السبت، ١٦ ديسمبر، ٢٠١٧

محليات

مخالفة قد يستهين بها الكثيرون عقوبتها تصل للسجن 3 سنوات.. احذر منها

الأحد، ٣ ديسمبر، ٢٠١٧

أرشيفية

خاص – ش

سعى قانون الجزاء العماني إلى حماية أمن أفراد المجتمع وكرامتهم في آن واحد، وجرّم كل ما يمس هذا الأمن وتلك الكرامة .

قد يظن البعض أن توجيه تهديداً أو وعيداً لآخر أمراً بسيطاً بحيث لايضعه تحت طائلة القانون ويعرضه لعقوبة السجن، إلا أن الواقع غير ذلك، حيث أفرد قانون الجزاء العماني 5 مواد تشمل على كافة حالات التهديد والوعيد والعقوبة الواجبة على مرتكبها .

- المادة 264 قضت بعقوبة السجن من عشرة أيام إلى سنة وبالغرامة من خمس ريالات إلى خمسين أو بإحدى هاتين العقوبتين من هدد آخر بالسلاح لأي سبب كان

- المادة 265 أكدت أنه تتوقف الملاحقة في الحالات المنصوص عليها في المادة السابقة على الشكوى الشخصية

- المادة 266 قضت أنه من توعد آخر بجناية سواء بواسطة كتابة ولو مغلفة، أو بواسطة شخص ثالث يعاقب بالسجن من سنة إلى ثلاث سنوات وبالغرامة من 20 ريال إلى خمسمائة إذا تضمن الوعيد الأمر بإجراء عمل ولو مشروعا أو بالامتناع عنه

- المادة 267 قالت "من توعد آخر بجنحة بالوسائل المشاراليها في المادة السابقة يعاقب بالسجن من 10 أيام إلى ستة أشهر وبالغرامة من 5 ريالات إلى عشرين أو بإحداهما بناءًا على الشكوى الشخصية"

- وأخيرا المادة 268 والتي نصت ان "كل تهديد آخر بإنزال ضرر غير محق إذا حصل بالقول المجرد أو بإحدى الوسائل المذكورة في المادة 34 من هذا القانون وكان من شأنه التأثير في نفس المهدد يعاقب بغرامه لاتتجاوز 10 ريالات وتتوقف الملاحقة على الشكوى الشخصية

تجدر الإشارة إلى أن الوسائل المذكورة في المادة 34 التي تمت الإشارة إليها في المادة السابقة تشمل

1 – الأعمال والحركات إذا حصلت في محل عام أو مكان مباح للجمهور أو معرض للأنظار أو إذا شوهدت بسبب خطأ الفاعل من قبل من لا دخل له في الفعل.

2 الكلام والصراخ سواءا جهر بها الفاعل أو نقلت بالوسائل الآلية بحيث يسمعها في كلا الحالين من لا دخل له في الفعل.

3 الكتابة أو الرسوم والصور اليدوية او الشمسسية والأفلام والشارات على اختلافها إذا عرضت في محل عام أو في مكامن معرض للانظار او مباح للجمهور

فيديو

معرض الصور