الأحد، ١٧ ديسمبر، ٢٠١٧

لايف ستايل

لا تستخدم علامات الترقيم في رسائلك النصية.. لهذه الأسباب!

الخميس، ١٦ نوفمبر، ٢٠١٧

لا تستخدم علامات الترقيم في رسائلك النصية.. لهذه الأسباب!

مسقط - ش

الاختصارات والرموز التعبيرية تساعد على نقل المعنى في الرسائل النصية، في حين أن علامات الترقيم المفاجئة قد تساعد على تشتيت المعنى ونقل إيحاءات غير مقصودة، فقد كشفت دراسة جديدة أن التعبيرات أو "الإيموشن" التي تم ابتكارها للرسائل النصية على الهواتف الذكية تساعد بشكل كبير في توضيح المعنى الذي يريد المرسل توصيله للمتسقبل، حيث تضيف الاختصارات والوجوه المبتسمة قيم ومعاني جديد للرسائل.

ويشير باحثون من جامعة "بينجهامبتون" في نيويورك إلى أن الإضافات الجديدة إلى التواصل المكتوب والتي تسمى "تكستيسمز" أو الإيموشن، توفر أدلة حيوية لا توجد عادة إلا في الاجتماعات وجها لوجه، أي أنها تنقل تعبيرات الوجه والمشاعر الحقيقية في الرسائل وكأن الطرفان يجلسان سويا أمام بعضهما البعض.

ووجدت الدراسة أن استخدام علامات الترقيم مثل "النقطة في آخر السطر" تعتبر أقل صدقا في الرسائل النصية. وتشير هذه النتائج إلى أن علامات الترقيم يمكن أن تفسر خطأ أو تؤثر على معنى الرسائل النصية.

وأشارت الدراسة إلى ضرورة الاعتماد على الإيموشن والرموز والاختصارات بدلا من علامات الترقيم التقليدية التي يجب أن تستخدم فقط في الرسائل الرسمية. أما الاتصالات الإلكترونية فتقوم على بناء لغة جديدة ناشئة للتعبير عن بعد.

وتشير النتائج أيضا إلى أن فهمنا للغة المكتوبة يختلف عبر السياقات.

من المرجح إنشاء اختصارات وتعبيرات جديدة غير مكتوبة، لتحل محل الإشارات غير اللغوية وغير اللفظية المتاحة في المحادثات المنطوقة، لأن هذه الأشكال من التواصل توفر طرقا محددة لتوصيل المعنى الدقيق، وخاصة بالمقارنة مع المحادثات وجها لوجه.

فيديو

معرض الصور