x

لجنة مسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم تقيّم المشاركين من نزوى

بلادنا الاثنين ٠٨/أكتوبر/٢٠١٨ ٠٢:٢٦ ص
لجنة مسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم تقيّم المشاركين من نزوى
نزوى - طالب بن علي الخياري

بدأت بجامع السلطان قابوس بنـزوى صباح أمس التصفيات الأولية لمسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم في نسختها الثامنة والعشرين والتي ينظمها مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم، حيث بدأت اللجنة بتقييم المشاركين والمشاركات بمركز نـزوى والبالغ عددهم 294 مشاركاً ومشاركة، حيث بدأت المسابقات بحضور والي نـزوى سعادة الشيخ راشد بن سعيد الكلباني، ومن المقرر أن تستمر أعمال اللجنة بمركز الولاية خمسة أيام، حيث تم تقسيم المشاركين بواقع ستين مشاركا ومشاركة في اليوم.
وتضم اللجنة في عضويتها كلا من علي بن عبدالله الصقري رئيسا ويوسف بن محمد السديري عضواً إدارياً وإعلاميا وخميس بن خليفة الغداني وأحمد بن علي السيابي وسليمان بن عبدالله الجابري مُحكّمين ويوسف بن محمد البلوشي عضوا للدعم الفني، حيث استمعت للمشاركين في المركز قراءةً وحفظا.
وأوضح مدير مكتب مسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم علي بن عبدالله الصقري أن مركز نـزوى يعتبر من المراكز الكبرى في عدد المشاركين في مسابقة هذا العام إذ بلغ عددهم 294 مشاركاً ومشاركة، وشهد أكبر عدد من المتسابقين وهو يخدم أربع ولايات هي نزوى وإزكي ومنح وأدم مضيفاً أن عدد المراكز التي تقام بها المسابقة الـ18 لهذا العام 24 مركزاً متوزعة في مختلف محافظات السلطنة بالإضافة إلى مركز نزلاء السجن المركزي بسمائل الذي تم تدشينه في المسابقة الفائتة، وذلك حرصاً على مشاركة الفئة المستهدفة في المركز بالتعاون مع إدارة السجن المركزي؛ وتعتبر محطة جامع السلطان قابوس بنزوى المحطة رقم 13 وستتواصل عمليات التقييم لاحقاً حتى نهاية آخر المراكز يوم الخميس الخامس والعشرين من أكتوبر.
وسيتأهل هذا العام 8 متسابقين من كل مستوى إلى التصفيات النهائية التي ستجرى في مسقط بمنتصف شهر نوفمبر 2018م.
وأكد والي نزوى سعادة الشيخ راشد بن سعيد الكلباني أن المسابقة تعتبر من المسابقات الرائدة التي تأتي ضمن الاهتمام السامي لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه- بالقرآن الكريم وتشجيع حفظه وتجويده لدى الشباب وأجيال المستقبل بهدف تشجيع الناشئة على حفظ كتاب الله ونسأل الله أن تكون هذه المسابقة في ميزان حسنات جلالته؛ وقال إن المسابقة أفرزت في السنوات الفائتة عدداً من المُجيدين ممن كانت لهم مشاركات خارج السلطنة حققوا من خلاها مراكز متقدّمة بفضل تدرّجهم في هذه المسابقة التي تحظى بالعناية والاهتمام كونها من كبريات المسابقات.
وتشتمل المسابقة على ستة مستويات، حيث يتمثل المستوى الأول في حفظ القرآن الكريم كاملاً مع التجويد، والمستوى الثاني يتمثل في حفظ أربعة وعشرين جزءاً متتالياً من القرآن الكريم مع التجويد، أما المستوى الثالث فيتمثل في حفظ ثمانية عشر جزءاً متتالياً من القرآن الكريم مع التجويد، والمستوى الرابع يتمثل في حفظ اثني عشر جزءاً متتالياً من القرآن الكريم مع التجويد، أما المستوى الخامس فيتمثل في حفظ ستة أجزاء متتالية من القرآن الكريم مع التجويد لمواليد عام 2003 فما فوق، بينما يتضمن المستوى السادس حفظ جزأين من القرآن الكريم لمواليد عام 2010 فما فوق بهدف تشجيع الناشئة على حفظ كتاب الله، وتأتي هذه المسابقة ضمن الاهتمام السامي لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- بالقرآن الكريم وتشجيع حفظه وتجويده لدى الشباب وأجيال المستقبل.