الخميس، ٢١ نوفمبر، ٢٠١٩

7 أيام

هيونداي تكشف العام المقبل عن حافلاتها الكهربائية العاملة بخلايا وقود الهيدروجين

الخميس، ٩ أغسطس، ٢٠١٨ | 17:40

المزيد من الصور
دبي - 7

أعلنت شركة هيونداي موتور عن عزمها إطلاق مركبات تجارية وحافلات تعمل بخلايا وقود الهيدروجين، حيث من المنتظر أن تساهم مركبات هيونداي التجارية المبتكرة وحافلاتها المخصصة للتنقل داخل المدن وتلك المناسبة للمسافات البعيدة في حماية البيئة والحفاظ على نقاوة الهواء خلال حركتها على الطرقات.

ويمكن شحن هذه الحافلات والمركبات العاملة بخلايا وقود الهيدروجين في 15 دقيقة فقط، وبوسعها بلوغ مدى قيادة قدره 460 كيلومتراً، أي ما يقرب من ستة أضعاف ونصف مدى كفاءة شحن مركبات النقل الجماعي الكهربائية الأخرى العاملة بالبطاريات والمتاحة في السوق حالياً.

بهذه المناسبة، قال توني كيم، الرئيس الإقليمي لهيونداي للمركبات التجارية في إفريقيا والشرق الأوسط: إن هيونداي موتور أدركت منذ أمد بعيد أهمية الاستدامة وسَعَت إلى تطوير مركبات منخفضة الانبعاثات.

وأضاف: "منذ إطلاقنا الحافلة العاملة بالغاز الطبيعي المضغوط، في العام 2000، حققت جهودنا في مجال الاستدامة نتائج ملموسة، وقد استطعنا على الدوام أن نمسك بزمام الريادة في تلبية الطلب العالمي على وسائل النقل الرفيقة بالبيئة".

تتميز مركبات هيونداي التجارية وحافلاتها بتقنية خلايا وقود الهيدروجين الكهربائية المبتكرة والرائدة من هيونداي، إضافة إلى علبة تروس لنقل الحركة تعمل بالأزرار، ومجموعات تحكّم رقمية تناسب القيادة الكهربائية.

وتأتي هذه المركبات والحافلات الكهربائية بتصميم ذي مظهر مستقبلي، علما أن هذه السيارات كانت قد استُخدمت تجريبياً في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2018 في بيونغ تشانغ.

جدير بالذكر إن هيونداي موتور أظهرت اهتماماً كبيراً بتصميم هذه المركبات والحافلات العاملة بخلايا الوقود، نتيجة للمنافسة المحتدمة في أوساط الشركات المصنعة للمركبات والحافلات. ويقوم قسم المركبات التجارية في هيونداي بتطوير العديد من المركبات التجارية الرفيقة بالبيئة، كالحافلات الكهربائية العاملة بخلايا الوقود وتلك العاملة بالبطاريات الكهربائية، التي تناسب مختلف بيئات الاستخدام واحتياجات النقل.

وأوضح كيم إن الطلب العالمي على السيارات التجارية قد انخفض في السنوات الثلاث الفائتة، مُرجّحاً أن يستمر هذا الاتجاه طوال العام 2018، وعزا السبب في ذلك إلى اشتداد المنافسة بين المصنّعين، وأضاف: "قامت هيونداي للمركبات التجارية في إفريقيا والشرق الأوسط بتصدير حوالي 6,000 وِحدة خلال النصف الأول من هذا العام، وهو رقم يبلغ نحو ضعف ما تمّ تصديره خلال الفترة نفسها من العام الفائت".

وانتهى رئيس المقر الإقليمي للشركة إلى القول: إن الفوز بعقود توريد لأساطيل مركبات تجارية إلى كل من الجزائر والمملكة العربية السعودية والمغرب، إضافة إلى الوصول إلى أسواق جديدة مثل ليبيا وبعض الدول الإفريقية الأخرى كانا من العوامل التي ساهمت في تحقيق السجلّ الممتاز لصادراتنا من المركبات التجارية.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية

فيديو

معرض الصور