الجمعة، ١٥ ديسمبر، ٢٠١٧

لايف ستايل

وئـــام وحمــد 20 يومـاً على الدراجة

الاثنين، ٢٠ نوفمبر، ٢٠١٧

وئـــام وحمــد 20 يومـاً على الدراجة

المزيد من الصور
وئـــام وحمــد 20 يومـاً على الدراجة
وئـــام وحمــد 20 يومـاً على الدراجة
وئـــام وحمــد 20 يومـاً على الدراجة
وئـــام وحمــد 20 يومـاً على الدراجة


مسقط – لورا نصره

20 يوماً كاملاً على الطريق وما يقارب الـ 1500 كيلو متر سيقطعها كل من حمد العمري وزوجته وئام السالمية» انطلاقا من صلالة باتجاه مسقط على الدراجات الهوائية بدعم من عمانتل.. رحلة حمد ووئام رغم صعوبتها إلا أنها تحمل الكثير من المتعة والتشويق والتحديات وفي السطور القادمة نتعرف على تفاصيل هذه المغامرة والهدف منها.

المغامرة ممكنة هنا!

حمد ووئام متزوجان من سنة ويعملان كمهندسين في قطاع النفط والغاز ويهدفان من رحلتهما إلى إبراز جمال عمان والاحتفال بالعيد الوطني المجيد، وكانا حتى ساعة إنجاز هذا الحوار قد وصلا إلى نيابة الشويمية. يقول حمد: «اخترنا هذه الرحلة لأننا نريد الإضاءة على المناطق السياحية الموجودة في عمان، ونريد أن نقول للناس أنهم إذا كانوا من محبي المغامرات فبإمكانهم فعل ذلك هنا في عُمان، وليس هناك حاجة لأن يسافروا بعيداً.

وحول خطة الرحلة والمصاعب المتوقعة يقول حمد: «من المفترض أن نقطع كل يوم مسافة ثمانين كيلو متراً حتى نتمكن من الوصول إلى مسقط في الموعد المحدد وهو الرابع من ديسمبر.

وعن أبرز المصاعب والتحديات التي يخوضانها يقول: «نواجه بداية الظروف الجوية الصعبة كالشمس الحارقة والرياح القوية وخاصة عند مرورنا في المرتفعات الجبلية في ظفار، كما أن الوزن الزائد الذي نحمله معنا على الدراجة يشكل تحدياً كبيراً لنا وكمية الماء التي نستطيع حملها محدودة ومع الجهد الكبير الذي نبذله في قيادة الدراجة نشعر غالباً بالجوع الشديد، كما أننا نشعر بالخوف والقلق على بعضنا البعض وهذا أصعب ما في الرحلة.

بلد الطيبة والأمان

يتحدث حمد عن مميزات السلطنة بمحبة كبيرة، وهذه المحبة هي ما أردا إيصاله للناس الذين يبحثون عن مغامرة يودون القيام بها.. ولهم يقول لا تنظروا بعيدا، فهنا هو المكان المناسب!.

يقول: «بلدنا فيه كل المقومات السياحية الجاذبة، وهو بلد آمن، وشعبنا طيب جداً وأكثر ما يفرحني أنا وزوجتي هو تفاعل الناس الإيجابي معنا، ومحاولتهم مساعدتنا على طول الطريق بكل الوسائل، حتى أن بعضهم يعطينا رقم هاتفه للاتصال به في حال احتجنا إلى مساعدة، ونحن الآن عندما تم إجراء هذا الحوار كنا في حاسك ونمنا في منزل شخص من حاسك.. ما أريد قوله هو إنه ومع هذه العناصر فإن كل الظروف مهيأة لأن تكون عُمان بلداً يستقطب رياضة المغامرات.

ويضيف حمد: «رسالتنا الثانية احتفالية بالعيد الوطني فقد أردنا أن نحتفل مع الناس على طول الطريق، وأردنا أيضا أن ننبه الناس إلى أن الشارع ليس فقط للسيارات، هناك أناس يسيرون عليه أو يمارسون الرياضة، وهناك أيضا حيوانات قد تسير عليه ولذلك من المهم الانتباه والتقيد بحدود السرعة المطلوبة والأهم اليقظة وعدم استخدام الهواتف المحمولة أثناء القيادة فذلك شديد الخطورة ويعرض حياة الكثيرين للخطر.

الحياة تحدٍ

من المتوقع أن يصل حمد ووئام في الرابع من ديسمبر، وحتى ذلك الـــــوقت سيستمران بمواجهة الظروف الصعبة وقيــــادة دراجتيهما بمنتهى الحرص والمتعة.

يقول حمد: «نريد أن نشكر عمانتل على دعمها ورعايتها لرحلتنا، ونشكر أيضا مسقط بايك شوب على دعمهم لنا من خلال توفير بعض أغراض الدراجة والمساعدة ونختم بالقول لكل الشباب إن الحياة مليئة بالتحديات والفرص فكونوا مبدعين، وإذا كان لديكم شغف لأمر ما فابدؤوا بتحقيقه ولا تؤجلوا ذلك.

فيديو

معرض الصور