الأحد، ٢٦ يناير، ٢٠٢٠

سياسة

هذه نقطة الخلاف الأهم بين الفلبين والكويت.. تحول دون حلحلة الأزمة

الثلاثاء، ٨ مايو، ٢٠١٨ | 13:24

عاملات فلبينيات

خاص - ش

ما زالت مساعي حلحلة الأزمة الدبلوماسية بين الكويت والفلبين تتواصل بعد ظهور بوادر تسوية من كلا الطرفين، وذلك بعد تداعيات مقتل عاملة منزل فلبينية بالكويت وما أعقبها من اتهام الكويت للسفارة الفلبينية بالقيام بعمليات خطف لبعض العاملات من المنازل.

على صعيد آخر تطورات الأزمة وبحسب صحيفة الأنباء الكويتية، صرّحت وزارة الخارجية الفلبينية بأنها ما تزال تجري محادثات مع الكويت بهدف تحرير 3 دبلوماسيين فلبينيين يواجهون تهمة الخطف عقب قيامهم بعمليات إنقاذ لعاملات فلبينيات «بدون تنسيق» مع الشرطة الكويتية.

وقال وزير الشؤون الخارجية الفلبيني ألان بيتر كايتانو في تصريحات صحفية إن سفارة بلاده «رفضت إعطاء السلطات الكويتية قائمة بأسماء الأشخاص المتورطين في عمليات التهريب»، إلا أن السلطات الكويتية تمكنت «من تحديد بعض الأشخاص المتورطين، لذا فقد ظلوا داخل السفارة الفلبينية، كإجراء وقائي».


وذكر كايتانو للصحفيين أنه يوجد نحو 30 موظفا حاليا داخل سفارة الفلبين، حيث انتقلوا من أماكن إقاماتهم في فنادقهم إلى داخل السفارة لأسباب أمنية، وذلك عقب قيام الكويت بإصدار بيان بشأن الأشخاص المتورطين في عمليات الإنقاذ المزعومة.

وقال كايتانو: الأمر لا يشبه بالمرة موقف احتجاز للرهائن بالسفارة الفلبينية، لكن يمكن القول إن هناك قيودا على حركتهم، ونحن نقوم بالمفاوضات وبكل شيء، لكن كي نكون منصفين للجانب الكويتي، لا يوجد تهديد.

وأضاف وزير الخارجية الفلبيني: «نعتقد أننا نستطيع التوصل إلى حل يربح فيه الجميع، حيث إننا لا نظن أن حقوقنا قد تم انتهاكها، لكن في ذات الوقت، لن يظن الكويتيون أننا لا نحترم قانونهم الداخلي».

ووسط هذه المفاوضات، ما يزال الوزير كايتانو متمسكا بموقفه من أن الدبلوماسيين المتهمين لم يرتكبوا أي جريمة.

فيديو

معرض الصور