الخميس، ٢٤ مايو، ٢٠١٨

لايف ستايل

علماء أمريكيون يحددون أسوأ وضعيات النوم

الاثنين، ٢٣ أبريل، ٢٠١٨

نيويورك- ش

اكتشف علماء من كلية ألبرت أينشتاين الطبية في الولايات المتحدة، أن وضع قواعد وجدول زمني صحيح للراحة الليلية والتقيد بإيقاع الجسم، يسمح كثيرا بتحسين الصحة والإنتاجية.

وبحسب ما نقله موقع "روسيا اليوم" تعد وضعية الجسم من أهم العوامل المؤثرة في النوم. ولكي يكون وضع الرأس والرقبة صحيحا، يجب استخدام مخدة خاصة. وينصح خبراء المؤسسة الوطنية للنوم في الولايات المتحدة بوضع مخدة تحت القدمين إذا كان الشخص من محبي النوم على الظهر.

أما وضعية النوم على البطن فتعد الأسوأ، لأن أعضاء الجسم الداخلية تكون تحت ضغط جدي.

واستند العلماء في استنتاجاتهم إلى دراسات طبية عديدة خلال سنوات 2002-2011، شملت 765 ألف مواطن أمريكي. وقارن العلماء حالات قلة النوم بين المشاركين في الدراسة وبيانات الطقس ودرجات الحرارة.

واتضح من هذه المقارنة أن الارتفاع في حرارة الغرفة بمقدار درجة مئوية واحدة يسبب قلة النوم لثلاثة أشخاص من كل 100 في الشهر.

كما أن التأثير السلبي لارتفاع درجة الحرارة ليلا يصبح أقوى خلال موسم الصيف. ويشير العلماء إلى أن الفقراء والذين تجاوزوا 65 سنة من العمر يعانون أكثر من قلة النوم بسبب تقلبات درجات الحرارة.

اقرأ المزيد

فيديو

معرض الصور