الاثنين، ١٨ ديسمبر، ٢٠١٧

سياسة

قيادي مؤتمري لـ "الشبيبة": الرئيس صالح استشهد بين شعبه ونجله أسير

الاثنين، ٤ ديسمبر، ٢٠١٧

علي عبدالله صالح

ش- ابراهيم مجاهد

أكد قيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام، الاثنين، أن يكون الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح قد قُتل على أيدي عناصر مسلحة تابعين لجماعة "أنصار الله".

وقال المصدر وهو أحد قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام، لـ "الشبيبة" معلقاً على مقتل صالح: "نعم استشهد الرئيس صالح في بلاده وبين شعبه".

وحول الأنباء التي تحدثت عن مقتل القيادي في حزب المؤتمر ياسر العواضي، أكد المصدر أن الأنباء الأولية تفيد بأن العواضي والأمين العام للمؤتمر الشعبي العام عارف الزوكا، و"مدين" نجل الرئيس علي عبدالله صالح، قد وقعوا أسرى لدى جماعة "أنصار الله".

ولم يؤكد أو ينفي المصدر المعلومات التي تفيد بأن الرئيس السابق صالح قد قتل أثناء توجهه إلى مسقط رأسه بمديرية سنحان جنوب العاصمة صنعاء، إلاَّ أنه أكد أن يكون قتل خارج منزله.

وأشار أن أبناء الرئيس اليمني السابق وأقاربه منهم الشيخ كهلان أبوشوارب، تلقوا أنباء تؤكد مقتل صالح.

وكانت وزارة الداخلية الخاضعة لجماعة "أنصار الله"، أعلنت مقتل صالح، ونشرت مقطع فيديو لمسلحيها وثقت فيه مقتل صالح.

وفي السياق أكدت مصادر في صنعاء أن جماعة "أنصار الله"، شنت حملة اعتقالات واسعة طالت عددا من القيادات الوسطية في حزب صالح بعد مقتله بساعات كما نفذت حملة اعتقالات وحاصرت عددا من الوجهات الاجتماعية والقبلية خاصة القاطنة في مناطق المديريات التي تمثل طوق وحزام للعاصمة اليمنية صنعاء، تحسباً لأي رد فعل قد يتخذها حزب المؤتمر.

فيديو

معرض الصور