الجمعة، ٢٢ نوفمبر، ٢٠١٩

محليات

الكلية العسكرية التقنية المشتركة تستقطب الدفعة الأولى من المنتسبين

الاثنين، ١٨ مارس، ٢٠١٣ | 00:00

متابعة وتحقيق - النقيب عيسى بن حمدان الفارسي
تصوير - التوجيه المعنوي

- تخصيص مساحة (950,000) متر مربع لتنفيذ المنشآت المتعددة لمباني الكلية بواسطة شركات محلية ذات خبرة

- الكلية ستعمل على تأهيل مخرجات الوطن بأسلوب علمي وتوسعة آفاقهم في مجالات تقنية متعددة

- الكلية تسعى للحصول على رخصة الوكالة الأوربية للسلامة الجوية لتكون مركزا تدريبيا معتمدا لتدريس برامج هندسة صيانة الطائرات

- الكلية تهدف إلى إقامة مركز للبحوث العلمية لوزارة الدفاع وتخدم الجهات الحكومية والقطاع الخاص

- جميع منتسبي الكلية سيخضعون للتدريب العسكري للتحلي بالضبط والربط منذ التحاقهم وحتى التخرج

- توفير السكن والعلاج المجاني وخدمات الإعاشة المتكاملة للدارسـين وتهيئة منشآت رياضية ذات مواصفات عالمية



«إن الأمم لا تبنى إلا بســواعد أهلها، وإن رقيها في مدارج الحضارة والتقدم لا يتم إلا عن طريق العلم والخـــبرة والتدريب والتأهيل، وليس بخاف أن الثروة الحقيقية لأية أمة إنما تتمثل في مواردها البشرية القادرة على دفع عجلة التطور إلى الأمام في جميع مجالات الحياة».

من منطلق هذا الخطاب السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة- حفظه الله ورعاه- تقوم وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة ببذل الجهود كافة لتطوير قدراتها وإمكاناتها في مختلف المجالات العملياتية والإدارية والتقنية، ويأتي مشروع الكلية العسكرية التقنية المشتركة كصرح علمي جديد، وإضافة نوعية إلى مسيرة التنمية والبناء في السلطنة، ولتحقق أهم مرتكزات الفلسفة الوطنية، القائمة على الاهتمام بالعنصر البشري، وتأهيله، وتدريبه، ليؤدي دوره بكل كفاءة واقتدار وإجادة.

وفي هذا الإطار تتواصل الجهود في استكمال مشروع إنشاء الكلية العسكرية التقنية المشتركة، التي ستستقطب المخرجات التعليمية من برامج الدبلوم العام، من خلال آلية وسياسة واضحة ومدروسة، تشمل شروط الانتساب، وحقوق وواجبات المنتسب، واللوائح التنظيمية الواجب التقيد والالتزام بها، تحقيقا للجودة في المخرجات، ووفق برامج تدريبية معتمدة ومتوافقة مع أعلى المعايير المعترف بها عالميا، وملتزمة بشروط الهيئة العمانية للاعتماد الأكاديمي ووزارة التعليم العالي.

وتهدف فلسفة الكلية العسكرية التقنية المشتركة إلى مَركَزَة التعليم التقني تحت مظلة واحدة، من منطلق توفير الدراسات المتخصصة للتدريب التقني، ووفق اعتماد أكاديمي للتخصصات المقدمة، سواء محليا أو عالميا، من جامعة معترف بها، مما يحقق ضبطاً لجودة معايير الأداء للمخرجات التعليمية والخدمات المقدمة، سواء داخليا أو خارجيا، عن طريق هيئات مختصة دوليا، كما تهدف الكلية أيضاً إلى إقامة مركز للبحوث العلمية لوزارة الدفاع، وتخدم كذلك الجهات الحكومية والقطاع الخاص، بما يساهم في خدمة الوزارة والمجتمع.

وعلى صعيد أعمال إنشاءات الكلية في موقعها شرق معسكر المرتفعة، خُصِّصَت مساحة (950,000) متر مربع لتنفيذ المنشآت المتعددة لمباني الكلية، بواسطة عدد من الشركات المحلية ذات الخبرة في تصميم وإنشاء الكليات، وبما يحقق المتطلبات الأكاديمية والتدريبية، وتم تخطيط المشروع بحيث تكون جميع الإنشاءات جاهزة لاستيعاب الطـلبة حسب الخــطة العامة للمشــروع خلال العــام الدراســي 2013 / 2014م.

من جانبها تواصل لجان العمل المكلفة بتسيير مشروع الكلية العسكرية التقنية المشتركة متابعتها المباشرة لمراحل إنجاز المشروع، هذا إلى جانب استكمال كافة الإجراءات ذات العلاقة باستقبال الدفعة الأولى من الطلبة الدارسين في الكلية خلال العام الدراسي 2013 / 2014م، بالتنسيق مع مركز القبول الموحد في وزارة التعليم العالي، وستحدد إدارة الكلية الأعداد المصرح بقبولها في الكلية سنويا، والحد الأدنى لمجموع الدرجات الذي يمكن قبوله بها، الذي يختلف من عام لآخر، مع مراعاة جودة التعليم والمنافسة بين المتقدمين، على أن تكون الأولوية في جميع الأحوال للحاصلين على الدرجات الأعلى من المستوفين شروط القبول، التي سيعلن عنها لاحقا عبر وسائل الإعلام المختلفة.

وقد أدلى وكيل وزارة الدفاع رئيس اللجنة التوجيهية لمشروع الكلية العسكرية التقنية المشتركة سعادة محمد بن ناصر بن محمد الراسبي بتصريح قال فيه: «إن إنشاء الكلية العسكرية التقنية المشتركة، يعد لفتة كريمة من جلالة القائد المفدى- حفظه الله ورعاه، باعتبارها كلية حديثة مجهزة بشتى الوسائل، وتوفر أرقى المرافق والتسهيلات، ليسهل على الدارس استيعاب المنهاج المعد بطريقة دقيقة وشاملة، وتمنح مستويات تأهيلية متنوعة تصل إلى درجة البكالوريوس، لتسهم بذلك في استيعاب مخرجات التعليم العام في السلطنة، إلى جانب تحقيق نسبة عالية في تعمين الوظائف الأكاديمية والمساندة في الكلية، كما أن الكلية العس

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور