتجزئة والقطاع الحكومي وغيرها. وأجريت دراسة ’ساس‘ في...
اقرأ المزيد

فيديو

معرض الصور