الأربعاء، ١٧ يوليو، ٢٠١٩

محليات

جلالة السلطان يستقبل الأمير تشارلز

الاثنين، ١٨ مارس، ٢٠١٣ | 00:00

بيت البركة - العمانية

استعراض أوجه التعاون القائم بين البلدين في ضوء ما يربطهما من علاقات طيبة وبما يحقق المصالح المشتركة لشعبيهما الصديقين


استقبل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- ببيت البركة عصر أمس صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز أمير ويلز وصاحبة الســمو الملكي الأميــرة كاميلا دوقة كورنوول.

تم خلال المقابلة استعراض أوجه التعاون القائم بين البلدــين في العــديد من المجالات في ضــوء ما يربطهــما من علاقات طيبة وبما يحقق المصالح المشتركة لشعبي البلدين الصديقين.

حضر المقابلة وزير ديوان البلاط السلطاني معالي السيد خالد بن هلال ابن سعود البوسعيدي ووزير المكتب السلطاني معالي الفريق أول سلطان ابن محمد النعماني والوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية معالي يوسف بن علوي بن عبدالله ووزير التجارة والصناعة (الوزير المرافق لسمو الضيف) معالي د.علي بن مسعود الســنيدي وسفير السلطنة المعتمد لدى المملكة المتحدة سعادة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله الهنائي وسفير المملكة المتحدة المعتمد لدى السلطنة سعادة جيمي بودن والوفد المرافق لسمو الضيف.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز أمير ويلز قد وصل إلى البلاد مساء أمس، في زيارة للسلطنة تستغرق ثلاثة أيام، ترافقه خلالها صاحبة السمو الملكي الأميرة كاميلا دوقة كورنوول، وعدد من المسؤولين؛ وكان صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد في مقدمة مستقبلي سمو الضيف والوفد المرافق له لدى وصولهم مطار مسقط الدولي.

وقد أجريت لسمو الضيف مراسم استقبال رسمية، فلدى توقف الطائرة المقلة للضيف في المكان المخصص لها، استقبله صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد عند سلم الطائرة، مرحبا به على أرض السلطنة، ومتمنياً له ولوفده المرافق إقامة طيبة؛ ثم قدم سمو الضيف كبار مرافقيه إلى صاحب السمو.
بعد ذلك اصطحب صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد سمو الضيف إلى منصة الشرف، وأدى حرس الشرف من الحرس السلطاني العماني التحية، وعزفت الموسيقى السلام الملكي للمملكة المتحدة، والسلام السلطاني العماني.

ثم تقدم آمر حرس الشرف نحو المنصة مستأذنا صاحبي السمو لتفقد الصف الأمامي من حرس الشرف؛ وبعد تفقدهما حرس الشرف صافح سمو الضيف مستقبليه، وهم: الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع معالي السيد بدر بن سعود ابن حارب البوسعيدي، والوزيرالمسؤول عن الشؤون الخارجية معالي يوسف بن علوي بن عبدالله، ووزير التجارة والصناعة (الوزير المرافق لسمو الضيف) معالي د. علي بن مسعود بن علي السنيدي، ووزيرة التربية والتعليم معالي د. مديحة بنت أحمد بن ناصر الشيبانية، وسفير السلطنة المعتمد لدى المملكة المتحدة سعادة السفير الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن زاهر الهنائي، وعدد من كبار ضباط قوات السلطان المسلحة، وشرطة عمان السلطانية، وسعادة سفير دولة قطر المعتمد لدى السلطنة (عميد السلك الدبلوماسي)، وسفير المملكة المتحدة المعتمد لدى السلطنة سعادة السفير جيمي باودن، وأصحاب السعادة سفراء الدول الصديقة المعتمدين لدى السلطنة، وأعضاء السفارة البريطانية لدى السلطنة.

وتأتي زيارة ســــمو أمير ويلز إلى الســلطنة في إطار العلاقات الثنائية الوطيدة التي تربط البلدين، ودعماً للتعاون الثنائي القائم بينهما في مختلف المجالات، بما يخدم المصالح المشتركة لشعبي البلدين الصديقين.


حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور