الأحد، ٢٦ يناير، ٢٠٢٠

سياسة

بالفيديو.. صحف الكويت تحتفي بنتائج زيارة صباح الأحمد للصين

الاثنين، ٩ يوليو، ٢٠١٨ | 22:50

المزيد من الصور
وكالات – ش

إحتفت الصحف الكويتية بزيارة أمير الكوبت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إلى الصين على رأس وفد رفيع المستوى، وتعد هذه الزيارة هي الثانية لسمو الأمير إلى الصين منذ توليه مقاليد الحكم حيث زارها في العاشر من مايو 2009

وأقيمت عصر أمس في قصر الشعب بالعاصمة الصينية بكين مراسم الاستقبال الرسمية لأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد، كما عقدت المباحثات الرسمية بين الجانبين ترأس فيها الشيخ صباح الأحمد الجانب الكويتي فيما ترأس الرئيس شي جينبنغ رئيس جمهورية الصين الشعبية الصديقة الجانب الصيني.

وتناولت المباحثات استعراض العلاقات الثنائية التاريخية التي تربط البلدين والشعبين الصديقين والسبل الكفيلة بدعمها وتنميتها في شتى المجالات بما يسهم في تحقيق المنفعة المتبادلة والمصالح المشتركة ورفع مستوى الرفاه للشعبين الصديقين وتعزيز سبل التقدم والتنمية والسعي لتوطيد الشراكة الاستراتيجية سعيا لترسيخ آفاق التعاون القائم وأن يكون التعاون الصيني الكويتي الاقتصادي بين البلدين الصديقين ذا طابع خاص وامتيازات خاصة.

كما تطرقت المباحثات إلى التشاور والتنسيق حول أهم القضايا ذات الاهتمام المشترك وآخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية وتبادل وجهات النظر بشأنها.

وبحسب صحيفة الانباء الكويتية، ساد المباحثات جو ودي عكس عمق العلاقات الطيبة بين قيادتي البلدين وروح التفاهم والصداقة التي تجمع الكويت وجمهورية الصين الشعبية تمثيلا لرغبة الجانبين في دعم التعاون الثنائي على جميع الأصعدة وتطويره في مختلف الميادين.

كما وجه صاحب السمو الأمير دعوة رسمية الى رئيس جمهورية الصين الشعبية الصديقة لزيارة الكويت.

هذا، وعلى شرف صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد والوفد الرسمي المرافق لسموه أقام الرئيس شي جينبنغ رئيس جمهورية الصين الشعبية الصديقة مأدبة عشاء في قصر الشعب بالعاصمة بكين وذلك بمناسبة زيارة الدولة.

من جانبها أشارت صحيفة القبس إلى البيان المشترك حيث قالت أنه أكد أن سمو الأمير، والرئيس شي جين بينغ، تبادلا وجهات النظر بشكل معمق حول العلاقات المشتركة، وسجل زعيما البلدين تقييما عاليا للتطور الكبير الذي حققته العلاقات الثنائية وتبادلا الآراء على نحو معمق حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وتوصلا إلى توافق هام.

وحسب البيان الذي نقلت عنه، فقد اتفق زعيما البلدين على إقامة علاقات الشراكة الاستراتيجية، مؤكدين على أنه يتفق مع المصالح المشتركة للبلدين والشعبين ويسهم في تعزيز التنمية والازدهار المشترك للبلدين.

وأشارت إلى أنه بحضور سمو أمير البلاد والرئيس الصيني شي جين بينغ، جرت مراسم التوقيع على 7 اتفاقيات ثنائية بين البلدين الصديقين.

من جانبها ركزت صحيفة الرأي على تصريحات للرئيس الصيني شي جين بينغ، أمس قال فيها "ان سمو أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد «صديق حميم للشعب الصيني»، واوضح الرئيس الصيني في كلمة القاها خلال المباحثات الثنائية ، ان سمو الامير قد زار الصين سبع مرات، مبينا ان «سمو الامير اكثر من زار الصين من الاصدقاء في الدول الخليجية».

واشار الى الاسهامات المهمة التي قدمتها الكويت في سبيل تطوير العلاقات مع بلاده والنهوض بها، معربا في الوقت ذاته عن تقديره العميق لهذه الاسهامات الكبيرة ازاء العلاقات بين البلدين الصديقين.

ولفت الى المواقف التي اتخذتها بلاده ازاء الغزو العراقي للكويت عام 1990 قائلا «اننا من الاصدقاء الذين يعرفون الاخرين من خلال الضيق والمحن»، مستذكرا الزيارتين التي قام بها سمو امير البلاد عندما كان وزيرا للخارجية الى الصين خلال حرب الخليج.

واضاف «لقد زرتم سموكم الصين مرتين متتاليتين بنجاح وتوفيق وقد ظل الجانب الصيني يؤيد الجهود التي يبذلها الجانب الكويتي في سبيل الدفاع عن سيادته والاستقلال الوطني وسيادة الدولة».

وعن العلاقات الصينية الكويتية، ذكر الرئيس بينغ ان الكويت هي اول دولة خليجية اقامت علاقات مع الصين، كما انها اول دولة قدمت قروضا للصين لدعم مشاريع البنى التحتية في مختلف انحاء البلاد.

واوضح في هذا السياق ان مشروع بناء مطار مدينة «شيامن» الصينية هو اول مشروع يتم انجازه من القروض الكويتية في الصين.

فيديو

معرض الصور