الجمعة، ١٤ ديسمبر، ٢٠١٨

إقتصاد

التأمينات الاجتماعية تشارك في مؤتمر عُمان الثاني للصحة المهنية

الاثنين، ١٧ أبريل، ٢٠١٧

من المؤتمر



مسقط -

قال القائم بأعمال مدير عام الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية ومدير التخطيط ومدير الإعلام والعلاقات العامة المكلف فيصل بن عبدالله الفارسي: إن غرس وتعزيز وتطبيق مبادئ وأنظمة السلامة والصحة المهنية مسؤولية تقع على عاتق أطراف عدة تتمثل في العامل نفسه وصاحب العمل والجهات الحكومية المعنية، فبمثل ما للعامل من دور في تطبيق ومراعاة شروط السلامة أثناء مزاولة أعماله، أيضا لصاحب العمل دور في توفير متطلبات السلامة والصحة المهنية من أدوات وأجهزة وتعليمات وتوفير بيئة عمل سليمة وصحية تكفل للعامل الأمان والطمأنينة، وهذا كله بالتأكيد يساهم في الحد أو التقليل من مخاطر العمل، ولا شك أن الجهات الحكومية ذات العلاقة تقع تحت مسؤوليتها مهمة إعداد الخطط والاستراتيجيات لأنظمة ولوائح السلامة والصحة المهنية ومتابعة تنفيذها على أكمل وجه ومراجعتها بصفة دورية لضمان التحسين المستمر لها وذلك كله بالتنسيق والتعاون فيما بين الوحدات الحكومية المعنية وكذلك مع المنظمات والمؤسسات الدولية المعنية بالعمل والعمال للوصول إلى مجتمعات آمنة من مخاطر العمل.

وأضاف الفارسي قائلا: لقد امتدت مظلة الحماية التأمينية لتغطي العامل المؤمن عليه ضد مخاطر إصابات العمل والأمراض المهنية، من خلال تطبيق هذا الفرع من قانون التأمينات الاجتماعية العماني وذلك اعتباراً من 1/‏‏1/‏‏1997 الذي وفر حزمة من المزايا التأمينية للعامل المصاب بسبب مهني تمثلت في بدلات الانقطاع عن العمل التي تدرجت لتصل -بعد التعديلات الأخيرة- إلى نسبة 100 % من الأجر الشامل والتعويضات المقطوعة ذات الدفعة الواحدة والمعاشات الجزئية والكاملة بنسب تصل إلى 80 % من الأجر الشامل، وتتيح الهيئة خدمة تلقي بلاغات إصابات العمل والأمراض المهنية للعمانيين العاملين في القطاع الخاص عبر قنوات عدة بهدف ضمان سرعة الإبلاغ لتتولى دراستها وتحليلها من ناحية جوانب السلامة والصحة المهنية وربطها بأحقية التعويض في أسرع وقت ممكن.

كما تسعى الهيئة باستمرار وبالتعاون مع شركائها في هذا المجال سواء من الجهات الحكومية أو أصحاب الأعمال أو المنظمات الدولية لبث ونشر ثقافة السلامة والصحة المهنية والذي يهدف إلى تعزيز المعرفة لدى العاملين ومسؤوليهم بأهمية التقيد بوسائل الوقاية والسلامة وتأمين بيئة العمل المناسبة والآمنة في العمل، فضلاً عن تعريفهم بالضوابط والأسس المعمول بها في قانون التأمينات الاجتماعية وذلك من خلال إقامة محاضرات تثقيفية ولقاءات تعريفية، ومما لا شك فيه أن حوادث العمل وكذلك الأمراض المهنية أصبحت اليوم في تزايد مستمر نتيجة توسع وتنوع الأعمال في القطاع الخاص، لا سيما الصناعية والنفطية منها، إذ أدى ذلك إلى ظهور إصابات وأمراض مهنية لم تكن في الأصل موجودة، وهذا بحد ذاته ما يدفعنا على الدوام نحو المساهمة في دعم المبادرات المحلية الرامية إلى توفير الحماية اللازمة للعاملين في القطاع الخاص التي تكفل لهم ولأسرهم حياة آمنة ومستقرة.

جاء ذلك ضمن مؤتمر عمان الثاني للصحة المهنية الذي تنظمه وزارة القوى العاملة خلال الفترة من 16 إلى 17 أبريل الجاري بدعم من الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية والهيئة العامة لسوق المال وذلك برعاية رئيس بلدية مسقط معالي المهندس محسن بن محمد بن علي الشيخ، كما قدمت الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية خلال المؤتمر ورقة عمل حول أنظمة وسياسات فرع التأمين ضد أخطار إصابات العمل والأمراض المهنية والعجز المهني بناء على ما جاء في قانون التأمينات الاجتماعية قدمتها رئيسة قسم إصابات العمل والأمراض المهنية المكلفة شمسة بنت حمدان التميمية، تناولت فيها مفهوم الإصابة والمنافع التأمينية المتمثلة في بدلات الانقطاع عن العمل وتعويض الإصابة المقطوع ومعاش العجز المهني الجزئي ومعاش العجز المهني الكلي ومعاش الوفاة المهنية وكذلك شروط استحقاق تلك المنافع وواجبات وحقوق العامل وصاحب العمل في بيئة العمل.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية
اقرأ المزيد

فيديو

معرض الصور