الخميس، ١٣ ديسمبر، ٢٠١٨

رياضة

بول بوجبا يوجه إتهاما جديدا لمورينيو

الخميس، ١١ أكتوبر، ٢٠١٨

متابعات - ش

اعترف الدولي الفرنسي بول بوجبا لاعب وسط مانشستر يونايتد الإنجليزي، أنه فقد التركيز على كرة القدم بعد كأس العالم 2018، وذلك في إطار التصريحات المتبادلة بينه وبين المدرب جوزيه مورينيو عقب الأزمة الأخيرة التي نشبت بينهما مطلع الموسم الحالي.

ووصف بوجبا كأس العالم، بأنها البطولة الأمثل التي تجعل اللاعب في كامل تركيزه، مؤكدًا أن المنتخب الفرنسي كاملًا وجميع لاعبيه كانوا على أتم الاستعداد من أجل المونديال، وأن الهدف الوحيد بينهم كان العودة إلى باريس حاملين كأس العالم في أيديهم.

ووصلت أزمة بوجبا ومورينيو إلى سحب شارة القيادة منه، كما طرده من التدريبات التي أعقبت مباراة الخروج من كأس الاتحاد الإنجليزي على يد ديربي كانونتي بعد الخسارة بركلات الترجيح.

وقال بوجبا، في تصريحات لصحيفة ليكيب: لم ألعب أبدًا لفرنسا كي أصبح قائدًا، الوجود هنا هو شيء عظيم بالنسبة لي، لا تحتاج أن تكون قائدًا كي تتحدث، القائد ليس هو الشخص الذي يحمل شارة القيادة على ذراعه فحسب.

وواصل: كقائد، يمكنك الحديث على دكة البدلاء، ولكنني رأيت قادة ليس من الضروري أن يتحدثوا، على سبيل المثال، بيرلو قائد، ولكنه لا يتحدث كثيرًا في غرفة الملابس، سوف يكون هناك في الملعب ويخبرك بنفسه كيف تسير الأمور، إنه قائد حقيقي، شارة القيادة لم تكن يومًا هدفًا.

وأردف بوجبا خلال حديثه إلى الفرق بين علاقته مع مورينيو وعلاقته مع ديشامب، حيث أكد أنها سبب رئيسي في فقدان تركيزه مع مانشستر يونايتد، وفي الظهور بأفضل مظهر مع المنتخب الفرنسي.

وبرغم عدم وضوح ذلك في علاقته مع مورينيو، إلا أن بوجبا أكد أن ديشامب منحه النصيحة حول إزالة التوتر البادي على وجهه أثناء الحديث للإعلام.

وأتم: المدرب تحدث معي، وساعدني في حل ذلك، والآن أعتقد أنني منفتح قليلًا، وأتحدث عن نفسي بشكل أفضل، لم أكن أبدًا على خلاف مع الصحفيين، الأمر برمته أنني لم أكن أريد الحديث، قلت لنفسي إنه من عدم الجدوى أن أتحدث.

حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية
اقرأ المزيد

فيديو

معرض الصور