الجمعة، ١٧ أغسطس، ٢٠١٨

لايف ستايل

العوابي تستعد.. ذبائح وملابس زاهية لاستقبال العيد

الثلاثاء، ١٢ يونيو، ٢٠١٨

العوابي تستعد ذبائح وملابس زاهية لاستقبال العيد



العوابي - محمد بن هلال الخروصي

يستعد الجميع خلال هذه الفترة لاستقبال عيد الفطر السعيد من خلال التجهيزات التي تواكب هذه الفرحة التي ينتظرها الكبار والصغار بكل شوق حيث تزدحم هذه الأيام الأسواق والمحلات التجارية و«الهبطات» بالمستهلكين لاقتناء ما يلزمهم. وتجد المحلات والأسواق المختلفة في السلطنة هذه الفترة إقبالا كبيرا ويزداد هذا الإقبال في الأسبوعين الأخيرين من شهر رمضان المبارك حيث تتجه الأسر خاصة في الفترة المسائية في أغلب الأحيان لشراء ما تحتاجه للعيد حيث تجد الازدحام الشديد في معظم الأسواق والمحلات التجارية كما تتزايد الحركة الشرائية خاصة على مستلزمات الذبح والتجهيزات الخاصة بهذه المناسبة العطرة.

شراء ذبائح العيد

وتقام في هذه الفترة العديد من «الهبطات» والأسواق الخاصة لعرض المواشي كالأغنام والماعز والأبقار حيث يكثر الطلب من المستهلكين على شراء المواشي المحلية وتجد الأسعار متفاوتة حسب العرض والطلب، كما يقوم المتسوّقون بهذه «الهبطات» بشراء مستلزمات الذبح وتجهيز اللحوم والشواء وتكتظ أسواق السلطنة بالمشترين لهذه المستلزمات والذين يتوافدون على الأسواق منذ الصباح الباكر للتسوّق والاستعداد للعيد.

محلات الملابس

وتجد محال تفصيل الملابس سواء الرجالية أو النسائية إقبالا كبيرا فالعادة تحتم على الجميع أن يلبس الملابس العُمانية والتي يتميّز بها الجميع في هذه المناسبة وخاصة الأطفال في اختيارهم للأقمشة بألوانها الزاهية، كما لا تنسى النساء تفصيل الملابس العُمانية والتي تتميّز بالجمال والدقة من خلال التطريز الاستثنائي الذي يعتمدنه في أيام العيد والمشابه للتفصيل في المناسبات الأخرى كالأعراس، وأغلب الأسر قد انتهت من هذه الاستعدادات.

المصار والكميم

أما محال بيع الكميم والمصار فتجد إقبالا كبيرا سواء في عيد الفطر أو عيد الأضحى خاصة من فئة الشباب والذين تراهم ينتقلون من محل لآخر فلكل شخص رغبته في اختيار اللون والنقوش التي يتميّز بها مصره أو كمته، كما يعتمد ذلك على قيمة المصر وجودته وطريقة خياطة الكمه ودقة صنعها حيث نجد أن المحال التجارية تعرض العديد من الأصناف والأشكال التي لا تعرضها إلا قبل العيد خاصة الأنواع الجيّدة، والإقبال عليها كبير في هذه الأيام.

فرحة الأطفال

يجـــد الأطفـــال في «الهبطات» والأسواق متنفســا لشـــراء الألعاب والمستلزمات الأخرى للعيد حيث تتركز اهتماماتهم على شراء ما يُعرض من هذه الألعاب خاصة في وقت «الهبطات» بالإضافة إلى إقبالهم على شراء المكسرات والحلويات والمعروفة بـ«القشاط» من الهبطة والملابس وغيرها كما تجد أن الباعة يحرصون أن تكون ألعاب العيد حاضرة في هذه الأسواق نظرا لإقبال الأطفال عليها.

الحلوى العُمانية والمكسرات

يستعد الجميع هذه الأيام لاستقبال العيد وعادة الأسر أن تكون الحلوى العُمانية موجودة في مثل هذه المناسبات وتجد محال بيع الحلوى ازدحاما على الطلبات الكثيرة من المستهلكين لشراء الحلوى العُمانية كما أن بعض الأسر لا تنسى شراء المكسرات والحلويات المتنوّعة لتكون ضمن مائدة العيد.

عطور وبخور

وتنتشر الروائح العطرية الجميلة في الأجـــواء حيث تجد محـــال بيع العطور إقبالا كبيرا مـــن المستهلكين لشراء العطور المختلفــة والبخور سواء من النساء أو الرجال خاصة أن العطور تعتبر من المستلزمـــات الضرورية للعيد وقبل أيــام العيـــد، كمـــا يكثر الإقبال على محــــال بيع الفواكه والخضراوات المختلفة، وقال أحد المستهلكين إن الفواكه تعتبر أساسية على الموائد بشكل مستمر ولكن في العيد وزيادة الزيارات الأسرية يتزايد الطلب على هذه المنتجات بشكل كبير.
اقرأ المزيد

فيديو

معرض الصور