الأربعاء، ٢٤ أكتوبر، ٢٠١٨

7 أيام

ماذا تعرف عن ظاهرة "التثدي عند الرجال"؟

الخميس، ١٠ مايو، ٢٠١٨

مسقط- 7

يشير مصطلح التثدي إلى تضخم الثدي عند الذكور. وبالنسبة لكثير من الرجال تعدّ هذه الحالة محرجة للغاية. وقد تؤثر على ثقة المرء بنفسه أو تكون سببا للشعور بالاكتئاب وتدفعه للانطواء، فالشخص الذي يعاني من التثدي يتجنب عادة الاختلاط بالآخرين أو الانخراط في النشاطات الرياضية العامة التي تستدعي خلع الملابس كما في حمامات السباحة وصالات الرياضة.

الدكتور عمر حلاوة، أخصائي جراحة التجميل في عيادة النخبة بمدينة مسقط، يتحدث بدوره عن أسباب التثدي وطرق علاجه، حيث يقول د. حلاوة: هناك العديد من العوامل المسببة للتثدي ومنها:

تضخم الثدي لأسباب فيسيولوجية: ويبرز العامل الفيسيولوجي بشكل طبيعي، ويبلغ ذروته في مرحلة البلوغ، وهي المرحلة العمرية التي يصل فيها الهرمون الذكري في الجسم إلى أدنى مستوياته. إلا أن معظم حالات التثدي تتحسن وتستقر من تلقاء نفسها بعد تجاوز هذه المرحلة من العمر.

تضخم الثدي لأسباب هرمونية: يمكن أن يؤدي التغير في مستوى هرمونات الجسم المختلفة إلى تضخم الثديين عند الرجل

1- تحدث التغيرات الهرمونية فيسيولوجيا خلال مرحلة البلوغ، حيث يحدث أن يطغى مستوى الهرمون الأنثوي على مستوى هرمون الذكورة وذلك نتيجة لارتفاع معدل الهرمونات الأنثوية وزيادة إنتاجها، أو لانخفاض معدل الهرمونات الذكورية في الجسم.

2- ضعف أداء هرمونات الغدة الدرقية يمكن أن يؤدي إلى التثدي لدى الرجال.

تعاطي بعض الأدوية

أسباب مرضية: مثل أورام الخصية أو بعض الحالات المرضية للكبد أو سوء التغذية.

أسباب غير معروفة: قد يحدث التثدي بدون أسباب واضحة وهو الحال لدى الغالبية العظمى من الرجال الذين يعانون من مشكلة التثدي.

ما الذي يتوجب على المريض فعله؟

عندما يراودك القلق بشأن تضخم الثدي يمكنك استشارة طبيب الغدد الصماء أو جراح التجميل.

تزداد ظاهرة تضخم الثدي عادة عند الشباب في مراحل البلوغ ولكن الكثير من الحالات تستقر لاحقا دون الحاجة إلى العلاج ولهذا السبب ينصح الشباب بالانتظار إلى ما بعد سن البلوغ. وفي حال استمرت مشكلة التثدي بعد سن البلوغ يوصي الأطباء بإجراء التحاليل الهرمونية للتأكد من عدم وجود خلل في الغدد الصماء، وإذا أظهرت التحاليل وجود اضطراب في الغدد الصماء فيمكن معالجتها من قبل طبيب الغدد. وعادة ما تتحسن حالة التثدي من هذا النوع بعد استخدام العلاج. وفي حالات التثدي الناشئة عن العقاقير والأدوية فإن التوقف عن تناولها أو استخدام البدائل قد يساعد في حل المشكلة.

أما إذا كانت نتيجة التحاليل الهرمونية طبيعية فإن التثدي يوصف بأنه حالة مجهولة الأسباب )أو دون سبب واضح( وتضم هذه الفئة الغالبية العظمى من مرضى التثدي، ويتم معالجتها من قبل جراحي التجميل.

وللإجابة على تساؤل ما الذي يقوم به جراح التجميل؟

قال الدكتور عمر حلاوة: يعيد جراح التجميل تقييم الحالة ويقترح العلاج المناسب وفقا لنوع التثدي ودرجته. وتكمن خيارات العلاج في شفط الدهون بشكل أساسي أو الجراحة أو كليهما معا.ً ويمكن إجراؤها في مرحلة واحدة أو على مرحلتين، ويعتمد هذا على حالة المريض وما يفضله الطبيب.

وأشار الدكتور حلاوة إلى أن شفط الدهون هو الخيار المثالي لمعالجة التضخم الناجم عن زيادة الدهون فقط "أي الدرجة الأولى من التثدي". ومع ذلك فإن شفط الدهون يساعد أيضا في معالجة التثدي بدرجاته الثلاث.

العملية الجراحية:

إذا كان تضخم الصدر يرجع لزيادة الأنسجة الليفية فإن شفط الدهون وحده لا يكفي بل تستدعي هذه الحالة إزالة الأنسجة الليفية جراحيا كما تتطلب العملية الجراحية في بعض الأحيان القيام بشفط الدهون أيضا لتعزيز النتائج.

العناية ما بعد العملية

وأوصى د. حلاوة بارتداء المشد الضاغط لمدة 6 أسابيع بعد عملية شفط الدهون أو العملية الجراحية على حدّ سواء. حيث يحدّ المشد من تأثير الجاذبية الأرضية على المنطقة المعالجة أثناء فترة الالتئام مما يتيح للجلد أن يستقر بالشكل المطلوب والمنتظم دون حدوث أي تعرجات على سطحه.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية
اقرأ المزيد

فيديو

معرض الصور