الخميس، ٢١ نوفمبر، ٢٠١٩

إقتصاد

سجلت رقماً قياسياً بـ 500 ألف زائر بين يونيو وأغسطس 2015

المحرزي: الكثير من المستثمرين بدأوا بالتفكير بمحافظة ظفار

الثلاثاء، ٩ فبراير، ٢٠١٦ | 18:55



صلالة - عادل بن سعيد اليافعي

برعاية وزير الدولة ومحافظ ظفار معالي السيد محمد بن سلطان البوسعيدي، وبمشاركة معالي وزير السياحة محمد بن أحمد المحرزي، افتتحت شركة موريا فندق فنار من فئة 4 نجوم، وذلك ضمن أعمال المرحلة الأولى من توسعاتها الفندقية في مشروعها السياحيّ المتكامل في المحافظة.

وقال معالي السيد محمد بن سلطان البوسعيدي إن افتتاح فندق الفنار والفنادق الأخرى في الفترة المقبلة يعتبر إضافة جيدة للسياحة في محافظة ظفار خصوصاً قبل بداية موسم الخريف.

وأشار معاليه إلى أن إضافة عدد لا بأس به من الغرف في هذه المنطقة يعتبر إضافة مهمة لا سيما أنها من ضمن مشروع تصل طاقته الاستيعابية إلى أكثر من 700 غرفة. وأوضح أن للفندق الجديد طابعاً مميزاً وتصميماً معمارياً فريداً، معرباً عن أمله بأن يشكل المشروع دافعاً لجذب المزيد من الاستثمارات السياحية التي تدعم الاقتصاد الوطني. متمنياً أن يستفيد أبناء محافظة ظفار من هذه الخدمات.

ولفت معاليه إلى أن أغلب السياح يأتون من الدول الأوروبية نظرا للجو البارد فيها، و»يفترض أن ننتهز تلك الفرصة ونقوم بالترويج للسياحة بمحافظة ظفار سواء بالمدينة أو الصحراء كإقامة المخيمات على غرار شمال السلطنة في محافظة الشرقية لاسيما أن في محافظة ظفار أماكن مؤهلة لتأدية هذا الدور مثل منطقة حشمان وغيرها من المناطق» معتبراً أن استغلال هذا الجانب يتطلب استثماراً جيداً وتسويقاً كافياً لهذه المنطقة».

700 غرفة فندقية

من جانبه أكد وزير السياحة معالي أحمد بن محمد المحرزي أن افتتاح هذا الصرح الفندقي يعد إضافة جديدة للبنية السياحية في محافظة ظفار حيث وصل عدد الغرف الفندقية في مشروع شاطئ صلالة إلى 700 غرفة فندقية، لتنضم إلى إجمالي الغرف الفندقية في المحافظة والذي يبلغ 2700 غرفة. مشيراً إلى أن نقص عدد الغرف كان يشكل مشكلة في السابق «لكن اليوم ولله الحمد نشاهد أن هناك تقدما كبيرا للقطاع الفندقي في المحافظة». وأشاد معاليه بالترويج والتسويق الذي يعطي ثقة اكبر في هذه المرافق. الأمر الذي بدأت تظهر نتائجه إذ «بدأنا نشهد إقبالاً سياحياً كبيراً على السلطنة وهذا يرفع من المسؤولية لدينا في إيجاد مناخات فندقية عالية الجودة تتناسب مع متطلبات وأذواق جميع السياح من شتى دول العالم. ويحملنا أيضا مسؤولية أخرى في أن نستشرف القادم وما يمكن السياحة من أن تكون صناعة حقيقة وذات مردود اقتصادي عال».

تقدم في قطاع السياحة

وأشار إلى أن هناك الكثير من المستثمرين الذين بدأوا بالتفكير بمحافظة ظفار وما تمتلكه من مقومات جاذبة سواء بالقطاع الفندقي أو المجمعات التجارية وغيرها من المقومات السياحية الجاذبة.

واعتبر أن الوزارة تهدف «إلى الوصول بعدد الغرف الفندقية في العام 2030 إلى 9000 غرفة». موضحاً أن ثمة فندقين تحت الإنشاء فضلاً عن وجود عدد من المشاريع التي سترى النور خلال العامين المقبلين».

وحول المرحلة الثانية من مشروع موريا قال المحرزي إنها «ستُفتح للسوق وللمستثمرين من خارج المشروع « كاشفاً أنه تم الاتفاق كذلك على «إقامة مركز للمعارض وبعض الفنادق فضلاً عن عدد من المشاريع المرافقة بهدف جذب المستثمرين الجادين».

فندق فنار

ويمنح فندق فنار ضيوفه تجربة مثرية ضمن مرافقه الحديثة التي تتضمن مزيجاً من الأنشطة الترفيهية الشيّقة. وقد تمّ بناؤه بحيث يبرز جوهر العمارة والثقافة والضيافة العُمانيّة الأصيلة من حيث التصميم وجودة الخدمات. ويضم الفندق 218 غرفة بمساحة 44 م2 تقريباً، وتشمل 13 جناحاً فاخراً بمساحة 67 م2 تقريباً، تتمتع بعضها بإطلالاتٍ رائعة، بينما تشرف الأخرى على مناظر خلابة للمحيط الهندي. كما يضمّ الفندق في جنباته مركز سبا صحيّاً ومرافق للياقة البدنية، وقاعة للمناسبات، ومرافق للحفلات والولائم، وقاعات اجتماعات، ومركزاً للأعمال. ويوفر الفندق مطاعم متخصصة.

وقال رئيس مجلس إدارة شركة موريا وشركة أوراسكوم القابضة للتنمية سميح ساويرس، إن الشركة «استثمرت حتى اليوم أكثر من 500 مليون دولار أمريكي في إنشاء أكبر المجمّعات السياحيّة المتكاملة في السلطنة. ويؤكد إنجازنا على جهودنا المتواصلة في بناء مجتمعات سياحيّة متفرّدة، وتطوير أنماط حياةٍ عصريّة، وتوفير العديد من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة «. وأضاف أن موريا منذ تأسيسها، «تواصل عملها في قيادة حركة النمو والتطوّر في قطاعات السياحة والعقار والترفيه الراقية، وفي وضع صلالة على خارطة الوجهات العالميّة الرائدة».

تعزيز بنية القطاع

واعتبر المدير العام للمديرية العامّة للسياحة في محافظة ظفار خالد بن مسلم الروّاس أنه «انطلاقاً من أهميّة القطاع السياحيّ ضمن خطة السلطنة الخمسيّة الأخيرة 2016-2020 ورؤية عُمان 2040، فإنّ إنهاء موريا أعمال المرحلة الأولى من توسعة فنادقها في محافظة ظفار سيساهم في تعزيز البنية الأساسية لقطاع الضيافة الراقية في المحافظة. وأضاف أنه «وفقاً للتقارير الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات، فقد سجلت محافظة ظفار رقماً قياسياً في عدد زوّارها الذين وصلوا إلى 500 ألف زائر بين يونيو وأغسطس من العام الفائت، في زيادةٍ بلغت 21% مقارنة بالفترة نفسها من العام 2014.

وكذلك، تحدّث الرئيس التنفيذي لشركة موريا أحمد دبوس عن القبول الواسع الذي حظيت به فنادق موريا، «إذ تم تصنيفها من ضمن أفضل ثلاثة فنادقٍ في محافظة ظفار من خلال مواقع التصنيف السياحي العالمية». كاشفاً عن بدء الشركة خلال الشهور القليلة المقبلة، بأعمال تطوير الحديقة المائية التي من المتوقع أن تفتتح في نهاية العام 2017».

وأضاف دبوس: «إنّنا في موريا نجدد التزامنا بتوفير منصةٍ لانطلاق عدد من المشاريع المحلية الصغيرة، وهناك الكثير من قصص النجاح التي حققها روّاد الأعمال العُمانيون في مشاريعنا». مضيفاً أنه «كلما كبرت مشاريعنا سنعمل على إضافة شركاء من قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالإضافة إلى دعم نظرائهم الحاليين».

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور