لايف ستايل

اكتسبت ثقة الإعلاميات العُمانيات من خلال وسائل التواصل الاجتماعي

منى الشرجية ترسم الجمال عبر الشاشة

الاثنين، ١٨ ديسمبر، ٢٠١٧

المها العادية

المزيد من الصور
المها العادية
وفاء العدسية


مسقط - زينب الهاشمية

طالما حلمت منذ صغرها أن ترسم بفرشاتها لوحة فنية تضفي عليها لمسات من خيالها الواسع آملة أن يتحقق هذا الحلم يوماً من الأيام.ومع الطموح الذي لا يتوقف والإرادة القوية تقدمت بخطوات واثقة نحو الأمام إلى عالم الجمال والمكياج لتمضي على درب النجاح والتميّز.

إنها خبيرة التجميل منى الشرجية التي نتعرّف عليها في الحوار التالي:

حدّثينا عن بداية مشوارك وكيف وصلتِ إلى كواليس التلفزيون؟

إن البدايات غالباً ما تكون صعبة يتخللها التعثر وأحياناً الفشل وربما اليأس ولكن مع العزيمة والإرادة والشغف والحلم يمكن للإنسان النهوض وعدم التوقف إلا عند القمة، وهذا فعلياً ما حصل معي فمشوار وصولي إلى التلفزيون واكتساب ثقة نجوم الشاشة والإعلاميات لإبراز جمالهن أمام الكاميرا والتلفزيون بدأ من شبكات التواصل الاجتماعي عبر حسابي (الإنستجرام) الذي أعرض فيه أسلوبي الخاص في وضع المكياج على الزبائن و«مودل الإعلانات»، وتلك الصور جذبت انتباه الإعلاميات والمذيعات لي، فكان لي شرف التعاون معهن في القنوات التلفزيونية العُمانية وذلك طبعاً أعطاني الثقة الكبيرة والطموح والدافع الأكبر لتطوير أسلوبي في وضع المكياج وتقديم الأفضل لزبائني وعرائسي.



هل يختلف المكياج العادي عن المكياج التلفزيوني كثيراً؟

لا يختلف كثيراً، إنما يتميّز المكياج التلفزيوني بالنعومة والهدوء لإبراز ملامح المذيعة الطبيعية أمام الكاميرا، وإبراز المكياج يعتمد على استخدام «الكنتور» لنحت الوجه وتقريبه من الطبيعة والشكل الأساسي.

هل تنسقين المكياج والملابس والإكسسوارات معاً؟

نعم، أقوم بعملية التنسيق غالباً للوصول بالمذيعة للظهور بأفضل إطلاله أمام الجماهير، وكما تعرفون فإن الملابس والإكسسوارات هي العامل الأكبر والمكمّل للمكياج للحصول على المظهر النهائي.

هل تتقيَّدين بذوق المذيعات أم تعملين وفق قناعتك؟

ذوق المذيعة مهم ولكن من المهم أيضاً أن أقوم بإعطائها رأياً ونصيحة لـ«مظهر» يناسب نوع البرنامج والمكان وشخصيتها. وفي النهاية نتبادل الآراء ونتفق على الخيار المناسب.

ما هي البرامج أو الأعمال التي شاركتِ فيها؟

عملت مع تلفزيون سلطنة عُمان وكذلك تلفزيون قناة مجان الفضائية، وعملت على تجهيز مذيعات البرامج مثل (مذيعات برنامج مهرجان مسقط 2016) و(مهرجان مسقط 2017)، كما شاركت في برنامج «لبانه» في مهرجان صلالة السياحي 2017.أيضاً تعاملت مع العديد من المذيعات والإعلاميات منهن (المها العادية وسميرة الحراصية وأصيلة السهيلية ووفاء العدسي) وهو ما كان له الدور الكبير في نجاحي ودفعي للتقدم.

بعد كل ما اختبرتِه من تجارب، برأيكِ ما هو سر النجاح في العمل؟

السير نحو النجاح رحلة لا نهاية لها، تتوقف قليلاً عن السير وتراجع ما قطعته في رحلتك وتصحح من أخطائك سعياً لتطوير مهاراتك لتبلغ القمة وتنظر للحياة بتفاؤل وسعادة ثم تكمل مسيرتك نحو النجاح.النجاح لا يأتي بالخجل ومشاهدة الناجحين فقط لكنه يأتي بالتركيز عليه والتخطيط له والأهم من ذلك هو الفعل.

كذلك الثقة بالنفس وكسب الزبائن والاهتمام بأذواقهم وبما يرغبون به وأيضاً سعة النفس والاحترام وتحمّل النقد بطريقة إيجابية.. كل ذلك يشكّل أساساً للنجاح.

ما هي طموحاتكِ المستقبلية؟

طموحي لا حدود له ولن يتوقف عند مرحلة ما، بل سأستمر بالتعلم وكسب الخبرات من أصحابها حتى أصل إلى الأفضل وأطمح يوماً أن أصل بأسلوبي ومهارتي في وضع المكياج للمشاركة بأعمال خارج السلطنة وفي قنوات خليجية وعربية.
اقرأ المزيد

فيديو

معرض الصور