الجمعة، ١٥ ديسمبر، ٢٠١٧

رياضة

كيف لعبت الدبلوماسية الكروية العمانية دورا في رفع الإيقاف عن الكويت؟

الأربعاء، ٦ ديسمبر، ٢٠١٧



خاص - ش

بصمت مطبق وبهدوء متزن نجحت الدبلوماسية الكروية العُمانية في العمل نحو رفع الإيقاف الدولي عن الاتحاد الكويتي لكرة القدم التي ظلت معلقة أكثر من سنتين، ونجح الاتحاد العُماني لكرة القدم من خلال الشيخ سالم بن سعيد الوهيبي رئيس الاتحاد أحد مهندسي وأعضاء اللجنة البارزين لمشروع رفع الإيقاف عن المنتخب الكويتي.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" قد شكّل لجنة من لجنة الاتحادات الوطنية والتي تضم "15 دولة" أبرزها سلطنة عُمان وتركيا والأرجنتين وفرنسا وتونس وكوريا الجنوبية وآيسلندا، حيث بدأت اللجنة التي يمثل فيها الاتحاد العُماني الشيخ سالم الوهيبي سلسلة اجتماعاتها منذ شهرين والتي عقدت في أكثر من مكان.

وقامت اللجنة بالالتقاء بالأطراف المعنية بالكويت من أجل تحديد خريطة الطريق نحو رفع الإيقاف منها الموافقة على الشروط الثلاثة التي وضعها الفيفا وكذلك إعادة الانتخابات الخاصة بالاتحاد بعد ستة أشهر من الآن مع استمرار الاتحاد المؤقت الذي يترأسه الشيخ أحمد اليوسف حالياً ومع السماح للشيخ طلال الفهد الدخول في الانتخابات المقبلة.

وبدأت ملامح رفع الإيقاف تتضح بعد أن أبدت الأطراف المعنية بالكويت مرونة في تنفيذ الخطوات المطلوبة وقام مجلس الأمة الكويتي في بداية الأسبوع بالتصويت على تعديلات في قانون الرياضة وتبعتها توصية رفعتها لجنة الفيفا برفع الإيقاف عن المنتخب الكويتي وانتهت أمس بزيارة رئيس الاتحاد الدولي للكويت لوضع النقاط على الحروف.


فيديو

معرض الصور