الخميس، ٢٤ مايو، ٢٠١٨

سياسة

حصيلة مفزعة لشهداء يوم الدم في غزة.. تعرفوا عليها

الثلاثاء، ١٥ مايو، ٢٠١٨

ش - وكالات

عقب اندلاع اشتباكات بالأيدي أمس الاثنين (14 مايو ) بين فلسطينيين ونشطاء يحتجون على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وقوات الاحتلال الإسرائيلي، استشهد عشرات الفلسطينيين الذين شاركوا في احتجاجات ضخمة على حدود قطاع غزة في الوقت الذي افتتحت فيه الولايات المتحدة سفارتها لدى إسرائيل في القدس في خطوة أججت الغضب الفلسطيني وأثارت انتقادات خارجية لما في ذلك من تقويض لجهود السلام.

وبلغ عدد من الشهداء الفلسطينيين 60 بينما زاد عدد المصابين عن 2200.

ودفع سفك الدماء دولا مثل فرنسا وبريطانيا إلى المطالبة بضبط النفس مع انتقادات أشد من دول أخرى منها تركيا التي وصفت ما حدث بالمذبحة.

ورفض البيت الأبيض الانضمام إلى دعوات تطالب إسرائيل بضبط النفس وحمل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مسؤولية العنف، في تأييد لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي وصف تصرفات الجيش الإسرائيلي بأنها دفاع عن النفس على الحدود.

ويأتي نقل السفارة تنفيذا لتعهد من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ويطالب المسؤولون الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولة يريدون إقامتها في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

وتعتبر إسرائيل المدينة كلها بما في ذلك القدس الشرقية التي احتلتها في حرب عام 1967 وضمتها إليها "عاصمتها الأبدية غير القابلة للتقسيم" في خطوة لا تحظى باعتراف دولي.
اقرأ المزيد

فيديو

معرض الصور