الجمعة، ١٧ أغسطس، ٢٠١٨

لايف ستايل

الـزيـارات.. تحلو في أيام وليالي شهر رمضان

الأربعاء، ٢٣ مايو، ٢٠١٨

حميد الوردي

المزيد من الصور
حميد الوردي
محمد القصابي


العوابي - محمد بن هلال الخروصي

يحظى شهر رمضان بمكانة خاصة لدى الأسرة العُمانية فتستقبل هذا الشهر بفرحة غامرة وبنفوس مؤمنة ومشاعر مبتهجة، ومنذ أيامه الأولى والأسرة العُمانية تعيش أجواءً احتفالية مُغايرة حيث تدب حركة غير معتادة في الشوارع كما تنشط المحلات التجارية والأسواق حتى ساعات متأخرة من الليل، كما تتجلى في هذا الشهر مظاهر المحبة والإخاء بين الناس، وتتنوّع لدى الأسرة العُمانية الطقوس والعادات الرمضانية التي تُضفي على أيام وليالي رمضان خصوصية وصبغة إيمانية ودينية وإنسانية فتجد أفراد الأسرة الواحدة يحرصون كل الحرص على تقسيم أوقاتهم خلال شهر رمضان المبارك بين العبادة وقراءة القرآن وزيارة الأهل والأقارب، وحضور المناشط الدينية والأمسيات الثقافية.

حول هذا الموضوع حدّثنا عبدالله بن سليمان الشرياني من ولاية الرستاق قائلا: شهر رمضان شهر التوبة والمغفرة وشهر الإصلاح ذات البين وقد خصه الله تعالى بفضائل كثيرة ولا بد للإنسان المسلم أن يستغل هذا الشهر الفضيل لما له من أهمية كبيرة في حياته لذا يجب أن نعوّد أولادنا على أهمية هذه الشهر وأن نغرس فيهم حب العادات الحسنة مثل الزيارات وخاصة للأهل والأقارب والأصحاب وأن نعلّمهم معنى العطاء والصدقات لما لها من الأجر الكبير في حياة الإنسان المسلم وأن الإنسان المسلم ميّزه الله سبحانه وتعالى عن باقي المخلوقات بميزات عديدة حيث خصه بشهر فضيل ومبارك ولهذا فان الإنسان المسلم يعطيه جل اهتمامه ويستغل كل يوم فيه بل كل دقيقة حتى يحصل على الأجر من الله تعالى، وأخيرا أقول لشهر رمضان المبارك نكهات روحانية وعادات وتقاليد معيّنة تختلف عن باقي أشهر السنة.

أما أحمد بن محمد البحري من الرستاق فقال: حقيقة من الملاحظ أن في شهر رمضان المبارك تكثر الزيارات للأهل والأقارب والأرحام لما لهذا الشهر من فضل عظيم، وبما أن الإنسان يرغب في تغيير جو الصيام بالنهار وبما أن الأقارب والأرحام يقل الإحراج فيما بينهم فتكون الزيارات مكثفة عن بقية المجتمع كالأصدقاء والأصحاب.

كما أشار أحمد بن هلال الخروصي من ولاية العوابي بقوله: عقب صلاة التراويح أقوم بزيارة الأهل والأقارب والحمد لله بأني متواصل بزيارة الأهل والأقارب على مدار العام ولكن خلال هذا الشهر يزيد التآلف والترابط بين الأهل والأقارب والأصحاب لأن شهر رمضان شهر المودة والمحبة وتزيد خلاله الحسنات والأجر عند الله تعالى، وبعد زياراتي أقوم بممارسة رياضة المشي لمسافة لا بأس بها. أما إدريس بن علي الخروصي من ولاية المصنعة فقال: الزيارات للأهل والأرحام واجبة سواء في شهر رمضان أو في باقي الشهور ولكن في شهر رمضان المبارك حسناتها أكثر، ونسأل الله تعالى التوفيق في صيامه وقيامه إنه سميع مجيب الدعاء.

وقال حارث بن ناصر البحري من ولاية العوابي: في هذا الشهر المبارك فعلا من الملاحظ زيــــادة الزيارات للأهل والأقارب، وأنا والحمد لله متواصل مع الزيارات على مدار العـــام لأن الزيارة واجبة وخاصة للأهل، وبطبيعة الحــــال فإن الأجر والثواب في أيام وليالــــي رمضان تزيد من خلال تلك الزيارات، وزياراتي تبدأ بعد صلاة التراويح.
اقرأ المزيد

فيديو

معرض الصور