الثلاثاء، ١١ أغسطس، ٢٠٢٠

سياسة

العناية الإلهية تنقذ الكويت من كارثة بيئية

الأحد، ٦ مايو، ٢٠١٨ | 18:41

الجهاز

خاص – ش

واجهت الأجهزة الأمنية الكويتية موقفاً صعباً بعد اختفاء جهاز مشع موجود بحقل نفطي، وسط مخاوف من بيعه أو فتحه وهو الأمر الذي حالت دونه العناية الالهية، فقد عثر عليه وافد مصري أطلق جهاز أمن الدولة الكويتي سراحه ظهر أمس بعد التحقيق معه.

أخذت قضية اختفاء الجهاز الذي يستخدم في التصوير الصناعي من موقع العمل في حقل برقان النفطي أبعاداً خطيرة بعد فقدانه وخروجه من حقل برقان، ولولا العناية الإلهية التي حالت دون بيعه أو فتحه عنوة كان يمكن أن تحدث كارثة بيئية في الكويت، وذلك حسب قول مصادر نفطية مسؤولة لصحيفة «الأنباء» الكويتية اليوم.

وقالت المصادر: إن شركة نفط الكويت شكلت لجنة تحقيق داخلية لمعرفة الخلل وإصدار التوصيات المناسبة التي ستدرج في عقود المقاولين للحيلولة دون فقدان هذه الأجهزة الحساسة، إذ ستفرض الشركات النفطية وجود شريحة «GPS» في تلك الأجهزة ليتم ربطها بالإدارة العامة لأمن المنشآت التابعة لوزارة الداخلية.

وأوضحت تلك المصادر أن شركة نفط الكويت غير مسؤولة عن فقدان الجهاز باعتباره مملوكاً للمقاول الذي يعمل لدى الشركة، وعليه فإن مسؤولية فقدانه تقع على عاتق المقاول وأمن المنشآت.

وذكرت أن الجهاز المفقود يحتوي على مادة الراديوم المشعة، وهو عنصر كيميائي شديد الإشعاع ويمكن أن يكون خطيراً للغاية إذا تم فتح الجهاز أو كسره، ويستخدم في النفط لمعرفة مدى تآكل الآبار والبطانة الداخلية ومسامية الآبار ونسبة الماء في طبقة البئر من خلال مسوحات «X RAY» للآبار.

وحول قيمة الجهاز ووظيفته ذكرت المصادر أن كلفته المالية عادية ولا قيمة له من الناحية المادية، ولكن خطورته عالية جداً باعتبار أن مادة الراديوم مشتقة من اليورانيوم المشع.

وخطورة الجهاز تكمن في حالة فتحه، في الوقت الذي يمتد تأثيره الإشعاعي إلى 3 أمتار حوله وهو مغلق، بيد أن المصادر قالت إن خطورته تكمن كذلك في تسرب نسبة بسيطة من الإشعاع خارج صندوق الجهاز، وتصل أضراره الصحية إلى تسببه في تكسر الدم وموت الحيوانات المنوية والبويضات وتحول الدم إلى مشع.

وأكدت المصادر على أنه جرى فحص الجهاز من قبل المختصين الذين أكدوا أنه لم يتم فتحه أو العبث به، كما تم عمل مسح شامل للمنطقة بالكامل من قبل فريق التدخل السريع وتبين عدم وجود أي مواد إشعاعية.

فيديو

معرض الصور