السبت، ١٥ أغسطس، ٢٠٢٠

محليات

وزير الصحة يكرم د.أحمد المنظري

السبت، ٢ يونيو، ٢٠١٨ | 20:34

من التكريم



مسقط -

كرم وزير الصحة معالي د.أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي بديوان عام الوزارة مؤخرا د.أحمد بن سالم المنظري بمناسبة انتخابه مديراً إقليميا لشرق المتوسط (Emro) لمنظمة الصحة العالمية الذي يضم 22 دولة، وذلك في الانتخابات التي جرت مؤخرا في جنيف بمقر منظمة الصحة العالمية. حضر التكريم أصحاب السعادة وكلاء الوزارة، ورئيس جامعة السلطان قابوس سعادة د.علي البيماني، وممثلة منظمة الصحة العالمية لدى السلطنة سعادة د.اكمجال ماغتيموفا.

وقد أكد معالي الدكتور وزير الصحة في التكريم على أهمية هذا الإنجاز الذي جاء نتيجة لما تتمتع به السلطنة من مكانة متميزة في المحافل الدولية المختلفة، والإنجازات التي حققتها في جميع المجالات ومنها المجال الصحي باعتراف المؤسسات الصحية المختلفة ومنها منظمة الصحة العالمية، وكذلك نتيجة للعلاقات الوطيدة التي تربط السلطنة بدول العالم الأمر الذي كان له الأثر الكبير في انتخاب د.أحمد المنظري لهذا المنصب.كما شكر معالي الدكتور وزير الصحة جميع الدول التي صوتت لصالح مرشح السلطنة في الانتخابات، وكذلك جميع من دعم هذا الترشح في السلطنة.من جانب آخر أثنى د.أحمد المنظري على الجهود التي بذلتها وزارة الصحة في ترشحه لهذا المنصب، وأكد بأن هذا الفوز جاء نتيجة للسمعة الطيبة التي تتمتع بها السلطنة في جميع المجالات ومنها المجال الصحي بشكل خاص. ويشغل د.أحمد المنظري منصب مدير عام ضمان الجودة بوزارة الصحة، وقد شغل في السابق مدير عام مستشفى جامعة السلطان قابوس وعمل كاختصاصي أول بقسم طب الأسرة والصحة العامة.

وكان الدكتور المنظري عضوا في اللجنة الطبية العليا وعضو اللجنة الدائمة وفرق العمل الوطنية المتعددة التي تعمل على المشاريع الصحية المختلفة مثل خدمات نقل الدم ونظام إدارة الوثائق المركزية ومشروع تطوير القيادة الصحية ومشروع التحسين الإداري، وعضو مجالس إدارة المستشفيات للمستشفى السلطاني ومستشفى خولة وعضو اللجنة الصحية العليا بجامعة السلطان قابوس ووزارة الصحة.وعلى الصعيد الدولي كان المنظري يشغل منصب استشاري مؤقت بمنظمة الصحة العالمية بشأن التحدي العالمي الأول لسلامة المرضى واستشاري مؤقت بمنظمة الصحة العالمية للتعليم والتدريب في بحوث سلامة المرضى.

وقد تخرج د.أحمد المنظري من جامعة السلطان قابوس في العام 1993، حيث حصل على بكالوريوس الطب والجراحة من جامعة السلطان قابوس، وحصل على دراسة ما بعد الدكتوراه بكلية ليفربول لطب المناطق الاستوائية (المملكة المتحدة)، كما حصل على دكتوراه في إدارة الجودة في الرعاية الصحية من جامعة ليفربول.

جدير بالذكر أنه تم انتخاب مرشح السلطنة بهذا المنصب تأكيداً على كفاءة الكوادر العمانية وما تحظى به السلطنة من احترام وتقدير في المحافل الدولية.

وقد تنافست على هذا المنصب 7 دول وخرجت دولتان في القائمة المختصرة وبقيت خمس دول للتنافس على هذا المنصب وحصل المترشح العُماني على أعلى الأصوات، وبذلك اكتفي بجولة أولى.

ويضم إقليم شرق المتوسط، بالإضافة للسلطنة، كلاً من: أفغانستان، والبحرين، وجيبوتي، ومصر، وإيران، والعراق، والأردن، والكويت، ولبنان، وليبيا، والمغرب، وباكستان، وقطر، والمملكة العربية السعودية، والصومال، والسودان، والجمهورية العربية السورية، وتونس، والإمارات العربية المتحدة، واليمن.

فيديو

معرض الصور