الثلاثاء، ٢٤ أبريل، ٢٠١٨

مقالات

مبادرات لدعم رواد الأعمال!

الأحد، ١٥ أبريل، ٢٠١٨

علي المطاعني

علي بن راشد المطاعني

ريادة الأعمال لم تكتف بمشاركة محلية في عرض منتجاتهــا وإبداعاتها، وإنما بدأت تشق طريقها إلى الدول الأخرى، ولعل استضافة دولة قطر الشقيقة لمعرض رواد الأعمال يعد خطوة متقدمة لأبنائنا من رواد الأعمال العازمين على كسر كل الحـــواجز وإزالـــة كل الصعوبات والتغلب على كل العقبات التي تقف أمامهم وتحــد مـــن طموحاتهم نحـــو إثبات الذات في وجه المنافسة أولا، والانطلاقة إلى العالمية حاملين معهم أحلامهم في عرض مورثات الآباء والأجداد التقليدية بعد إضفاء لمسات عصرية عليها لتكـــون علامات تجارية عالمية بمرور الأيام.

‏لعل إقامــة معارض خارجية لرواد الأعمال يكتسب أهمية كبيرة في الخروج من نطـــاق الأسواق المحليـــة المتشبعة بمثل هذه المنتجات على اختلافها، وفتح أسواق جديدة، وهو ذو أهمية كبيرة خاصة في مجال الحرفيات والمصوغات في دولة قطر التي تستعد لاحتضان كأس العالم 2022، وما يمثله هذا الحدث الرياضي من اهتمام دول العالم، فمثل هذه المشاركات تُكسب رواد الأعمال المزيد من الثقة بالذات في ممارسة العمل الحر، وخبرات تراكمية في كيفية التعاطي مع الأسواق الخارجية فضلا عن الاحتكاك مع الآخرين وفتح آفاق واسعة لتصدير منتجاتهم، إضافة لتعريف الشعوب بإرثهم الحضاري الموغل في القدم.

ولعل إقامة ملتقى رواد الأعمال العُماني القطري في الدوحة واحد من الملتقيات الهادفة إلى الأخذ بأيدي الشباب العُماني إلى الأسواق الخارجية والتعرف عن قرب على احتياجات السوق القطري من المنتجات وتوفيرها وإيجاد شراكات بين رواد الأعمال العُمانيين والقطريين، وهو يعد واحدا من صور التعاون الرائعة التي تتجسد في أرض الدوحة وسط ترحاب شعبي كبير بأبناء السلطنة وإضفاء كل التسهيلات لهم إيمانا منهم بوحدة الهدف الذي يتطلع إليه الجميع.

حقيقة هناك جهات تعمل على تشجيع رواد الأعمال وإيجاد أجيال تمتهن ريادة الأعمال خاصة في أوساط الطلبة والطالبات وحثهم على الاشتغال بالمهن بدلا من انتظار قطار الوظيفة الذي قد لا يأتي أو قد يأتي متأخرا، ولعل تجربة الكلية التقنية العليا في توفير البيئة المناسبة للطلبة وتحفيزهم لدخول مجال ريادة الأعمال والابتكار هو أنموذج يعتد به، إذ تقوم باستقطاب الطلبة وتوفير التسهيلات اللازمة لبدء مشاريعهم الصغيرة وهم على مقاعدهم الدراسية ومشاركتهم في معارض داخل السلطنة وخارجها كخطوة في طريق الممارسة الفعلية للعمل الحر وتحقيق استفادة مباشرة لهم من خلال بعض الأعمال وبيعها في المعارض كنوع من التشجيع والتحفيز.

كل هذه الجهود وغيرها التي تسديها الجهات المختصة بالبلاد في إيجاد رواد أعمال يعملون بكل جدية لاغتنام الفرص والاستفادة من التسهيلات والإمكانيات المتاحة لسبر أغوار العمل الحر، والتمكن من امتهان المهن بكل ما تحمله من صعاب ومشاق تفضي بالطبع إلى تقديم رجال أعمال مقتدرين في المستقبل.

نأمل أن تكلل كل الجهود الهادفة إلى تمكين رواد الأعمال وتعزيز وجودهم في الأسواق المجاورة، مع باقة شكر وعرفان لكل الذين يقفون خلف هذه الجهود الوطنية الخلاقة.
اقرأ المزيد

فيديو

معرض الصور