الأربعاء، ٢٤ يناير، ٢٠١٨

مقالات

هل استقر النمو الاقتصادي في الصين؟

الخميس، ١١ يناير، ٢٠١٨

يو يونج دنج



يو يونج دنج

على مدار العقد الفائت أو نحو ذلك، كان اقتصاد الصين يسلك مسارا متقلبا. ولكن هل تقترب الصين مع بداية العام 2018 من طفرة صعود جديد، أو انحدار حاد، أو شيء بين الأمرين؟

في الفترة التي سبقت اندلاع الأزمة الاقتصادية العالمية قبل عشر سنوات، كان الاقتصاد الصيني ينمو بوتيرة مبهرة. ولكن عندما حلت الأزمة، انخفض معدل النمو بشكل حاد نسبيا. وبفضل حزمة التحفيز التي بلغت 4 تريليونات دولار، سرعان ما بلغ النمو أدنى مستوياته ثم بدأ يتسلق صاعدا مرة أخرى، ليصل إلى 12.2 % في الربع الأول من العام 2010 مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

ولكن بعد ذلك بفترة وجيزة، تسبب إحكام السياسة النقدية في إعادة النمو الاقتصادي إلى مسار هابط، الأمر الذي دفع الحكومة إلى تخفيف سياساتها وتقديم حزم تحفيز مصغرة في أواخر العام 2011 وأوائل العام 2012. وأفضى ذلك إلى انتعاشة قصيرة الأمد ومعتدلة، فبدأ النمو الاقتصادي مرة أخرى ينزلق، وإن كان بشكل أقل حدة، بعد فترة وجيزة.

وأخيرا، في العام 2016، بدأ نمو الاقتصادي الصيني يستقر مرة أخرى، حيث بلغ المعدل السنوي 6.7 % لثلاثة أرباع متوالية. وتُظهِر أحدث الأرقام نمو الاقتصاد الصيني بنسبة 6.8 % في الربع الثالث من العام 2017، مما دفع العديد من خبراء الاقتصاد إلى تقديم توقعات متفائلة للعام المقبل.

ورغم أن النظام المالي في الصين مشحون بنقاط ضعف مقلقة، يعتقد العديد من خبراء الاقتصاد الصينيين أن البلاد دخلت أخيرا فترة من النمو السنوي المستقر بنحو 6.5 % -وهو المستوى الذي يتماشى مع النمو المحتمل. وقد ردد صندوق النقد الدولي هذه الرؤية في أحدث تقاريره حول آفاق الاقتصاد العالمي، متنبئا بنمو بمعدل 6.8 % في العام 2017 ونحو 6.5 % في العام 2018.

الحق أنني أقل تفاؤلا. فعلى مدار عقود من الزمن، كان الاستثمار في الأصول الثابتة المحرك الرئيسي للنمو، ممثلا نصف إجمالي الطلب تقريبا.

واليوم تتجاوز حصته في الناتج المحلي الإجمالي 50 %، في حين يمثل الاستثمار المحسوب على المتبقي من تكوين رأس المال نحو 45 % من الناتج المحلي الإجمالي.

ومع ذلك، كان نمو الاستثمار في انحدار مطرد منذ أواخر العام 2013، وهو الاتجاه الذي تسارع في النصف الثاني من العام 2017. وفي الأرباع الثلاثة الأولى من العام 2017، كان المتوسط السنوي لنمو الاستثمار في الأصول الثابتة 2.19% فقط. وفي الربع الثالث، كان نمو الاستثمار سلبيا في حقيقة الأمر، عند مستوى 1.1% بالسالب. ولم تشهد الصين مثل هذه المستويات المنخفضة منذ عقود من الزمن.

من منظور التكيّف البنيوي، ينبغي لنا أن نشيد بانخفاض اعتماد الصين على الاستثمار في الأصول...
اقرأ المزيد

فيديو

معرض الصور